مباشر

عاجل

راديو اينوما

ositcom-web-development-in-lebanon

تحتوي غرف نوم ومعيشة وكبائن استحمام... طائرات تحولت إلى منازل «مختلفة»

24-09-2023

متفرقات

|

الشرق الاوسط

بعدما احترق منزلها، طرأت فكرة غريبة في ذهن جو آن أوسيري، ماذا لو أمكنها أن تعيش في طائرة!

 

اشترت طائرة بوينغ 727 كانت تباع خردة، ونقلتها إلى قطعة أرض تملكها وأمضت 6 أشهر في تجهيزها وقامت بمعظم الأعمال بنفسها.

 

عندما انتهت منها، أصبحت الطائرة منزلا صالح للسكن، مساحته الإجمالية نحو 1500 قدم مربعة، يحتوي على 3 غرف نوم، وحمامين، وحوض للاستحمام مكان قمرة القيادة. كل هذا تكلف نحو 30 ألف دولار أو نحو 60 ألف دولار بالأسعار الحالية.

 

ليس لأوسيري، التي تعمل في مجال التجميل، علاقة بعالم الطيران، وإنما كانت تتبع نصيحة غريبة من أخي زوجها الذي يعمل مراقب أرضي بالمطار.

 

عاشت في الطائرة 4 سنوات منذ عام 1995 حتى 1999، قبل أن تتحطم الطائرة عندما سقطت من الشاحنة خلال نقلها من مكان لآخر.

 

ورغم أن جو آن لم تكن أول شخص يسكن طائرة، إلا فإن قصتها ألهمت آخرين ليحذو حذوها. كما ذكر موقع «سي إن إن» ففي نهاية التسعينات. يقول روس كامبل، مهندس كهرباء ويحمل رخصة طيران خاصة: «كنت أقود سيارتي وأستمع إلى الراديو، وكانوا يذيعون قصة جو آن، وكانت مذهلة لدرجة أنها استحوذت على تركيزي بالكامل في أثناء القيادة».

 

طائرة 727 وسط الغابات

يعيش كامبل الآن في طائرته، بوينغ 727، في غابات هيلسبورو في مقاطعة أوريغون. ويقول: «ما زلت أدعم جو آن، وأنا ممتن لها. ولن أعود للسكنى في منزل عادي مرة أخرى. لن يحدث». تكلف مشروعه نحو 220 ألف دولار (نحو 390 ألف دولار بأسعار اليوم) نحو نصفها ذهب لشراء الطائرة.

 

ويشير كامبل إلى أن الطائرة كانت تتبع الخطوط الجوية الأولمبية في اليونان، واستخدمت لنقل جثمان صاحب الشركة، رجل الأعمال الشهير أرسطو أوناسيس عام 1975.

 

ويضيف: «وقت شرائي لها لم أكن أعرف أن للطائرة قصة، ولم أكن أعرف أنها من الداخل بنيت على طراز 707 القديم، وكانت سيئة للغاية مقارنة بالطرازات الأحدث من الطائرات. كانت عملية لكنها تبدو قديمة، ربما لم تكن أفضل خيار لتحويلها إلى منزل».

 

استغرقت الطائرة عدة سنوات من العمل قبل أن تصبح صالحة للسكنى، فقد كانت بدائية من الداخل، أريكة مخصصة للنوم، ودش الاستحمام عبارة عن ماسورة بلاستيكية. خلال أوقات الشتاء القاسية كان كامبل يقيم في شقة صغيرة يملكها في ميازاكي باليابان، لكن بسبب الجائحة لم يعد قادرا على الذهاب هناك وأصبح يعيش داخل الطائرة 727 طوال العام.

 

انتوى كامبل شراء طائرة أخرى، من طراز 747، لتحويلها إلى منزل في اليابان، لكن الصفقة تعطلت في اللحظات الأخيرة عندما تراجعت شركة الطيران عن بيع الطائرة وقررت أن تبقيها في الخدمة لفترة أخرى، حسب قوله.

