طارق_ترشيشي

 
أين السعودية من واقع لبنان الآن؟ الجمهورية / طارق ترشيشي منذ انطلاق الحراك الشعبي في 17 تشرين الأول الماضي والأوساط السياسية تسأل: أين تقف المملكة العربية السعودية من هذا الحراك؟ في وقت راح البعض يلمّح ويغمز، مشيراً الى دور سعودي خصوصاً وخليجي عموماً يدعم هذا الحراك، من دون أن يقدّم هذا البعض أي دليل ملموس على وجود مثل هذا الدور.
 
الحريري.. و«كلمة السر»! الجمهورية / طارق ترشيشي يقول البعض إنّ الرئيس سعد الحريري سيتراجع عاجلاً أم آجلاً عن عزوفه ويقبل بتأليف حكومة تكنوـ سياسية، متحرّراً من ربقة ضغوط تُمارس عليه وتدعوه الآن الى الإصرار امام مفاوضيه على حكومة تكنوقراط، يعرف هو والضاغطون عليه، أن لا مكان لها في الحياة السياسية اللبنانية بعد «اتفاق الطائف» والدستور الذي انبثق منه.
 
جعجع لـ"الجمهورية": لن نخرج من الحكومة.. ولتعيينات وفق الآلية الجمهورية / طارق ترشيشي اكد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع لـ»الجمهورية» ان العلاقة بينه وبين الحريري «صلبة وإستراتيجية»، داحضاً ما يقال من ان «القوات» ستخرج من الحكومة في حال عدم اعتماد آلية للتعيينات الإدارية المنتظرة. مؤكّدا الاستعداد للقاء مع رئيس الجمهوررية ميشال عون في اي وقت ومنتقدا مواقف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل طالباً ان «يروق على سمانا شوي».
 
إسرائيل لا تريد "صفقة القرن" الجمهورية / طارق ترشيشي فيما لبنان والمنطقة والعالم يترقب الاعلان الاميركي لِما سمّي «صفقة القرن» لتسوية النزاع الفلسطيني ـ الاسرائيلي خصوصاً، والتي يريدها البعض ان تكون تسوية للنزاع العربي ـ الاسرائيلي عموماً، فإنّ كثيرين يطرحون تساؤلات كثيرة: هل هذه الصفقة تتوقع صيرورتها الى الفشل لافتقادها اسباب النجاح على كل المستويات؟
 
«سيدر» آخر الدعم... إذا فشل الإصلاح! الجمهورية / طارق ترشيشي بغضّ النظر عمّن قصد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلامه عن التأخير في إعداد مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2019، فإنّ ما قاله يكشف وجود أزمة حقيقية بين أركان السلطة، كانت ولا تزال سبب بقية الأزمات التي تخبو حيناً وتتفاعل أحياناً تبعاً لحركة الأزمة الأم، ما يبقي كل الازمات بلا علاج.
 
زوبعة ولا حرب... والأولوية للداخل الجمهورية / طارق ترشيشي إنتهت الزوبعة التي أثارها البيان الناري الذي أذاعه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، ليرسو المشهد داخلياً وفي الاقليم، حسب أحد الديبلوماسيين السابقين، على حقيقة ان لا حرب أهلية جديدة ستنشب مجدداً في لبنان لأن لا أحد من اللبنانيين على اختلاف أحزابهم وطوائفهم وتياراتهم ومشاربهم يريد مثل هذه الحرب، ولا حرب ستنشب في الاقليم لأنّ إيران لا تريدها وكذلك خصومها، إذ لا أحد قادر على تحمّل كلفة أي حرب في هذه المرحلة.
 
هل تغلب الفئة القليلة... الكبيرة؟ الجمهورية / طارق ترشيشي بدأت بعض الدوائر والاوساط السياسية، منذ أيام، يتخوّف على مستقبل «حكومة الى العمل»، الى درجة انّ هذا البعض يهمس باحتمال ان يقصر عمرها على عكس التوقعات في انها ستعيش الى سنة 2022، وهي سنة الاستحقاقات الانتخابية النيابية والبلدية والرئاسية
 
السفير البريطاني لـ«الجمهورية»: العقوبات لوقف إيران إقليمياً.. وقلقون من نشاطات «حزب الله» الجمهورية / طارق ترشيشي يؤكّد السفير البريطاني في لبنان كريس رامبلنغ، وجود رغبة لبنانية بالإصلاح والتغيير، وأنّ لبنان «قادرٌ على تخطّي المصاعب». وأكّد أنّ بلاده «تواصل دعمها لتشكيل حكومة في لبنان»، معتبراً، أنّ «من المهم أن يتمكّن سعد الحريري من إحراز التقدّم في هذا الملف لمواجهة التحدّيات». وإذ اكّد تمسّك بلاده بالاتفاق النووي مع إيران، إعتبر في المقابل، أنّ العقوبات الاميركية الجديدة عليها، غايتها وقف نشاطاتها في المنطقة، مشيراً الى عدم التزام إيران قرارات دولية تُلزمها بوقف هذه النشاطات، ومؤكّداً، أنّ بلاده لا تزال تعتبر الجناح العسكري لـ«حزب الله» «إرهابياً» على رغم مشاركة الحزب في الحرب على «داعش». ودعا الى تطبيق سياسة «النأي بالنفس» في لبنان «بالأقوال والأفعال».
 
