مخيم "نهر البارد" يدفع ثمن حرب "فتح الإسلام" فقراً وتشرداً

الكاتب: سوسن الأبطح

يواصل مخيم «نهر البارد» في شمال لبنان، استقبال جثامين أبنائه الذين غرقوا في زورق الموت، مقابل السواحل السورية، يوم الأربعاء الماضي. ورغم أن وفدين فلسطينيين، أحدهما سياسي وآخر طبي، موجودان في سوريا حالياً، فإن تحديد عدد الفلسطينيين على المركب الغارق لا يزال متعذراً ويقدر بين 25 و35 شخصاً، الغالبية الساحقة منهم من نهر البارد، من أصل ما يقارب 150 كانوا على المركب.

لم يعثر حتى الآن إلا على ثلاثة فلسطينيين ناجين، وتمت معرفة هويات ست من الجثث، اثنتان دفنتا أول من أمس، وأربعة أخرى في طريقها إلى لبنان، بينهم طفلان يقل عمرهما عن السنتين، إضافة إلى شابين هما أحمد عبد اللطيف وسامر الوحيّد.

ومخيم «نهر البارد»، يقع في شمال لبنان، قرب الطريق الساحلي على بعد 16 كيلومتراً من مدينة طرابلس اللبنانية، أقيم على مجموعة من التلال والكثبان في أقصى جنوب قضاء عكار، عند مصب نهر البارد في البحر الأبيض المتوسط.

ليس بعيداً عن هذا المخيم، يقع مخيم آخر للاجئين الفلسطينيين هو البداوي. لكن «البارد» له خصوصيته، وحصته الخاصة من مسلسل مأساة الفلسطينيين في لبنان. فقد دمر الجزء القديم من المخيم أثناء حرب «فتح الإسلام» عام 2007 بين الجيش اللبناني، ومجموعة متشددة اتخذت من المخيم حصناً لها. وهو ما أدى إلى تهجير الأهالي وفقدانهم لأرزاقهم وفقدان المخيم لدوره الاقتصادي المحوري بين مخيمات لبنان الـ11 المتبقية.

عرف المخيم قبل دماره بتجارة الذهب والإسمنت والأدوات الكهربائية والصحية، حيث كان مكاناً للتسوق للشمال اللبناني.

 

 

 

ويتحدث لـ«الشرق الأوسط» مصطفى أبو حرب، مسؤول حركة «فتح» والفصائل الفلسطينية في منطقة الشمال، بأنه «بعد حوالي خمسين يوماً من المعارك، عام 2007، ودمار شامل للمخيم، عاد بعض السكان وسكنوا على أنقاض منازلهم، فيما الكثيرون بعد أن فقدوا منازلهم ومصادر دخلهم، صاروا لاجئين ومستأجرين في المخيم نفسه، أو في مخيمات أخرى وفي المناطق المحيطة بالمخيم، في دكاكين ومستودعات».

ومع أن الوعد كان ببناء المخيم وإعادته أفضل مما كان، في مدة أقصاها 3 سنوات، فها هي 15 سنة مرت، ولا تزال آلاف العائلات تنتظر إتمام الإعمار.

وبحسب أبو حرب فإن تقديمات «الأونروا» في المخيم في الوقت الحالي جيدة. فالطبابة والدراسة مؤمنتان للسكان، والشؤون الاجتماعية. وهناك صندوق من منظمة التحرير يؤمن منحاً كاملة لمن يريد الدراسة في أي جامعة لبنانية ولو خاصة، بحيث يغطى قسطه بالكامل «تبقى أن المشكلة هي للشباب الذين إما فقدوا أعمالهم بعد كل الكوارث التي حلّت بالمخيم وأحيط بالحواجز، وعزل عن محيطه ولم يتمكن من استعادة دوره كسوق ذات أسعار مغرية. والقسم الذي تعلم من الشباب، حاز شهادات مهمة، لكن الأفق مغلق، ولا مجال للعمل في أكثر من ثلاثين مهنة، بسبب القانون اللبناني الذي يمنع ذلك، وكذلك التملك غير ممكن».

الأفق المسدود، للفلسطينيين جميعاً بسبب قانون يمنع عليهم ممارسة كثير من الوظائف والأعمال، إضافة إلى أن الوضع الاقتصادي المنهار، لا بد أن يجعلهم في وضع يائس، لكن سكان مخيم نهر البارد في وضع أصعب بسبب ما حلّ به منذ عام 2007 وحرب «فتح الإسلام»، التي حولت الكثيرين الى لاجئين لمرة جديدة. والمخيم يتكون من قسمين، قديم هو في عهدة الأونروا، وهذا لا يزال ربعه لم يعمّر بعد. أما القسم الجديد الذي أصيب بدمار أقل، فهذا مشكلته أنه لم يبن على الأراضي التي منحت رسمياً للمخيم، وهو تابع لبلديات البلدات المجاورة التي وصلتها مساعدات وتعويضات لإعادة البناء بعد حرب 2007، فعوضت العديد من اللبنانيين، لكن الفلسطينيين لم يكونوا من المحظيين.

ويؤكد أبو حرب أن «الفلسطينيين بشكل عام، تواقون دائماً للهجرة. وكثيرون منهم وجدوا سبلهم لذلك. وفي مخيم البداوي المجاور هناك من يستقل سفن الموت، لكن الغالبية كما هي الحال في الزورق الأخير الذي غرق قبالة طرطوس الأربعاء الماضي، هي من نهر البارد. هذا المخيم الذي ذاق مرّ الانكسار والدمار والتشرد، إضافة الى البطالة، بعد أن كان نموذجاً ناجحاً بين المخيمات الأخرى، وأفضلها حالاً، وأكثرها انتعاشاً».