× عالميات متفرقات محليات Enooma Stars أسرار الصحف عناوين الصحف عناوين اميل العلية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
فيلتمان: هذه لعبة.. إسرائيل والحزب لا يريدان الحرب
 
اعتبر سفير الولايات المتحدة السابق في لبنان جيفري فيلتمان، تعقيبا على الاحداث الاخيرة في مزارع شبعا، أن الطرفين يريدان تجنب الحرب وهذه لعبة تجري. وفي حديث مع قناة “الحدث”، قال ان ما حصل جاء “بعد قتل عنصر من حزب الله في سوريا من جانب اسرائيل وكان الهدف توجيه رسالة الى اسرائيل ان حزب الله سيرد على ما تقوم به ولكن يريد تجنب الحرب.” ولفت فيلتمان إلى ان “العملية عليها توقيع رد حزب الله ردا على قتل عنصر له في سوريا، والطرفان يحاولان تجنب الحرب وتجنب ان يظهرا ضعيفين، ولا يوجد اي تفسير على حجة ان حزب الله تسلل الى منطقة مزارع شبعا والاسرائيليون اطلقوا النار.” وشدد على ان المسؤولية الأولية لتنفيذ القرار 1701 هي مسؤولية لبنانية واللبنانيون لا ينفذون القرار والاسرائيليون كذلك، موضحا ان  “الامم المتحدة ليس لديها التفويض لطرد الاسرائيليين ونزع سلاح حزب الله، لخلق منطقة منزوعة السلاح” لافتا الى أن “اللبنانيين كانوا فاشلين في هذا المجال.”
الدولار وحرب إسرائيل: خطورة الحسابات الخاطئة
 
هل تتسبّب الأزمة الاقتصادية في لبنان وما تقول إسرائيل إنها «معضلة» حزب الله و«ضائقته»، بفتح أبواب الحسابات الخاطئة وشهيّة إسرائيل لتغيير قواعد الاشتباك في لبنان؟ السؤال أكثر من مشروع في ظل تهديدات إسرائيلية متراكمة منذ أسابيع، مصحوبة بإعلان مفرط عن تدريبات ومناورات تحاكي مواجهات مع لبنان، قيل إن بعضها هو الأضخم في تاريخ الكيان الإسرائيلي. يتعلق السؤال بفرضية متطرفة، سعت إسرائيل إلى تجنبها منذ 14 عاماً وهي الحرب أو الأعمال العسكرية المصنّفة ما دون الحرب. تطرف الفرضيات لا يلغي معقوليتها النسبية، في ظل أزمة لبنانية تشكل من ناحية تل أبيب ــــ إلى جانب كونها خياراً بديلاً من الحرب في مواجهة حزب الله ــــ فرصة قد تحاول استغلالها بشكل أو بآخر، لاعتقادها أن الأزمة الاقتصادية قد تمنع حزب الله هذه المرة من الرد ومنع تغيير قواعد الاشتباك، علماً بأنها في ذاتها مجازفة، وفيها مصداق فعلي لمعنى الحسابات الخاطئة بين الجانبين.
مع بدء السنة الثالثة للعهد الاحرار يطالب بتطبيق الشعارات التي أطلقها صاحبه وفي مقدمها مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح الاقتصادي واللامركزية الإدارية الموسعة وصولاً الى إطلاق عملية استخراج الغاز والنفط
 
عقد المجلس السياسي لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي : 1 – نلاحظ أنه كل ما تم تذليل عقبة على طريق تشكيل الحكومة تنشأ عقدة جديدة تعيد البحث الى مراحله الأولى. هذا ما يحصل اليوم بالنسبة الى سنّة الثامن من آذار وحزب الله الذي أخذ على عاتقه توزير أحدهم مما يطرح أكثر من علامة استفهام . ومعلوم ان أكثرية هؤلاء تنتمي الى تكتلات نيابية تصب كلها في مصلحة حزب الله وتؤدي الى تعميق الشرخ المذهبي مما ينعكس سلباً على أجواء التهدئة والاستقرار. ومن البديهي ان يكون هنالك تفاهماً بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف لتخطي هذه العقبة وعدم الاستسلام لعملية الاستنزاف الجارية على قدم وساق. ونذكّر في المناسبة بالمهام الاستثنائية التي تنتظر الحكومة العتيدة وبأن كل تأخير في إنجازها يعيق عملها ويجعل الأزمات تتفاقم على كل الأصعدة.