خطة طارئة لـ"كهرباء لبنان" تجنّب البلاد العتمة الشاملة "الخطيرة"

تجهد إدارة "مؤسسة كهرباء لبنان" لإيجاد الحل الناجع "باللحم الحيّ" قبل خروج معمل الزهراني عن الشبكة كلياً ودخول البلاد في عتمة شاملة مع مخاوف أن تطال سجن رومية ومطار بيروت ...إلخ. مصادر في "كهرباء لبنان" تكشف لـ"المركزية" عن خطة بديلة تقنيّة مفصّلة وطارئة لتجنيب البلاد "خضّة الظلام"، وتقضي هذه الخطة بـ:

 

-استعمال Grade B مكان الـGrade A بموافقة مجلس إدارة المؤسسة بالإجماع وكذلك بموافقة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي والوزير وليد فيّاض.

- استخدام الكمية المتبقية من المازوت الموجودة في معمل صور... كل ذلك كي تتمكن المؤسسة من ربط معمل الزوق غداً السبت.

- خفض إنتاج معمل الزهراني من نحو 200 ميغاواط تقريباً إلى 40 ميغاواط لتأمين التيار الكهربائي فقط لمطار ومرفأ بيروت وسجن رومية ومضخات المياه والصرف الصحي والجامعة اللبنانية ومجلس النواب والسراي والقصر الجمهوري..

وتشدّد المصادر على أن "هذه الخطة بمثابة الحل الوحيد المتوفّر حالياً"، وتشير إلى أن "استعمال الـ Grade Bهو حل موقت لتجنّب العتمة الشاملة ولا سيما في سجن رومية الذي قد يواجه خضّة أمنية كبيرة في حال انقطاع التيار الكهربائي عنه... فهل تتحمّل البلاد مثل هذه الخضّة؟َ".

وإذ تُلفت إلى أن لبنان لم يتبلّغ رسمياً بعد بموعد وصول شحنة العراق، تشير إلى أنها تتطلب نحو 20 و30 يوماً لوصولها إلى لبنان.

"الاتصالات" لا تتأثر!

أما في شأن قطاع الاتصالات، فيوضح وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم لـ"المركزية"، أن "قطاع الاتصالات أساساً لا يعوّل على "كهرباء لبنان" لتسيير القطاع، بل على المولّدات الخاصة به بنسبة كبيرة جداً... لذلك تتأثّر شبكة الاتصالات والإنترنت بانقطاع مادة المازوت وليس الكهرباء".

وعما إذا كان المازوت متوفراً لدى قطاع الاتصالات، يؤكد "إلى  الآن لا يزال متوفراً ولم تظهر أي مشكلة حتى اليوم، لكن الوضع يتعلق بمدة انقطاع المازوت من السوق... فنحن في العادة، نؤمّن المازوت يومياًللمواقع الفارغة التي لا نملأها بالكامل لأنها تتعرّض للسرقة في بعض الأحيان، لكن عندما نستحسّ بوجود أزمة مازوت في البلاد نجد أنفسنا مضطرين إلى تعبئتها بالكامل".

ويكشف القرم عن حاجة قطاع الاتصالات أسبوعياً إلى نحو 200 ألف ليتر تتوزّع على هيئة "أوجيرو" و"تاتش" و"ألفا"... "وحتى الآن هذه الكمية متوفرة".       

... وللمرافق العامة بدائل؟

وفي النظر إلى وضعية مطار ومرفأ بيروت في ظل هذه الأزمة، يكشف مصدر متابع لـ"المركزية" عن "وجود احتياطي من مادة المازوت لدى المرفقين لتشغيل المولدات الخاصة بهما عند انقطاع التيار الكهربائي الذي تمدّهما به مؤسسة كهرباء لبنان".

وتُضيف: في مرفأ طرابلس على سبيل المثال لا الحصر، يتوفّر مخزون احتياطي من المازوت قادر على تشغيل محطة الحاويات بالتعاون مع الشركة المشغّلة CMA CGM ،  لمدة شهرين اثنين بدون الحاجة إلى "كهرباء لبنان".