ترحيب عربي وأوروبي بالترسيم اللبناني - الإسرائيلي

محليات | 29-10-2022

تواصل الترحيب الخارجي باتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإٍسرائيل أمس، إذ وصفت جامعة الدول العربية على لسان الأمين العام المساعد السفير حسام زكي الاتفاق بأنه "خطوة مفيدة"، مؤكداً في بيان دعم الجامعة الكامل "لما من شأنه استعادة لبنان لحقوقه السيادية البحرية والاستفادة من ثرواته وموارده الطبيعية في منطقته الاقتصادية الخالصة".

كما رحّب الاتحاد الأوروبي بالتوقيع على اتفاق الترسيم البحري اللبناني - الإسرائيلي وهنّأ البلدين على "هذا الإنجاز التاريخي"، الذي من شأنه أن يسهم "في استقرار وازدهار الجارين وكذلك في المنطقة الأوسع"، مع إبداء الاستعداد الأوروبي "لمواصلة تطوير شراكاته مع كل من لبنان وإسرائيل ودعم الجهود الرامية إلى التعاون الإقليمي لصالح الجميع".

وتوازياً، عُقد اجتماع لبنانيّ - قبرصيّ أمس في قصر بعبدا للبحث في ملف ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، خلص إلى الاتفاق على إيجاد حل للنقاط التي فيها اختلاف بالآراء بين البلدين، لكن على أن يبقى إنجاز اتفاق الترسيم البحري النهائي بينهما أسير رفع "الفيتو السوري" على ترسيم الحدود الشمالية مع لبنان، لا سيما وأنّ نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب أكد إثر اللقاء أنّ الملف الحدودي مع قبرص لن ينتهي "إلا بعد التفاهم مع سوريا".

ومساءً، أعلن بوصعب التوصل مع الوفد القبرصي إلى "صيغة توافقية لتنفيذها بموجب الإجراءات القانونية المتبعة والمتعلقة بتعديل الحدود البحرية وفق المرسوم 6433 واعتماد النقطة 23 جنوباً"، على أن يبقى تحديد نقطة الالتقاء في الصيغة التي تعتمد شمالاً خط الوسط بين لبنان وقبرص "بعد أن يتفق عليها لبنان وسوريا".