× عالميات متفرقات محليات Enooma Stars أسرار الصحف عناوين الصحف عناوين اميل العلية على مدار الساعة من دون تعليق أخبار محلية مقالاتنا أسرار شائعة مقالات مختارة لكل مقام مقال تكنولوجيا قضاء وقدر أفاق أخضر وأحمر
الحريري قال كلمته وهو مصر عليها
 
حرصت مصادر «بيت الوسط» على عدم التعليق على مضمون رسالة عون لمناسبة عيد الاستقلال، ولفتت عبر «الجمهورية» الى انّ الحريري «قال كلمته النهائية في اكثر من مناسبة، ولعل أوضحها كان في حديثه امام اعضاء كتلة «المستقبل» من انه ليس في وارد ان يقبل بتكليفه بتشكيل الحكومة ويؤلفها آخرون ليديروها لاحقاً. ولفتت الى انّ الصيغة التي يمكن القبول بها قد وصفها بدقة متناهية ولا يرى سبيلاً لتكليفه سوى بهذه المهمة حصراً، فهي التي تتوافق وما يرضي الشارع المنتفض وما يمكن ان يشكّل مدخلاً الى تعزيز الثقة الدولية بلبنان ومؤسساته، والتي نحتاجها لتكمل الثقة الداخلية وتلاقيها. وما عدا ذلك فنحن نتجه الى ما هو أصعب واكثر تعقيداً، وتحديداً على المستويات النقدية والإقتصادية». وانتهت المصادر الى ما يمكن اعتباره تعليقاً غير مباشر على الرسالة الرئاسية، حيث أكدت «الحاجة الى ما يعطي الأمل للناس بوجود من يسعى الى الحل والثقة بالمستقبل لمَحو آثار التحدي السابقة التي عزّزها خطاب مستفز».
الحريري يلاحظ ان من طالب باستقالة الحكومة ما زال في الحكومة
 
اعتبر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن "الدولة اللبنانية استوعبت دبلوماسيا ما حدث من تطورات في الجنوب"، لافتا إلى "القرار 1701 لم يسقط ولا يزال موجودا، وما يهمنا هو الاستمرار بتطبيق هذا القرار وحماية لبنان". وقال الحريري، ردا على سؤال حول التطورات الأخيرة على الحدود الجنوبية: "لقد استوعبت الدولة اللبنانية ما حدث دبلوماسيا، منذ قصة المسيرات وصولا إلى ردة فعل حزب الله. علينا أن نحافظ على الاستقرار وعلى القرار 1701. المشكلة الأساسية هي أن الوضع في المنطقة ككل متأزم، ونحن بغنى عن أزمات جديدة. هذا هو منطلقي، وحماية لبنان هي الأساس". وردا على سؤال آخر، قال: "القرار 1701 لم يسقط ولا يزال موجودا، والخطوط الحمراء ما زالت موجودة والمهم هو أن نستمر في تطبيق القرار 1701. ما يهمني هو ما يحصل على الأرض، وهو تطبيق هذا القرار". أما عن المطالبة باستقالة الحكومة، قال: هذه وجهات نظر، لكن من طالب بذلك لا يزال في الحكومة
اي موقف ستبلغه الإدارة الأمريكية للحريري؟
 
تحدثت مصادر متابعة لزيارة الرئيس سعد الحريري الى واشنطن عن وجود نقاش داخلي بين من يدعو الى التروي في التعامل مع الحكومة اللبنانية وتفهم معضلة الحريري، ومواصلة تقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية التي تصل الى نحو نصف مليار دولار سنوياً، ومن يدعون الى تعليق كل المساعدات لان الحريري إما غير قادر واما غير راغب في التصدي لـ”حزب الله”. وكانت مصادر اميركية مسؤولة قد أبدت أخيراً عن قلقها على رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط، على خلفية تقارير عن استهداف النظام السوري والمتعاونين معه في لبنان اياه. وهذا القلق ترجم عمليا في البيان اللافت للسفارة الاميركية في بيروت عن مضاعفات حادث قبرشمون. واوضح المسؤولون لـ”النهار” انهم أبلغوا جنبلاط مباشرة قلقهم. ومن المتوقع ان يزور الاخير العاصمة الاميركية أواخر تشرين الاول للمشاركة في حفل تكريم السفير الاميركي السابق في بيروت جيفري فيلتمان، الذي التحق العام الماضي بمركز بروكينغز للابحاث في واشنطن.