 

في العادة يستقبل كامبل زوارا، وأحيانا يدعوهم للإقامة في الطائرة دون مقابل. وفي الصيف ينظم حفلات عامة أكبر، ويقول: «يؤدي الفنانون عروضهم على جناح الطائرة الأيمن، بينما يرقص الضيوف أمام أو خلف الجناح».

 

طائرة واحدة لا تكفي

إذا كنت تعتقد أن الحياة في طائرة هو أمر مبالغ به، فما بالك بطائرتين؟ يخطط جو أكسلين، الذي يملك طائرتين من طراز MD-80 و DC-9 لتنفيذ خطته التي يطلق عليها «مشروع الحرية»، عن طريق وضع الطائرتين بجوار بعضهما في قطعة أرض يملكها في بروكشاير، تكساس.

 

يعيش أكسلين بالفعل منذ عقد في الطائرة MD-80 ويخطط لتأهيل الطائرة DC-8 وتزويدها بمناطق ترفيهية مثل مسرح منزلي.ويوضح أكسلين: «ليس لدي سوى ربع مليون دولار لاستثماره في المشروع»، لافتا النظر إلى أنه ميزانيته محدودة لأنه يمتلك قطعة الأرض، وحفر بها بئر ماء وأنشأ بنفسه نظاما للصرف الصحي. مؤكدا: «لم يبق إلا الكهرباء».

 

ويتابع: «لدي كثير من المساحة، غرفة النوم الرئيسية مساحتها 3*5 أمتار وبها جهازا تلفزيون ومساحة لأتحرك. مساحة غرفة العيشة جيدة، ولدي غرفة طعام بها 4 كراسي، ومكان كاف لأطهو لعدة أفراد. لدي أيضا حمام ودش، ما أفتقده هنا هو نافذة يمكن فتحها وإغلاقها. أضطر لفتح باب الطائرة حتى يدخل الهواء النقي».

 

راود أكسلين حلم باقتناء طائرة بيونغ 747 ليعيش بها، يطلق عليها «ملكة السماوات»، لكنه تخلى عن حلمه بسبب التكلفة، ويقول: «الطائرة نفسها ستتكلف 300 ألف دولار، لكن نقلها سيتكلف وحده 500 ألف دولار. نصف مليون دولار فقط لنقلها إلى هنا. حجمها كبير ولا يمكن نقلها على الطريق، يجب تقطيعها إلى أجزاء وتفكيكها ثم نقلها وإعادة تركيبها مرة أخرى».

 

هناك طائرات أخرى تحولت لمنازل، أحد أول النماذج من الطائرة بوينغ 307 التي كان يملكها الملياردير ومخرج الأفلام الشهير هوارد هيوز، أنفق عليها مبالغ طائلة لتحويلها بيتا طائرا. بعدما تضررت بشدة نتيجة إعصار تم تحويلها إلى يخت، في الثمانينات اشترى ديف ديمر، من فلوريدا الطائرة اليخت وعاش فيه لمدة 20 عاما قبل أن يتبرع به لمتحف فلوريدا للطيران عام 2018.

 

كذلك عاش مغني الكانتري ريد لين، الذي عمل سابقا ميكانيكي طائرات وتوفي عام 2015، في طائرة DC-8 تحولت لمنزل، استطاع اقتناءها من ساحة خردة في السبعينات. وقال لين، في مقابلة تلفزيونية عام 2006، «لم أفكر يوما في الإقامة في منزل آخر».

 

يمكنك الاستمتاع بتجربة الإقامة في طائرة لليلة أو ليلتين، فهناك فنادق تقدم لك هذه التجربة. في كوستاريكا، فندق كوستا فيردي لديه طائرة بوينغ 727 مجددة تحتوي على غرفتي نوم تطلان على المحيط.

 

في السويد، فندق جامبو ستاي مبني بالكامل داخل طائرة بوينغ 747 على أرض مطار ستوكهولم أرلاندا.

 

وإذا رغبت في إقامة حفل، فهناك طائرة بوينغ 747 للإيجار تسع 220 شخصا في مطار كوتسولد في إنجلترا على بعد 100 ميل غرب لندن.

ositcom-web-development-in-lebanon

مباشر

عاجل

راديو اينوما