"التيار" يُسلّم بالنتائج: لا طعون جدّية!

خاص اينوما | 21-06-2022

جاء إقفال باب تسجيل الطعون في الانتخابات النيابية بعد ظهر الخميس المنصرم أمام المجلس الدستوري ليُنهي كلّ البروباغندا الاعلامية التي سوّق لها التيار الوطني الحر والتي تضمّنها إعلانه على لسان قيادييه وكوادره عن تحضيره سلسلة من الطعون التي ستُبدّل من نتائج الانتخابات وتُضيف على حجمه نواباً جُدد، فقد اكتفى "التيار" بطعنين إثنين أقلّ ما يُقال فيهما أنّهما فارغَين من أيّ مضمون قانوني يُمكن الاخذ به.

وكان "التيار" قد تقدّم بطعنٍ عبر مرشّحه الخاسر في جزين النائب السابق أمل أبو زيد ضد النائب المنتخب سعيد الاسمر، حيث يتبيّن في القراءة الاوّليّة للطعن بأنّه فارغ من أيّ مُعطى، كما أنّه لن يؤدّي لفوز أبو زيد لكون لائحة "التيار" بعيدة جداً عن الحاصل الانتخابي، توازياً مع عدم وجود أيّ أخطاء حسابية لتبديل النتيجة.

وفي عكار، تقدّم المرشح الخاسر حيدر عيسى والذي تحالف مع "التيار" بطعن ضد النائب المنتخب عن المقعد العلوي أحمد رستم، حيثُ تجزم مصادر مطّلعة على ملف الطّعن أنّ الكلام عن أخطاء حسابيّة لا يصبّ في صالح عيسى، لا بل على العكس سيؤدّي إلى خفض مجموع ما حصدته لائحة "التيار" في دائرة الشمال الاولى ما يُبعدها عن الحاصل الرابع، على عكس الهدف المنشود.