الثنائي_المسيحي

 
“الثنائي المسيحي” حقق انجازا.. و”القوات” ستدخل إلى المجلس بحصة وازنة الديار / اكدت اوساط مطلعة على “طبخة” القانون ان الكثير من العقبات قد ذللت، فمسألة نقل المقاعد النيابية باتت وراء الجميع ولم تعد مطروحة على بساط البحث، اما “العتبة الوطنية” فهي ستقر، واحتساب الاصوات سيتم التفاهم عليه لانه مسألة تقنية، اما مسألة تثبيت المناصفة فلن تكون عقبة لانها اساسا موجودة، ولكن اذا احتاج “الثنائي المسيحي” الى انجاز في هذا الصدد فلا مانع من منحه،
 
مصادر في “الثنائي المسيحي”: هوّة الخلاف باتت ضيقة والأمور ستمشي اللواء / قللت مصادر في “الثنائي المسيحي” من حجم الخلاف القائم حول مشروع نائب رئيس حزب “القوات اللبنانية” النائب جورج عدوان لقانون الانتخاب، وقالت: إن هوّة الخلاف باتت ضيقة والأمور ستمشي في نهاية المطاف برغم موقف رئيس مجلس النواب نبيه برّي حول قانونية الدعوة لجلسة مجلس النواب في 5 حزيران.
 
مصادر “الثنائي المسيحي”: احتمال كبير بالتوصل إلى قانون قبل 20 حزيران وفق النسبية الكاملة اللواء / توقعت مصادر نيابية في “الثنائي المسيحي” مشاركة في الاتصالات الجارية، ظهور بداية حلحلة واسعة في ما يخص القانون اعتباراً من منتصف الأسبوع، وأشارت إلى ان اللقاءات والاتصالات التي جرت خلال الأسبوعين الماضيين تُشير إلى احتمال كبير بالتوصل إلى قانون للانتخاب قبل 20 حزيران وفق النسبية الكاملة، لكن البحث ما زال يدور حول تقسيم الدوائر من 13 أو 15 دائرة، وحول الصوت التفضيلي أو التأهيل في القضاء، معتبرة هذا الأمر من الضمانات أو الضوابط التي يطالب بها الثنائي المسيحي، بعد موافقتهما على النسبية والتراجع عن التأهيل الطائفي.
 
مصادر “الثنائي المسيحي” ترفض التهويل بالفراغ السياسة الكويتية / رفضت مصادر نيابية في “الثنائي المسيحي” التهويل بالفراغ في المؤسسات الدستورية، في حال انقضاء مهلة 21 يونيو المقبل ولم يتم التوصل إلى قانون جديد للانتخابات النيابية، مشيرة إلى أن التهويل غايته ممارسة ضغوطات للقبول بقوانين انتخابية لا تتوافق ومصلحة المسيحيين الذين يريدون انتخاب نوابهم بأصواتهم وليس بأصوات الآخرين، وبالتالي فإن هذه الضغوطات لن تقود إلى شيء وهذا التهويل لن يحقق غايته، بقدر ما سيزيد الإصرار المسيحي على التمسك بالحقوق والثوابت.
 
الثنائية المسيحية لـ"الجمهورية": طرح بري مناورة الجمهورية / قالت مصادر الثنائية المسيحية لـ«الجمهورية»: تبيّن انّ طرح رئيس مجلس النواب نبيه بري بإنشاء مجلس الشيوخ مناورة غير جدية، إذ بعدما أيّدها «التيار» و«القوات» عاد رئيس المجلس وتراجع عنها بذريعة انتهاء المهلة.
 
مصادر الثنائي المسيحي: الدعوة إلى الإقفال العام من بين الأفكار المطروحة الحياة / قال مصدر قيادي في الثنائي المسيحي لـ”الحياة” إن بين الأفكار التي تمّ التداول بها الدعوة إلى الإقفال العام في المناطق التي يتمتعان بنفوذ فيها، وصولاً إلى اعتصامات احتجاجية على التمديد، من دون استبعاد أن تكون قرب البرلمان. لكن أي قرار لم يتخذ مساء الأربعاء. وقال الوزير حاصباني: “نتداول بما يجب القيام به ونحن نشدد على أن لا أحد يريد التمديد والشعب لا يريده، ويجب أن نعمل من أجل قانون يأتي التمديد من ضمنه”.
 
ضاهر: رسالة “حزب الله” للثنائي المسيحي لا قانون انتخابي على قياسكما السياسة الكويتية / اعتبر النائب خالد ضاهر، أن تعيين سفير جديد للسعودية في لبنان هو اللواء محمد سعيد الشهراني، أمر إيجابي ونحن نرحب به ونشكر المملكة على هذا التعيين، وهذا دليل على أنها تهتم بلبنان وتريد أن يبقى دورها الإيجابي والفاعل قائماً فيه ولن تتخلى عن مسؤوليتها ودورها في الدفاع عن لبنان وعروبته ولن تترك الساحة للمشروع الإيراني لسرقة لبنان وضمه اليه والإمساك بقراره.
 
