بالفيديو- صرخة مدوية من الأب خضرا: هذا الأمر استفزني وأبكاني!

من دون تعليق | 09-11-2022

تساءل رئيس مؤسسة لابورا الأب طوني خضرا عن مصير الأديار والكنائس وقبور القديسين والشهداء في لبنان بعد سنوات في حال استمرت الهجرة على ما هي عليه. وقال: ماذا سيحل عندها بوادي قنوبين وسيدة المنطرة ومغدوشة وزحلة وحريصا ودير الحرديني وغيرها من الأديرة والمراكز الدينية، مؤكدا أنه إذا استمرينا على هذا المنوال كل هذه الأديرة ستُصبح مجرد أثار مثل أثار الدير في الإمارات.

وفي السياق، أشار الأب خضرا في حديث له من خلال فيديو إلى أنه يتم التداول مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي بخبرِ مفاده اكتشاف دير مسيحي أثري في الإمارات من القرن السادس الميلادي، الأمر الذي استفزه وأبكاه وشكّل له حالة من الرعب، على حد تعبيره.

 

وتابع خضرا حديثه مطلقاً صرخة مدوية إلى مسيحيي لبنان: هذا المشهد مبكي، فهل تتخيلونه؟ هكذا سنُصبح". فهل يٌعقل أن تُصبح حضارتنا وقيمنا وثقافتنا مجرد آثار مشتتة مثل ما حصل في أديارنا في كل من سوريا وتركيا والعراق واليمن وغيرها، "حجر من دون بشر" على حد وصفه. 

 

وأردف: "إذا أردتم أن يحصل أمراً مماثلاً في لبنان "فلّوا تركوا أرضكم وهاجروا". 

 

كما توجه خضرا إلى المسؤولين بالقول: "إن كنتم تريدون هذا الأمر فابقوا منقسمين ومشرذمين ومتقاتلين". 

 

إلى ذلك، اعتبر خضرا أن ثقافتنا كانت قائمة دائماً على المحبة، اما الآن فأصبحت ثقافة بغض كما أنّ دورنا الداعي إلى القيم الأخلاقية والانسانية أصبح غير موجود، معتبراً أننا "أضعنا دورنا ورسالتنا، والنتيجة "ضاعت الدولة" ووصلنا إلى الفراغ.

 

وتابع الأب خضرا: أين ضميركم يا مسؤولين، وللشعب اللبناني أقول خصوصاً الشباب: "لا تسمحوا لزعمائكم يحولونكم إلى "زقيفة" أو لمهاجرين، فإنّ أجدادكم دفعوا ثمن اضطهاد ودماء لتبقى هذه الأرض أرضكم". 

وختم قائلاً: "حبّوا الله وأرضكم وتذكروا ما فعله المسيح ولا تهدروا حياتكم بهذا الرخص".