جعجع: مشروعنا تحويل وادي قنوبين الى قبلة أنظار
 
محليات | المصدر :وكالات - 2019-02-27
التقى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، في معراب، وفداً من بلدة حدشيت قضاء بشري في حضور نائبا المنطقة ستريدا جعجع وجوزيف اسحق، رئيس اتحاد بلديات القضاء ايلي مخلوف، منسق المنطقة في “القوات اللبنانيّة” طوني الشدياق، مسؤول جهاز التنشئة في “القوات اللبنانية” شربل عيد وامين سر المنطقة في “القوّات اللبنانيّة” روبير حدشيتي. وقد تقدّم وفد الأهالي، رئيس البلدية روبير صقر، رئيس رابطة مخاتير القضاء الكسي فارس، المخاتير: جوزيف ساسين، ميلاد ايليا، جرجس صعب وايلي وردان، رؤساء البلدية السابقون: رامي عيد، ايلي حمصي ونبيل الدريبي ومديرة مدرسة حدشيت الرسمية مارينا ساسين.

وقد أتت الزيارة بمناسبة مباشرة العمل على إنجاز طريق وادي قنوبين الممتدة من معمل قاديشا وحتى دير سيدة قنوبين، وذلك كخطوة أولى على طريق إعادة تأهيل الوادي بأكمله لإبقائه معلماً أثرياً مدرجا ً على لائحة التراث العالمي ، مع الاخذ بعين الاعتبار إبقاء أهلنا متجذرين فيه ، لتحويله فيما بعد معلما ً مميزاً على لائحة السياحة الدينية والبيئية في لبنان والعالم.

وأسف جعجع إلى أنّه “في الوقت الذي نجهد فيه لإعادة أمجاد وادي قنوبين الروحية والتاريخية، عن طريق تنفيذ خطّة متكاملة أعدّها نائبا المنطقة بالتعاون مع البطريركية المارونية واتحادي بلديات بشري وزغرتا، يخرج البعض ونحن في إطار السعي لإتمام هذا الجهد الجبّار ولأسباب انتخابية ضيقة صغيرة للسعي من أجل تشويه المشروع في مهده، وإطلاق الشائعات والأكاذيب حوله، التي لا تعدو كونها أضاليلاً لا تمت الى الحقيقة بأي صلة، بل تنبع من مجرّد الرغبة في النيل من الأطراف التي تعمل على إتمام هذا المشروع”.

ولفت جعجع إلى أنه “من أكبر الأكاذيب والشائعات التي اطلقت، أنّه ستتم مصادرة اراضي أهالينا في بلدة حدشيت كما سيتمّ منع المزارعين من العبور الى أراضيهم وما الى هنالك من شائعات بعيدة كلّ البعد عن الواقع، إذ إنّ كل عملنا يتمحور حول محاولة تعزيز وضع أهلنا في حدشيت والمنطقة ككل، كما في لبنان كلّه، للتشبّث بأرضهم واستعمالها على أفضل ما يكون، مشدداً على أن “جلّ اهتمامنا ينصبّ على السعي لتحسين أوضاع المزارعين في حدشيت وسكّان حدشيت والمنطقة من خلال مجموعة مشاريع أهمّها مشروع إعادة تأهيل وادي قنوبين”.

وأكّد جعجع أن “الهدف من مشروعنا هذا هو تحويل منطقة الوادي الى قبلة أنظار السياح من المناطق اللبنانية كافة، كما في العالم أجمع نظراً لأهميّة هذا الوادي التاريخية، فهذا التحوّل سيساعد أهلنا على التحذر في أرضهم وسيرفع بحد ذاته مدخول جميع أصحاب الأراضي في الوادي والمناطق المجاورة لها، حيث سيوفّر لهم سوقاً طبيعياً مباشراً على أطراف أراضيهم يمكّنهم استخدامه لتصريف منتجاتهم”.