“حزب الله” لن يُصوِّت للَّوائح “الثنائية المسيحية” الجمهورية / ناصر شرارة “حيث توجد لوائح مشتركة بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”، فإنّ “حزب الله” لن يتحالف مع “التيار” انتخابياً؛ والتزامُه التصويت لـ”التيار” محصور حيث توجد لوائح له ناقص “القوات”.هذه المعلومة شاعت خلال الأيام الماضية داخل بيئات لصيقة بـ”حزب الله”، واعتبرَتها أنّها تُمثّل عودةً من الحزب إلى تطبيق أصل موقفه من الثنائية المسيحية الذي قام منذ الأساس على نظرية مركبة،
 
الانتخابات النيابية دخلتْ “حقل نار” الاشتباك الأميركي – الإيراني الراي / لم تخفّف “التطمينات” التي أشيعت حيال السقوط “السياسي” لأي امكانية لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري ووفق القانون النافذ المعروف بـ“الستين”، من الهواجس التي يولّدها اندفاع البلاد في نفق دستوري، آخِره 20 حزيران وهو موعد انتهاء ولاية البرلمان، وذلك من دون اي “بوليصة تأمين” تضمن الخروج من هذا المسار “المفخّخ” بلا أثمان قد تكون باهظة ولا سيما مع دخول استحقاق الانتخابات في “حقل نار” الاشتباك المتجدّد بين الولايات المتحدة وايران.
 
عون يطرح نفسه وسيطا بين الدول العربية وإيران وسط تغير واضح في لهجة “حزب الله” العرب اللندنية / أبدى الرئيس ميشال عون استعداده للوساطة في حل الخلافات المتراكمة بين الدول العربية وإيران.وقال عون في حوار له مع صحيفة الأهرام المصرية إن “على الإنسان أن يحاول والمحاولة قد تنجح وقد لا تنجح .. لكن تبقى هناك راحة الضمير بدلا من أن يبقى الإنسان متفرجا”
 
تحالف ثلاثي بين “المستقبل” و”الوطني الحر” و”القوات”؟ الجمهورية / أبدت مصادر “المستقبل” تفاؤلها في إمكانية الوصول الى توافق حول قانون انتخابي جديد، وقالت لـ”الجمهورية”: “قررنا عدم التحدث عن قانون الانتخاب في الاعلام، إنما في الغرف المغلقة نناقش وبهدوء منهجية كل مشاريع القوانين الانتخابية بلا استثناء، ونسجّل ملاحظاتنا على أي مشروع، وندلّ جميع الأفرقاء الذين يجلسون معنا الى صعوبات التوافق على ايّ نقطة واردة في ايّ مشروع، لكننا لا نعلن مواقفنا في الاعلام، لأنه من الواضح انّ هناك مواقف تعقّد الموضوع، فيما هدفنا الحقيقي هو التوصّل الى توافق حول قانون انتخابي جديد”.
 
قانون الانتخاب.. نسخة معدلة عن مشروع حكومة ميقاتي؟ القبس الكويتية / شدد السفراء الاوروبيون، وفي لقاء مع وزير الداخلية نهاد المشنوق، على اجراء الانتخابات في موعدها، ومع الاشارة المباشرة او غير المباشرة منهم بأن من اهم العوامل التي تؤمن للبنان المظلة الدولية النظام الديموقراطي الذي يعتمده.
 
"الحزب" و"الحركة" يصوّبان على احتكار التمثيل.. فأين المعارضة الشيعية؟ المركزية / لم يكد وزير الخارجية جبران باسيل يطرح صيغة جديدة وضعها للقانون "المختلط"، حتى ارتفعت دفعة واحدة موجة من الاصوات المعترضة على ما تضمّنه. الاحتجاجات صدرت من كل حدب وصوب وبنسب متفاوتة. وحدها "القوات اللبنانية"، حليفة التيار الوطني الحر، رحّبت بالمقترح على اعتبار أن جمع النظامين النسبي والاكثري هو الاقتراح الانتخابي الوحيد القابل للحياة، على حد تعبيرها.
 
هل ينفجر “لغم” قانون الانتخاب بالتسوية السياسية في لبنان؟ الراي / بدأ في بيروت قرع ناقوس الخطر مغبة فشل مساعي ربع الساعة الأخير في التفاهم على قانون انتخاب جديد على النحو الذي يجنّب البلاد سيناريوات غامضة قد تكون أولى ضحاياها التسوية السياسية التي لم يبلغ عمرها المئة يوم، وأفضت في حينه الى انتخاب حليف “حزب الله” العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وعودة الخصم الأبرز للحزب الرئيس سعد الحريري الى رئاسة الحكومة عبر تفاهماتٍ داخلية حظيت بتأييد من ايران والسعودية على حد سواء.