الحريص على الناس

خاص اينوما | 04-08-2022

قرأت جهّات مراقبة في دعوة رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع لبقية قوى المعارضة النيابية للجلوس على طاولة البحث للتفاهم حول إسم موحّد لرئاسة الجمهورية، ، إشارة واضحة للحرص الذي تُبديه معراب على وحدة المعارضة وتالياً على الشعب اللبناني الذي تعرّض لأسوأ نكبة في تاريخه خلال العهد الحالي.

وكان جعجع وبعد أن أكّد طبيعيّة كونه أحد المرشّحين للرئاسة، جزم بأنّ اتّفاق نوب المعارضة له كامل الاولوية بالنسبة له، وذلك فوق أيّ منصب أو موقع.

واعتبرت الجهات نفسها أنّ ترفّع جعجع عن التمسّك بموقع الرئاسة الاولى رغم كونه الممثّل الاول للمسيحيين، بعد ترفّعه سابقاً عن ترشيح النائب غسان حاصباني لموقع نيابة رئاسة المجلس النيابي لصالح مرشّح "وحدة المعارضة"، يُثبت من جديد أنّ مشروعه هو بناء الدولة لا بلوغ السلطة.