ندى_بستاني

 
ابتسامة وزيرة الطاقة تضيء ليل المتظاهرين اينوما / الوزيرة ندى البستاني التي تمثل التيار الوطني الحر الذي تولى وزارة الطاقة منذ اكثر من عشر سنوات، اجابت تلفزيون الجديد ان القصة ليست كبسة زر تنعمر معمل كهربا
 
هل تلتف بستاني على «المناقصات» والدستوري؟ الجمهورية / اسعد بشارة من جديد قصة «ابريق الكهرباء» الى المربّع الاول، فبعد الضغط الذي مورس في مجلس الوزراء لتمرير خطة تلزيم معامل الكهرباء التفافاً على إدارة المناقصات وقانون المحاسبة العمومية وأبسط معايير الرقابة في التلزيم واختيار الشركات، وبعد قرار المجلس الدستوري الذي أبطل من الخطة هذا الاستثناء الذي على أساسه كان يُراد تلزيم المعامل، عادت وزيرة الطاقة ندى بستاني لتطرح خطة التلزيم بما يتجاوز المعايير الرقابية، وقرار المجلس الدستوري الملزم. وهذا الامر ترك أكثر من علامة استفهام، لاسيما انّ ملف الكهرباء تحوم حوله الكثير من الشبهات، خصوصاً بالنسبة لتلزيم مناقصة البواخر التي رفضتها إدارة المناقصات مرتين متتاليتين، علماً أنّ المسؤولين الشهود على تلك الصفقات أدلوا بدلوهم بوضوح، والأبرز منهم الرئيس نجيب ميقاتي الذي تحدث عن عشرات ملايين الدولارات التي تمّ جَنيها كعمولة في صفقة البواخر الأولى.
 
ماذا يجري كهربائيا في صيدون؟ / أعلنت وزير الطاقة والمياه ندى البستاني عبر “تويتر” أنه بعد “ورود أخبار عن قيام بلديّة صيدون بأشغال كهربائية في البلدة دون موافقتنا، قامت وزارة الطاقة بالتحقيق، فتبيّن ان البلدية عمدت الى حفر الأقنية لتمديد خطوط توتر متوسط وليس توتر عالي دون موافقة الجهات التقنية، فتمّ توقيف الأعمال.”
 
بستاني تنتقد الطعن: اعادنا الى اعتماد قوانين قديمة / أعلنت وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني خوري ان “الطعن لم يوقف خطة الكهرباء انما أعادنا الى اعتماد قوانين قديمة لا تتماشى مع الأنواع الحديثة من عقود شراء الطاقة PPA. “. وأضافت عبر “تويتر”: “لكننا رغم العراقيل سنكمل التنفيذ بكل شفافية وفقاً لقرارات مجلس الوزراء لأنّ تأمين الكهرباء للبنانيين واجب علينا”.
 
من ابي خليل الى بستاني الخطة تغيرت / تغيرات أساسية شهدتها خطة الكهرباء بالنسخة الأخيرة والتي أعدتها الوزيرة ندى البستاني ولعلّ الدمج بين الموقت والدائم هو ابرز هذه التغيرات, إذ أن خطة الوزير ابي خليل مثلا كانت تصر على حل موقت لا يمكن تأمينه الا من خلال بواخر شركة كاريدينيز
 
بين البستاني وإدارة المناقصات... كباش الصلاحيـات على أشده! / لا تزال الصيغة النهائية لخطة الكهرباء التي وضعتها وزيرة الطاقة ندى البستاني تثير ما يمكن اعتبارها بلبلة، في الأوساط السياسية والمتابعة للملف، خصوصا في ما يتعلق بالدور الذي أناطته الحكومة بإدارة المناقصات، وهي النقطة الأساسية التي كانت عطلت مسار خطة الوزير السابق سيزار أبي خليل. ففي ما يمكن اعتباره حلا وسطا دفع في اتجاهه رئيس الحكومة سعد الحريري، ليتمكن من تدوين هذا "الانجاز" في سجله، قذف مجلس الوزراء الكرة الكهربائية إلى ملعب لجنة مؤلفة من ممثلين عن وزارة الطاقة، وآخرين عن دائرة المناقصات، على أن تعود إلى لجنة وزارية مهمة الفصل في الخلاقات بين الجانبين، إذا وقعت فعلا، ما اعتبره بعض المناوئين للتوليفة الحكومية تقليصا من دور إدارة المناقصات في ملف كبير كهذا، تتداخل فيه الحسابات تالسياسية.
 
استملاكات سلعاتا: من 200 مليون دولار إلى 30 مليوناً! الاخبار / محمد وهبة الاستملاكات المدرجة في خطّة الكهرباء لإنشاء معمل إنتاج كهرباء في سلعاتا بقيمة 200 مليون دولار، أثارت الكثير من التحفظات ولا سيما من وزراء القوات اللبنانية وحركة أمل، إلا أن وزيرة الطاقة ندى البستاني لم تتمسّك بها ووافقت على إنشاء معمل في سلعاتا لا تكلّف استملاكاته أكثر من 30 مليون دولار
 
البستاني: لضبط طلبات استثمار مياه الآبار في لبنان وكالات / وجهت وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني كتبا الى محافظي الجنوب وبعلبك الهرمل والنبطية وعكار ولبنان الشمالي وجبل لبنان والبقاع، تتعلق بطلبات استثمار مياه آبار ضمن نطاق محافظاتهم، مرفقة بجداول أسماء اصحاب العلاقة الذين لم يتقدموا حتى تاريخه بطلبات استعمال مياه الآبار التي صدر لهم عن هذه الوزارة إيصالات علم وخبر بحفرها، ولم يبادروا الى إبلاغنا باستثمارها بعد انتهاء مدة الإيصال.
 
بستاني: التعاون والتنسيق لكهرباء 24/24 الانباء الكويتية / رأت وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني ان الرابح الوحيد في التشكيلة الحكومية هو لبنان وحده لا غير، بدليل ان الأسواق المالية ارتاحت وتحركت إيجابا لحظة الاعلان عنها من قصر بعبدا، مؤكدة ان هذه الحكومة اتت لتنجز ضمن خطة إنقاذية كاملة متكاملة، معتبرة انه آن الاوان لتأمين الكهرباء 24/24 وايصال المياه الى كل مواطن على الاراضي اللبنانية، ومن ثم دخول لبنان نادي الدول النفطية.