× عالميات متفرقات محليات Enooma Stars أسرار الصحف عناوين الصحف عناوين اميل العلية
 
"روبسبيير" الطاغية وإرهاب الثورة..! في صباح أحد أيام الصيف سنة 1794توقف آلاف الناس في شوارع باريس لرؤية ماكسميليان روبسبير يساق الى المقصلة. قبل ذلك بخمس سنوات كانت فرنسا تتهاوى على حافة الثورة حين قدم روبسبير الى باريس كمحامي شاب يرغب بتغيير العالم . كان يؤمن بحرية جميع البشر وأن الفقراء يجب أن يُمنحوا نفس حقوق الأغنياء وسرعان ما ترقى بعد هذا المجيء ليُصبح أقوى رجل في فرنسا ، فقد ساعد على الإطاحة بالملك عن عرشه وإقامة حكومة جديدة وحاز على إحترام المواطنين في كل أرجاء فرنسا . بعدها بدأ بقتل الناس فقد تخيل روبسبير الأعداء في كل مكان وسعى الى حماية الثورة الفرنسية منهم فأصدر الأحكام بإعدام الآلاف حيث كانوا يُرسلون الى المقصلة وسط هتاف الجمهور دون أن يرف له جفن. كان عدد جميع رجال الدين والنبلاء الفرنسيين لا يتجاوز نصف مليون شخص في بلد تعداده 25 مليون نسمة أي أن نسبتهم لا تزيد عن 2 % من السكان , بينما يُشكل 98% من الشعب أفراد الطبقة الثالثة أو بما يُسمى بقاع السلم في هذا التقسيم .