تحرّكات ميدانـيّة حاشـدة وبـنـك أهداف لإسـقـاط الـرئيس الـمكلّف ؟! الديار / فادي عيد يرتقب أن يتبلور مسار تأليف الحكومة خلال الأيام القليلة المقبلة، بحيث أن ثمة أجواء توحي بأن الحكومة على وشك الولادة، وثمة معلومات عن الإنتهاء وحسم بعض الأسماء من الاختصاصيين والمستقلين على صعيد المقرّبين من رئيس الحكومة المكلّف حسان دياب، أو من فريقه السياسي، وصولاً إلى بعض الاختصاصيين المستقلين مثل الوزيرين السابقين دميانوس قطّار وزياد بارود، إلى المرشح لحقيبة السياحة والبيئة ربما،
 
عون ودياب وحكومة… “كل مين وزراؤه إلو”! نداء الوطن / الان سركيس لم يطرأ أي تطوّر جديد في عطلة الميلاد يدلّ على أن الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس المكلّف حسان دياب ستُبصر النور قبل نهاية العام الحالي، على رغم بثّ الأجواء الإيجابية من هنا وهناك.
 
انتفاضات 2019: تأسيس عالم جديد أقل ظلماً وقمعاً الشرق الاوسط / حسام عيتاني اندلعت مظاهرات هونغ كونغ في مارس (آذار) الماضي بعد إقرار المجلس التنفيذي مشروع قانون يتيح إبعاد المطلوبين إلى دول لا تربطها مع حكومة الإقليم ذي الحكم الذاتي معاهدات تبادل المطلوبين، ما أثار مخاوف بين مواطني المستعمرة البريطانية السابقة من أن يكون القانون مقدمة للانقضاض على الحريات العامة وتبني السياسات ذاتها السائدة في البرّ الصيني الذي تدين له الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، بالولاء.
 
«تفاهمات» أفرجت عن التكليف الجمهورية / طارق ترشيشي ثبت من المواقف التي أطلقها مساعد وزير الخارجية الاميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل وحرص السفارة الاميركية على توزيعها خطياً، انّ تكليف الدكتور حسان دياب تأليف الحكومة الجديدة جاء نتاج «تفاهمات» وليس «انفتاحات» إقليمية ـ دولية حصلت خلال الايام القليلة المنصرمة، حسب خبراء في السياسة الاميركية، وجاء هيل ليدشّنها، وإن كانت زيارته للبنان تأتي ضمن جولة له في المنطقة.
 
هل يقبل دياب «مجلساً وزارياً مصغّراً»؟ الجمهورية / جورج شاهين إذا عبرت الساعات المقبلة من دون ان يتراجع الرئيس المكلّف بتشكيل الحكومة الدكتور حسان دياب عن مهمته، فستكون أمامه مهمة صعبة لاستعادة ثقة الشارع السنّي. لذلك من المتوقع ان يعاند شركاؤه الى الحدود القصوى، إن مُسّت هيبة الموقع. لذلك عليهم ألّا يفاجأوا بأن يكون متعباً. وإذا صحّت هذه النظرية فما هي الظروف التي ستقود اليها؟
 
«التيار الوطني» وجردة أخطاء الحريري الجمهورية / اسعد بشارة يتعامل «التيار الوطني الحر» مع تكليف حسان دياب لتشكيل الحكومة من زاوية المنتصر، فالأمور تقاس بالنهايات، والتعنّت الذي عبّر عنه الرئيس سعد الحريري في تشكيل الحكومة، هو الذي أوصل الأمور الى ما وصلت اليه، والمسؤولية لا تقع على «حزب الله» ولا على «التيار» ولا على الرئيس نبيه بري الذي جهد للحظة الاخيرة لثني الحريري عن قراره، لكن «سبق السيف العَذل».
 
«خرطوشة» العهد الأخيرة الجمهورية / شارل جبور أصرّ الرئيس ميشال عون على استبعاد الرئيس سعد الحريري وتشكيل حكومة من لون واحد لا تحظى بغطاء الثلاثي الذي تقاطع معه في تسوية ٢٠١٦، اي تيار «المستقبل» و»القوات اللبنانية» والحزب «التقدمي الإشتراكي»، كما لا تحظى بغطاء الناس.
 
الشيكات… “براكين” الأزمات نداء الوطن / خالد أبو شقرا يشهد القطاع النقدي اللبناني تحوّلات سريعة. المصارف التجارية مع المصرف “الأم” تخوض معركة وقت، بانتظار ما يمكن أن تحمله الأيام القادمة من تطوّرات سياسية إيجابية تُريح القطاع، وتُخفّف عن كاهله عبء استثماره مليارات الدولارات، بشكل مباشر أو عبر واسطة مصرف لبنان، في ديون الدولة المتعثرة. وإلى حينه، تتعقّد الإجراءات المصرفية، وتتّخذ بشكل يومي ومتصاعد منحى أكثر قساوة، لا يُميّز بين صغار المودعين والمتعاملين وبين أصحاب الملايين.
 
المصارف تخفض سقف السحوبات النقدية: صغار المودعين الأكثر تضرراً الاخبار / محمد وهبه يوماً بعد يوم، تزداد قساوة القيود التي تفرضها المصارف بشكل غير قانوني على عمليات السحب والتحويل. فالتحويل إلى الخارج ممنوع بشكل شبه كامل باستثناء عمليات خاصة تصنّف في مستوى الضرورة القصوى أو النفوذ الأقصى، أما عمليات السحب من الحسابات فقد صارت عملية تسوّل مذلّة. غالبية المصارف عمدت إلى تقليص سقوف السحب اليومي والأسبوعي والشهري المخصصة للزبائن والتمييز بين أصحاب الحسابات الكبيرة، أي الذين تفوق ودائعهم مليون دولار، وأصحاب الحسابات الصغيرة الذين تقلّ ودائعهم عن خمسين ألف دولار. تفترض المصارف أن كبار المودعين لديهم حقّ في الحصول على أموال نقدية أكثر، سواء احتفظوا بها في خزنات منازلهم أو أنفقوها أو استعملوها للمضاربة على الليرة والتربّح من فرق سعر صرف الليرة مقابل الدولار بين المصرف والصراف.
 
حسّان دياب… رئيس حكومة مع وقف التنفيذ! نداء الوطن / كلير شكر بكثير من الثقة، المثيرة للجدل، أطلّ رئيس الحكومة المكلف حسان دياب من على منبر قصر بعبدا. إطلالته الأولى بدت مناقضة للظروف الصعبة والدقيقة التي تحيط بخيار تكليفه. حاول تقديم خريطة طريق لولايته المثقلة بالحواجز والعقبات، موحياً بأنّ تسميته عبرت معمودية “المناورات” من دون انضمام ترشيحه إلى “قافلة المحروقين”.