جولة للمحررين من السجون السورية بدأت من بعبدا وبكركي
محليات | المصدر :المركزية - 2017-02-01
مطلبان أساسيان يضعهما رئيس لجنة المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية علي ابو دهن نصب عينيه، الاول انساني ووطني بحت يتعلق بمعتقلين افنوا عمرهم وشبابهم في سجون النظام السوري من دون ان تبادر الدولة اللبنانية الى السؤال عنهم ولو مرة،

 والثاني هو قضية التعويضات التي وُعد المحررون بها وصدرت في اقتراح قانون معجل مكرر حمل الرقم 364 تاريخ 16\8\2001 يرمي الى اعطاء تعويضات او معاشات تقاعد للمعتقلين المحررين من السجون السورية، وذلك بهدف طي الصفحات المظلمة من الحرب العبثية وانصاف من عانى من عذابات الاعتقال، وبين الحديث عن التفاوض في شأن مصير المعتقلين في السجون السورية وملف التعويضات لا تزال القضيتان عالقتين من دون البت بأي منهما.

وفيما لم يألُ رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين في السجون السورية علي أبو دهن جهداً لمتابعة حيثيات القضيتين، زارت الجمعية أمس قصر بعبدا وبكركي ناقلة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون كما البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي تفاصيل معاناة المحررين بعد تهميش الدولة اللبنانية لهم ولحقوقهم وعدم حصولهم على التعويضات خصوصا ان قسما من هؤلاء المحررين اصبحوا اليوم في عداد الاموات كما قال ابو دهن لـ"المركزية"، لافتا الى ان قضية المعتقلين تستأهل المتابعة.

ونقل ابو دهن عن رئيس الجمهورية موافقة مبدئية بالعمل على تحريك المشروع للسير به لانه حق مكتسب.

ولفت الى ان الجمعية ستزور النائب ايلي كيروز لتبحث معه طريقة للوصول الى انهاء الملف، على ان تواصل جولتها للاجتماع الى النائب انطوان زهرا والنائب ابراهيم كنعان، لحثهم على المساعدة في تمرير المشروع لان التعويضات حق مشروع للمحررين.

ودعا ابو دهن البطريرك الراعي الى وضع قضية المعتقلين ضمن الاولويات الانسانية لتسريع درس القرار العالق لدى لجنتي الإدارة والعدل والمال والموازنة علما اننا سلمنا لوائح بأسماء بعض الاشخاص الذين تم الافراج عنهم من السجون السورية.

أخبار ذات صلة

عون لم يرد على عرض لاريجاني >>

بعبدا “محتارة” >>

علاقة روكز بعون عادية وجيدة ضمن العائلة >>

جنبلاط: سأواجه عون ولا إصلاح في عهده >>

ملاحظات لعون على البيان الوزاري >>

أهم الأخبار
التعيينات القضائية نهاية الأسبوع… >>
بطاقات الائتمان إلى التقاعد المبكر >>
الحكومة أمام خيارين >>
وأخيرا امصرف المركزي يطلع الحكومة على موجوداته >>
هل تشجع فرنسا لبنان على الدفع؟ >>