لابيد يخاطب البيت الأبيض: سنفعل كل ما هو ضروري لمنع ايران نووية

عالميات | 18-08-2022

نقلت وسائل إعلام عبرية عن مسؤول سياسي رفيع أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد نقل رسالة إلى البيت الأبيض اليوم الخميس، مفادها أن الاقتراح الأوروبي لإحياء النووي لا ينسجم وخطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، ولا يفي بالخطوط الحمراء التي التزمت بها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

 

تأتي رسالة لابيد على خلفية الشعور السائد في إسرائيل بأن بايدن ومسؤولي البيت الأبيض ليسوا على دراية كاملة بجميع التنازلات الواردة في مسودة الاتفاقية التي أحالها الاتحاد الأوروبي إلى إيران، من خلال الرسائل التي يتم نقلها إلى الأميركيين عبر القنوات السرية وكذلك علناً. وتحاول إسرائيل التأثير على المناقشات الحاسمة التي تدور هذه الأيام في البيت الأبيض بشأن إمكانية العودة إلى الاتفاق النووي.

 

والتقى لابيد اليوم عضو الكونغرس عن الحزب الديموقراطي تيد دويتش، رئيس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط في مجلس النواب الأميركي، والسفير الأميركي في إسرائيل توم نيدس، وبحث معهما المفاوضات الجارية بشأن مشروع الاتحاد الأوروبي.

 

ونقل موقع "أكسيوس" عن لابيد قوله في لقاء مع النائب تيد دويتش (ديموقراطي من فلوريدا)، والسفير توم نيدز أنه "في الوضع الحالي، حان الوقت للابتعاد عن الطاولة"، مضيفاً أنه "حان الوقت للجلوس والتحدث عما يجب القيام به في المستقبل من أجل منع إيران من الحصول على سلاح نووي".

 

ونسب "أكسيوس" إلى مسؤول إسرائيلي قوله إن لابيد أخبر دوتش ونيديس أن مسودة اتفاقية الاتحاد الأوروبي تتضمن تنازلات لإيران أكثر من الاتفاق النووي الأصلي لعام 2015، ولا تلتزم بالمبادئ التي التزمت بها إدارة بايدن نفسها.

 

وأشار لابيد تحديداً إلى بند قال إنه تم تضمينه في مسودة الاتفاقية والذي ينص على أن الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى الأطراف في الاتفاقية ستدعم إغلاق تحقيقات الأمم المتحدة الجارية ضد أنشطة إيران النووية المشبوهة، إذا استنتجت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران قدمت تفسيرات كافية.

 

وذكر بأن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي نشر في أيار (مايو) الماضي أفاد بأن إيران لا تقدم تفسيرات موثوقة بشأن التحقيقات المفتوحة في جزيئات اليورانيوم الموجودة في مواقع عدة غير معلنة في البلاد. وقال لابيد إن "هذا يجب أن يشكل إنذاراً للمجتمع الدولي".

 

وأضاف رئيس الوزراء أيضاً أن إسرائيل ليست ملزمة بأي اتفاق نووي وستفعل كل ما هو ضروري لمنع إيران المسلحة نووياً، وكذلك لمنع طهران من استخدام وكلائها الإرهابيين في المنطقة. وقال لابيد، بحسب المسؤول الإسرائيلي، إن "الولايات المتحدة تعرف هذا وتعترف به".

 

في الإطار نقلت القناة "13" الإسرائيلية أن ايال حولتا رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي سيغادر إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن إيران.

 

وقال مسؤول دبلوماسي إسرائيلي كبير إن لابيد تحدث ايضا إلى المستشار الألماني أولاف شولتس ليؤكد موقف إسرائيل بخصوص ضرورة إنهاء جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني.