من هي الكتل التي ستشارك في جلسة اليوم؟ ولمن ستقترع؟

محليات | 29-09-2022

يعقد مجلس النواب أولى الجلسات المخصصة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية اللبنانية اليوم، بدعوة من رئيس مجلس النواب نبيه بري عند الساعة 11 صباحاً.
وأعلنت كتلة «الجمهورية القوية» على لسان نائب رئيس حزب القوات النائب جورج عدوان: «عقدنا اجتماعاً في تكتل الجمهورية القوية وقررنا المشاركة طبعاً بجلسة الخميس لانتخاب رئيس للجمهورية». وأشار عدوان، عبر «تويتر»، الى أن الاتصالات متواصلة «حتى آخر لحظة قبل الجلسة مع كافة قوى المعارضة لنصوّت جميعاً لمرشح واحد عن المعارضة».
وفي السياق أفيد أنّ الإسم المرجّح من قبل «القوات» و«الإشتراكي» و«الكتائب» و«التغييريين» قد يكون صلاح حنين، فيما أفادت معلومات أخرى أنّ النائب «ميشال معوّض» هو الإسم الذي تريده بعض الأحزاب كـ«القوات» و«الكتائب» و«الاشتراكي»، ولكنه لا يحصل على موافقة النواب التغييريين لأنهم يريدون مرشحاً من خارج الاصطفافات السياسية».

 
الى ذلك، أعلن رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل، في مؤتمر صحافي عقده في مركز «التيار» في ميرنا الشالوحي أمس، أنّ التيار سيشارك في الجلسة لكنّه سيقترع «بورقة بيضاء».
 
وحسمت كتلة «الكتائب» قرارها بالمشاركة، وأعلن رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل مساء «أننا سنشارك في جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية»، لافتا الى أنه «ومنذ 48 ساعة لم تتوقف الاتصالات مع كل الكتل من دون استثناء، لأن إنجاز هذا الاستحقاق يمرّ بوحدة المعارضة». وقال: «نتواصل مع الجميع أي أصدقائنا وحلفائنا المباشرين في التجمّع النيابي، بالاضافة الى كتلة القوات اللبنانية وكتلة اللقاء الديمقراطي وكتلة الاعتدال والمستقلين».

 
وليلاً، عقدت كتلة «اللقاء الديمقراطي» اجتماعا بحضور رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء النائب تيمور جنبلاط في كليمنصو، والنواب مروان حمادة، أكرم شهيّب، وائل ابو فاعور، هادي أبو الحسن، بلال عبدالله، راجي السعد وفيصل الصايغ، وأمين السر العام في الحزب ظافر ناصر ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب.
 
وقد تداول اللقاء في موضوع الجلسة النيابية المقررة غداً لانتخاب رئيس للجمهورية، فأكد اللقاء قراره المشاركة والتصويت، على أن يعلن خلال الجلسة اسم المرشح الذي سيتم التصويت له.

 
وأفادت مصادر مطلعة على أجواء الثنائي الشيعي أنّ كتلة الوفاء للمقاومة ستشارك أيضاً في جلسة انتخاب رئيس الجمهورية. وقالت: «نتوقع أن تكون الجلسة بمثابة جَس نبض بانتظار توافق على رئيس وجلسة ثانية قد تعقد قبل الدخول في الأيام العشرة الأخيرة قبل انتهاء ولاية الرئيس عون»، مؤكّدة أنّ حركة أمل ستشارك في الجلسة أيضاً.
 
وأعلنت النائب بولا يعقوبيان في حديث متلفز أنّ «قوى التغيير» ستشارك في الجلسة، وأبقَت «الكتلة» على اجتماعاتها مفتوحة الى حين اتخاذ القرار النهائي حول اسم المرشح.
 
كذلك غرّد النائب ميشال الدويهي على حسابه عبر تويتر، كاتباً: «سنشارك وننتخب».
 
وعلم أنّ «النواب أسامة سعد وعبد الرحمن البزري وشربل مسعد، سيشاركون في جلسة انتخاب الرئيس، والبحث بينهم مستمر بشأن اسم المرشح الذي سيصوتون له».

 
واستكمالًا للقاء النيابي الذي عُقد بين النواب نبيل بدر، وليد البعريني، محمد سليمان، أحمد رستم، سجيع عطيه، أحمد الخير وعبد العزيز الصمد، عُقد أمس اجتماع في منزل النائب بدر حضره كل من النواب: عبد الرحمن البزري، بلال الحشيمي، عماد الحوت، جميل عبود وغسان سكاف. وتمحور اللقاءان حول موضوع انتخاب رئيس الجمهورية والجلسة التي ستُعقد اليوم، وجرى التداول بالأسماء المرشحة لمنصب رئاسة الجمهورية، وتم الإتفاق على عدم تسمية أي مرشح إلى حين إنتاج مرشح تتفق عليه الأكثرية النيابية.
 
الى ذلك، أفيد أنّ كتلة النواب الأرمن ستشارك في جلسة الخميس، كذلك سيفعل تكتل الاعتدال الوطني التي يضم ٦ نواب شماليين واللقاء النيابي الذي يضم ٣ نواب سُنة، وقد تمّ الاتفاق على حضور جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وفي حال اكتمال النصاب قد يصوّت هؤلاء بورقة بيضاء في حال عدم وجود أي مرشح جدي.
 
من جهته، غرد النائب حسن مراد عبر حسابه على «تويتر»: «لأن وضع البلد لا يحتمل المناكفات وحرصاً على انتخاب رئيس للجمهورية في المواعيد المحددة دستورياً، ولأن التسليم للفراغ كأنه أمر واقع لا مفر منه خطيئة، سنشارك غداً في الجلسة المخصصة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية لنمارس قناعتنا باختيار رئيس يحافظ على عروبة لبنان ويلتزم دستوره وقوانينه».
 
أمّا «كتلة المشاريع النيابية» التي تضم النائبين عدنان طرابلسي وطه ناجي فأعلنت في بيان أنها ستشارك في الجلسة «على أمل أن تشكّل بارقة أمل للخروج من المحنة والتدهور وانسداد الأفق».