بولا يعقوبيان للتيار الوطني الحر: "إنتَ بدك الكهربا ولاّ بدك الكرسي؟".. وتكشف لـ"إينوما" عن موقفها من المناظرة المرتقبة!

تقارير | 18-03-2022

None

دعا التيار الوطني الحر إلى مناظرة علنية يوم 31 اذار المقبل في ما يتعلق بموضوع الكهرباء، معتبراً أنّ النكد السياسي حال دون تنفيذ خطة مناسبة للطاقة كان قد قدمها "التيار" وعمل وزرائه المستحيل لإنجاحها، مع العلم أنّ الخطة الاساسية أُقِرّت في 2010 وبعدها اقرت مع تحديثاتها باجماع مجلس الوزراء وبعد اكثر من 10 سنوات من الاتّهامات والايضاحات النتيجة واحدة، كل لبنان “عالعتمة” بحسب ما جاء على لسان منسقة لجنة الاعلام في التيار الوطني الحر مايا معلوف. 

النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان من بين المدعويين لهذه المناظرة، فهل ستشارك فيها؟ 

رحّبت النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان بهذه الدعوة، قائلة: "بالطبع أود المشاركة فيها معتبرة أنها فرصة لكل فرد لكي يذهب ويعبّر وجهاً لوجه عن رأيه في ما يتعلّق بموضوع الكهرباء". 

يعقوبيان وفي حديث لموقع "إينوما"، قالت ضاحكة: "متأكدة من أنّ هذه المناظرة لن تكون إلاّ "حفلة صريخ" وسيتم إيصال آرائهم فقط دون افساح المجال أمام الطرف الاخر لكي يعبّر عن رأيه والمناقشة".

إلى ذلك، تابعت يعقوبيان بالقول: "إنني أثق بكل من المحامي يحيى مولود والمهندس لؤي غندور والكثيرين من الأشخاص الذين تابعوا هذا الملف".

وتوجهت يعقوبيان بسؤال إلى "التيار": "إذا كنت فعلا تريد تأمين الكهرباء و"ما خلوك تعمل شي" منذ 15 سنة، لماذا هذا الإصرار إذاً على التمسك بوزارة الطاقة؟ "إنتَ بدك الكهربا ولاّ بدك الكرسي؟ هيدا الكرسي المسوّس اللي بيعمل مصاري كتير"!

ولفتت إلى أنّ "من يريد أن يؤمّن الكهرباء لا يقول بأنه يريد وزارة الطاقة بل يقدم خطة واضحة وجدول زمني لتأمينها".

وختمت في دردشة مع "إينوما" بالقول: "طبعاً لن يقدم أحداً على هذه الخطوة للأسف، لأن "الكل جماعة سلطة ومحاصصة وتعباية جياب".