 

وأوضح جعجع أن “بلوغ هذا الهدف المرجو، يحتّم علينا كخطوة أولى المباشرة بالعمل على طريق وادي قنوبين تبعاً لمواصفات مديرية الآثار في وزارة الثقافة وبالتنسيق مع منظمة “الأونيسكو”، حيث لا بد من إعادة تأهيل الكنائس والمغاور والرسومات الجدارية في الوادي بدءاً بالكنائس والمغاور الواقعة في نطاق حدشيت، كما لا بد من تنظيم دخول الزائرين الى الوادي وخروجهم منه وهذا الأمر لا ينطبق على أصحاب الأملاك فيه ، فهذه الخطوة تأتي بهدف ضبط الحركة وتثبيت الوجهة السياحية لهذا المعلم السياحي العظيم أسوةً بأهمّ المعالم السياحية في العالم”.

وقال جعجع: “الأدهى في هذه المسألة هو أن الجميع يعلم كيف أن رئيس بلديّة كان الفرنسيّة وضع جهداً مهولاً من أجل إدراج مدينته على لائحة التراث العالمي رغم كل الشهرة العالميّة التي لديها، فكان ليست بحاجة لأي لائحة كي تكون قبلة للسياح على مدار السنة، فيما نحن في منطقة بشري لدينا وادٍ بتاريخ عظيم وموجود على لائحة التراث العالمي وجل ما هو مطلوب منا مأسسته من أجل الحفاظ عليه وإبقائه على هذه اللائحة فيما هناك من يحاولون عرقلة ذلك”.

وختم قائلاً: “ما أن ينتهي المشروع، حتى تتحول بلدة حدشيت وقرية وادي قنوبين مقصداً دائماً للسيّاح وبالتالي ستشهد المنطقة نقلةً نوعية في اقتصاد هذه القرى تعزيزاً لزراعاتها وتجارتها والسياحة فيها، اسوة ببلدة القديس شربل بقاعكفرا، وبمتحف جبران خليل جبران في مدينة بشري، وغابة ألارز الدهرية”.

وكان قد استهل الإجتماع بكلمة باسم الوفد ألقاها المحامي ميلاد صابات أكّد فيها التزام أولاد حدشيت بحزب “القوّات اللبنانيّة” وبتاريخنا المقاوم”، وتوجه لرئيس “القوّات”، قائلاً: “نحن نرى فيك الزعيم الوحيد في لبنان الذي لا يزال راسخاً على نفس المبادئ والقيم رغم التهديد والظلم ولا تزال ملتزماً بشعبك كي يبقى حراً في أرضه”.

وشدد صابات على أن “حدشيت لا تزال قلعة “القوّات” الصامدة كما في الأيام الصعبة”، مشيراً إلى أن “الوادي الذي كان يعتمده أجدادنا ركن المقاومة المسيحيّة كانوا يزرعوه بشتى أنواع المزروعات وهذا الوادي اليوم مدرج على لائحة التراث العالمي ومن الممكن أن نحوّله كنزاً ومفخرةً للبنان ومورد رزق مهم ومربح لعدد كبير من أهالي حدشيت”.

وأوضح أنه من غير المقبول ترك هذا الوادي سائباً من دون ضوابط ولكننا في نفس الوقت نريد استثمار أملاكنا فيه، وعرض لجملة الهواجس التي لدى أهالي حدشيت، طالباً من د. جعجع تبديدها للحضور.

 

وفي ختام الإجتماع تم الإتفاق على تشكيل لجنة مصغّرة من الأهالي لمتابعة جميع هواجس الناس والإستحصال على الإيجابات المطلوبة من البلديّة.

أخبار ذات صلة

جعجع : لا علاقة بين ما يجري في لبنان والعراق >>

التغيير في المؤسسات الدستوريّة دفعة واحدة ممكن أن يكون مغامرة كبيرة جداً جداً >>

جعجع يدعو الى حكومة تضم مستقلين لهم مصداقية >>

جعجع يعلن استقالة وزراء القوات من الحكومة >>

القوات لن تبقى في الحكومة >>

أهم الأخبار
نقيب المحامين يتفقد الموقوفين في ثكنة الحلو >>
بين المتظاهرين ومكافحة الشغب في رياض الصلح >>
خلل أمني خطير في واتساب .. وطريقة سهلة لتجنبه >>
السيد نصح بري بتأجيل الجلسة >>
الفساد القضائي: براءات وإدانات «على الطلب»! >>