محاكمة_الاسير

 
ما الجديد في محاكمة الأسير؟ الجمهورية / ناتالي اقليموس فيما تشارف السنة القضائية على طي آخر صفحاتها قبل بدء العطلة الصيفية التي تستمر حتى منتصف شهر أيلول، تلامس أن تطوي محاكمة الشيخ أحمد الأسير وتسعة من رفاقه، في ملف أحداث عبرا، عامها الأول في محكمة التمييز العسكرية، من دون التمكّن من إحراز أي تقدّم. في هذا السياق، ينفي مصدر قضائي لـ»الجمهورية»، «ما تناقلته بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية عن إرجاء المحاكمة إلى 10 شباط 2020، بعدما قدّم وكلاء الأسير طلب تنحّي القاضي طاني لطوف رئيس محكمة التمييز العسكرية عن النظر في الملف»، مشيراً إلى «انّ الموعد لم يُحدّد بعد». في المقابل يستعد وكلاء الاسير «لتقديم شكوى ثانية إلى الامم المتحدة»، وفق ما أكّده المحامي محمد صبلوح لـ»الجمهورية».
 
محاكمة الأسير إلى أيلول... «وفي جعبتنا مفاجآت كثيرة» الجمهورية / ناتالي اقليموس «جلسة الإرجاء». باتت الكلمة المفتاح بين المحامين والصحافيين للإشارة إلى انعقاد جلسة محاكمة إمام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير، نظراً إلى الباع الطويل لوكلاء الدفاع عنه في اختراع الأسباب المؤدية إلى التأجيل، بانتظار فَرج ما، أو صفقة أمنية - سياسية، أو ربما العفو العام. أمس، وبعد طول انتظار، كان على جدول أعمال المحكمة العسكرية الدائمة جلسة لمحاكمة الأسير في ملف أحداث عبرا، إلّا انها أرجئت إلى 12 أيلول 2017.