‏عوده: لنطبق نظامنا الديموقراطي دون مواربة أو انتقائية وبعد ذلك ندرس الشوائب ونعالجها

محليات | 28-08-2022

رأى متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده أن ما أكثر العبيد الأشرار في بلدنا، يحصلون حقوقهم بواسطة المناصب والكراسي التي يشغلونها، ثم ينكلون بإخوتهم البشر الذين لا يستطيعون إلى حقوقهم سبيلا، معتبرا أنه لو كانت لدينا محاسبة عادلة، كمحاسبة الملك للعبد الشرير، لما كان تجرأ أحد على كسب غير مشروع، أو احتكر وجع الشعب وأذله، وتركه دون دواء بين حي وميت. المحاسبة العادلة والتوبة الصادقة تنقذ البلد مما أدخل فيه، لأنها توقظ كل مواطن ومسؤول وزعيم فيتبين ما سولت له نفسه فعله بإخوته ومواطنيه. وقال عوده في عظة الاحد :" اللبنانيون يحنون بأسف ومرارة إلى القرون الماضية التي شهدت رجالات كبار وإنجازات عظيمة، ويتألمون من الحاضر بسبب بشاعته وسواده، ويخشون المستقبل لأن لا ضياء في الأفق. المواطن سئم السجالات والتوترات والتصعيد الدائم، سئم الوعود العرقوبية، سئم عدم الاستقرار والهزات السياسية والاقتصادية والقضائية، وهو يتوق إلى حياة هانئة في ظل دولة مستقرة، ونظام ثابت، وحكام يعملون من أجل المصلحة العامة والخير العام، بنزاهة وإخلاص. ودعا المطران عوده إلى تطبيق القوانين أولا قبل العمل على سن غيرها، واحترام القضاء والابتعاد عن التدخل في أحكامه، كما احترام المهل والإستحقاقات الدستورية. وختم بالقول:" باختصار، لنطبق نظامنا الديمقراطي وأحكامه دون مواربة أو انتقائية، وبعدها تدرس الشوائب وتعالج"