رئيس جمهورية لحزب الله مقابل رئيس حكومة قريب من السعودية؟... مصادر بكركي تعلَّق عبر "اينوما"

رئيسية | 15-11-2022

اينوما - علَّقت مصادرُ قريبةٌ من بكركي على ما يتمّ تداوله من معلومات عن قرب الوصول الى تسوية تقضي بمقايضة انتخاب رئيس للجمهورية قريب من حلفاء حزب الله مقابل رئيس للحكومة قريب من الغرب والسعودية بالتذكير بمواقف البطريرك في هذا الاطار ولاسيما آخرها الذي تضمنته عظته الأحد الماضي.

المصادر قالت لـ "إينوما" أنّ اللبنانيين عانوا ما عانوه من هكذا تسويات ومن نتائجها الكارثية عليهم ولعلَّ التجاربَ السابقة خير دليل على ذلك.

المصادر ذكَّرت بما وصل اليه عهد العماد ميشال عون وهو لم يكن بعيداً من تسوية مشابهة  مذكرة في هذا الاطار بوعد ترئيس سعد الحريري للحكومة قي مقابل وجود عون في بعبدا، والذي تمّ التراجع عنه عند اول منعطف.

وجدّدت المصادر الدعوة للنواب، الى عدم انتظار التسويات والحضور الى المجلس وانتخاب الرئيس الذي يؤمّن مصلحة اللبنانيين اولاً، بعيداً من المحاور الاقليمية والدولية. 

كما جددت التأكيد ان وضع اللبنانيين لم يعد يحتمل وعلى النواب الذين انتخبوا لتمثيل شعبهم القيام بما يمليه عليهم ضميرهم وواجبهم الوطني بعيدا عن اي تقاعص فالتاريخ لن يرحم.

وتختم المصادر بأن بكركي لا يمكن ان تكون جزءاً من هذه التسوية التي ستنتج ما يشكِّل امتدادا للعهد السابق وهي بالتالي معروفة النتائج الكارثية سلفا.