أميركا تسعى لتثبيت “الشراكة” مع لبنان
 
محليات | المصدر :اللواء - 2019-03-15
يترقب لبنان الرسمي زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو يومي 21 و22 آذار الحالي، فيما يتحضر الرئيس ميشال عون لزيارة روسيا يومي 25 و26 منه، فيما يبدو انها سياسة دبلوماسية لبنانية جديدة لخلق نوع من التوازن بين محاولات الجذب الأميركي للبنان ومحاولات الاغراء الروسي له، في سياق موقفه الثابت بعدم الانجرار إلى أي محور صراع بين القوى العظمى والإقليمية.

 

وفي تقدير مصادر رسمية وديبلوماسية لجريدة اللواء، ان زيارة بومبيو إلى بيروت لا تخرج من سياق المسعى الأميركي في المنطقة من اجل إيجاد تغطية سياسية ودبلوماسية مطمئنة للحلفاء والأصدقاء بعد قرار الإدارة الأميركية الانسحاب من سوريا، ولخلق دينامية سياسية جديدة تضمن لأميركا مصالحها الحيوية الأساسية.
وتعتقد المصادر ذاتها ان بومبيو سيؤكد خلال زيارة بيروت حرص الادارة الاميركية على تثبيت التعاون مع لبنان وبشكل خاص تثبيت “الشراكة” مع جهتين يعتبرهما الجانب الاميركي بمثابة الشريكين “الاكثر ثقة” في موضوع مكافحة الارهاب وهما مؤسسة الجيش والقطاع المصرفي.

أخبار ذات صلة

ايران ونهاية زمن التذاكي على اميركا >>

بومبيو : ردنا سيطال صناع القرار في إيران >>

“الحرس الثوري”: لا مكان آمنا لأميركا في المنطقة >>

من هنا تخطط اميركا لمواجهة إيران >>

بومبيو: بعد اغتيال سليماني استراتيجيتنا ستقوم على استهداف صناع القرار الإيرانيين >>

أهم الأخبار
حتي يرد على ما ورد في الأخبار اليوم >>
لماذا ارجأ فرنجية كلامه عن الحكومة الجديدة؟ >>
الصمد لن يمنح الثقة لحكومة المستشارين >>
تأليف الحكومة: بقيت عقدة فرنجية؟ >>
لا ضرورة لأي فريق ليطالب بالثلث زائد واحد >>