× عالميات متفرقات محليات Enooma Stars أسرار الصحف عناوين الصحف عناوين اميل العلية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
 
رسالة إلى السلطة و”حزب الله”: إستخدام العنف سيغيّر لهجة أوروبا
 
مقالات مختارة | المصدر :نداء الوطن - الكاتب :رندة تقي الدين 2019-10-29
حذّرت باريس جميع الفرقاء في السلطة اللبنانية بمن فيهم “حزب الله” من استخدام القوة في وجه المتظاهرين. وكان ذلك عبر اتصالات ولقاءات سفيرها في لبنان برونو فوشي الذي أكد أن فرنسا تتوقع من السلطة اللبنانية أن تحترم حرية التظاهر والتعبير وأنه إذا كانت هناك نوايا من أي جهة بما فيها “حزب الله” ارسال مكسّرين ومخرّبين بالقوة للمتظاهرين فباريس وأوروبا ستغيّر اللهجة إزاء من يقوم بأعمال العنف.

وأكدت المصادر أن فرنسا تراقب عن كثب ما يجري في الشارع لدرس ما الذي يمكن للشعب الحصول عليه من مطالبه. ولكن اذا جازفت بعض الجهات باستخدام القوة فلهجة أوروبا ستتغير إزاء الذين يستخدمون القوة. وعلمت “نداء الوطن” أن رد “حزب الله” كان بمثابة ما قاله الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله في خطابه أنه لا يعارض التظاهرات في الساحات ولكنه يعارض عدم فتح الطرق ومنع الناس من الذهاب إلى أعمالهم وأن يعاد فتح البلد.

 

 

ورأت أن الإصلاحات التي عرضها رئيس الحكومة سعد الحريري ليست كافية لأنه لم يتحدث عن خلق فرص عمل وعن إجراءات اجتماعية، كما أن الإجراءات التي عرضها الرئيس ميشال عون في خطابه عن مكافحة الفساد هي جيدة ولكن المشكلة انها موضع تنفيذ من الذين هم موضع اتهام من الشعب. فكل ذلك في التحليل الفرنسي من شأنه أن ينتهي بخيبة أمل كبرى إزاء السلطة وتنفيذها الإصلاح المتوقع. أما بالنسبة إلى تغيير الرؤوس التي يطالب بها المتظاهرون فهذا غير وارد بالنسبة إلى السلطة. وباريس مدركة أن الفساد المتفشي على صعيد المسؤولين من تهريب وغش في لبنان أصبح يمثّل موارد كبرى للبلد بالنسبة لما يمر عبر المرفأ وغيره وهو بمثابة اقتصاد غير شرعي ولو كان يكافح بفعالية لكان لدى الحكومة هامشها من التحرك في موازنة الدولة اكبر مما هو الآن 

وأكدت المصادر أن فرنسا تراقب عن كثب ما يجري في الشارع لدرس ما الذي يمكن للشعب الحصول عليه من مطالبه. ولكن اذا جازفت بعض الجهات باستخدام القوة فلهجة أوروبا ستتغير إزاء الذين يستخدمون القوة. وعلمت “نداء الوطن” أن رد “حزب الله” كان بمثابة ما قاله الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله في خطابه أنه لا يعارض التظاهرات في الساحات ولكنه يعارض عدم فتح الطرق ومنع الناس من الذهاب إلى أعمالهم وأن يعاد فتح البلد.

 

ورأت أن الإصلاحات التي عرضها رئيس الحكومة سعد الحريري ليست كافية لأنه لم يتحدث عن خلق فرص عمل وعن إجراءات اجتماعية، كما أن الإجراءات التي عرضها الرئيس ميشال عون في خطابه عن مكافحة الفساد هي جيدة ولكن المشكلة انها موضع تنفيذ من الذين هم موضع اتهام من الشعب. فكل ذلك في التحليل الفرنسي من شأنه أن ينتهي بخيبة أمل كبرى إزاء السلطة وتنفيذها الإصلاح المتوقع. أما بالنسبة إلى تغيير الرؤوس التي يطالب بها المتظاهرون فهذا غير وارد بالنسبة إلى السلطة. وباريس مدركة أن الفساد المتفشي على صعيد المسؤولين من تهريب وغش في لبنان أصبح يمثّل موارد كبرى للبلد بالنسبة لما يمر عبر المرفأ وغيره وهو بمثابة اقتصاد غير شرعي ولو كان يكافح بفعالية لكان لدى الحكومة هامشها من التحرك في موازنة الدولة اكبر مما هو الآن 
ونفت المصادر ما تم تداوله من شائعات أن باريس طلبت من الحريري ألا يستقيل. ولكنها قالت ان باريس اكدت انها لا تؤيد فراغاً دستورياً وهذا لا يعني انها طالبت الحريري بعدم الاستقالة لأن فرنسا لا تتدخل بالشوؤن الداخلية. وكان رد الحريري انه لو أراد الاستقالة لكان ذلك لاعادة تشكيل حكومة فوراً ولا لإحداث فراغ دستوري. فباريس لا تريد قفزة في الفراغ المجهول.

“لبنان القوي” خارج الحكومة >>

الدولار يعود إلى البنوك >>

في لبنان… إقفال ما بين 500 و1000 شركة شهرياً >>

بيان اجتماع باريس: التساهل لم يعد نافعاً >>

باسيل لن يسمي الحريري… ويلتقي نصرالله قبل الاستشارات >>

مناقصة البستاني… “تنفيعة” في غير زمانها >>
الدولار يعود إلى البنوك >>
في لبنان… إقفال ما بين 500 و1000 شركة شهرياً >>
بيان اجتماع باريس: التساهل لم يعد نافعاً >>
الحريري لن يُغيّر موقفه >>


على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية اينوما ستارز مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
جميع الحقوق محفوظة لموقع
Enouma 2019
Site By OSITCOM LTD