1701

 
بعد أشهر على العملية الإسرائيلية لكشف الاتفاق اليونيفل تتحدث عن نفق ثالث / بعد أشهر على إنتهاء العملية العسكرية الإسرائيلية على الحدود مع لبنان بحجة كشف انفاق حفرها مقاتلو حزب الله والنتائج الهزيلة التي تمخضت عنها العملية قالت اليونيفل اليوم أن نفقا ثالثا تأكد وجوده واعتبرته انتهاكا للقرار 1701
 
يونيفيل تُعدّل الـ1701 وتؤكد خرق الانفاق للخط الازرق الشرق الاوسط / أعلنت قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) أنها وثقت وجود 6 أنفاق في منطقة كفركلا في جنوب لبنان، تقطع الخط الأزرق باتجاه إسرائيل، مؤكدة أن «هذا خرق».
 
حمادة: على الدولة الطلب من حزب الله تطبيق 1701 وكالات / رأى عضو تكتل اللقاء الديمقراطي النائب مروان حمادة أن “هناك عناصر عدة بين داخلية وخارجية تحول دون تشكيل الحكومة الجديدة”، مشدداً على أنه “لا بد من التوصل الى تسوية بعد رأس السنة لإيجاد ممثل بديل عن اللقاء التشاوري والانطلاق بعملية إصلاحية عاجلة”.
 
مقاربة أميركية متشددة تجاه الـ 1701 الديار / فادي عيد تندرج زيارة الوفد العسكري الأميركي الذي يترأسه مساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي روبرت كاريم إلى بيروت، في سياق البحث في ملفات إقتصادية ومالية متّصلة بالعقوبات الأميركية التي تستعد مجدّداً الولايات المتحدة إلى تصعيدها ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في أواخر العام الحالي.
 
باسيل: ما من طلب لتعديل الـ1701 اللواء / قال وزير الخارجية جبران باسيل لـ”اللواء” حول ما اذا كان لبنان قد تلقى اي مطلب اميركي أو أُممي عن القرار 1701: “ان كل ما يُثار حول الموضوع لا زال مجرد كلام، وليس هناك اي طلب لتعديل القرار 1701، وكذلك لم يطلب لبنان اي شيء بهذا الخصوص ولا يوجد موقف رسمي لبناني من الموضوع”.
 
حوري: توسيع الـ1701 إلى الحدود مع سوريا لا ينتقص من دور الجيش السياسة الكويتية / في ظل المواقف المطالبة بتوسيع نطاق عمل قوات الطوارئ الدولية في الجنوب، ليشمل كل الحدود اللبنانية مع سوريا ، وذلك بموجب القرار “1701”، أوضح عضو “كتلة المستقبل” النائب عمار حوري ، أن مطالبة الكتلة أن تكون الحدود اللبنانية – السورية مشمولة بالقرار “1701”، لا تعني أبداً الإنتقاص من دور الجيش أو التشكيك به.
 
لبنان تدارك ملامح “الأزمة” مع الخليج وعون أعاد الإعتبار للـ 1701 الراي الكويتية / تدارك لبنان الرسمي سريعاً ملامح “الأزمة” التي كانت بدأتْ تلوح في أفق علاقاته العائدة حديثاً الى التطبيع مع دول الخليج، كما مع المجتمع الدولي، وذلك من خلال موقفيْن، أوّلهما معاودة الإصطفاف خلف القرار 1701 الذي كانت اهتزّت مرتكزات الالتزام به مع كلام الرئيس ميشال عون الذي أضفى شرعية على سلاح “حزب الله” وضرورة وجوده “لانه مكمل لعمل الجيش اللبناني ولا يتعارض معه”،