حكومة على أبواب «صفقة القرن» الجمهورية / طارق ترشيشي يدور في الوسط السياسي كلام كثير متطابق هنا ومتناقض هناك حول مصير الاستحقاق الحكومي، بعضُه متفائل بولادة الحكومة قريباً، والبعض الآخر متشائم يتحدّث عن ولادة متأخّرة قد تكون بعد بضعة أشهر، فيما فريق ثالث يقول إنّ الولادة أوشكت، لأنّ أوضاع الدولة المالية والاقتصادية تمرّ في مرحلة حسّاسة وخطرة، لا تتحمّل التأخير في المعالجة.
 
الرياض لا تتدخل… بل تستعجل التأليف الجمهورية / طارق ترشيشي يؤكد سياسيون لصيقون بالمملكة العربية السعودية انّ المكلّف بالملف اللبناني في الإدارة السعودية الدكتور نزار العلولا ، سيزور لبنان قريباً في سياق زياراته اللبنانية المتكررة في إطار متابعة شؤون العلاقة اللبنانية – السعودية التي دخلت مرحلة جديدة منذ تولّى الامير محمد بن سلمان، ولاية العهد.
 
بعد الإنتخابات: الوعود تحت المِجهَر الجمهورية / طارق ترشيشي أيّاً كانت النتائج التي ستسفر عنها الانتخابات النيابية التي ستُجرى غداً في كل المناطق اللبنانية دفعة واحدة، فإنّ لبنان سيدخل إبتداء من بعد غد مرحلة جديدة، سواء على مستوى تكوين السلطة الجديدة أو على مستوى العلاقات بين مختلف القوى السياسية.
 
عون يورَّط... والحريري أيضاً؟ الجمهورية / طارق ترشيشي من «لوائح العهد» الى توجيه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رسالة الى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين مشدداً فيها على «أهمية المشاركة في العملية الانتخابية في ظل القانون الانتخابي الجديد»، لا يمكن لعاقل ان يصدّق انّ السلطة تقف على الحياد إزاء الاستحقاق النيابي، وانّ رئاستي الجمهورية والحكومة تحديداً لا تتدخلان فيه لترجيح كفّة الجهتين السياسيتين اللتين يتزعمان (تيار «المستقبل» و«التيار الوطني الحر») على كفّة بقية الأفرقاء السياسيين.
 
يثيرون الفتنة ويدمِّرون الحياة السياسيّة ... الجمهورية / طارق ترشيشي لا يتورع بعض السياسيين المرشحين وغير المرشحين، عن ممارسة فعل الفتنة السياسية والطائفية والمذهبية في دوائرهم الانتخابية خصوصاً ، وفي لبنان عموماً، وذلك في معرض المنافسة الانتخابية القائمة بينهم وبين خصومهم، الى درجة يخيل معها ان المقعد النيابي الموعود يستحق كل هذا الصخب للفوز به.
 
السعودية ولبنان: علاقات تحكمها “رؤية المملكة 2030” الجمهورية / طارق ترشيشي ينتظر أن تكون العلاقات اللبنانية ـ السعودية قد دخلت في مرحلة جديدة تأخذ في الاعتبار المتغيّرات التي تشهدها المملكة العربية السعودية منذ تَولّي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد ليصبح الرجل الأقوى في المملكة بعد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وهو أطلق مشروع “رؤية المملكة 2030” الذي بات يحكم الآن، وفي المستقبل، علاقة المملكة بكل الدول العربية والعالمية، ومنها لبنان.
 
الأزمة عميقة وربّما تزداد عُمقاً وعُقماً؟ الجمهورية / طارق ترشيشي ليست الأجواء السياسية متفائلة وورديّة إلى الحد الذي يتحدّث عنه البعض على المستويات العليا والوسطى والدنيا، فالأزمة عميقة، وربّما ستزداد عمقاً في قابل الأيام والأسابيع المتبقّية من هذه السنة، خصوصاً إذا تأخّرت التسويات الجاري تحضيرُها لأزمات المنطقة التي تسير على إيقاع التوافقات الدولية هنا والاختلافات هناك.
 
الحريري عائد لقيادة «معارضة جديدة» الجمهورية / طارق ترشيشي لا شيء يدلّ إلى أنّ الرئيس سعد الحريري في وارد العودة عن استقالته ما لم تُلبَّ الشروط التي حدّدها في بيان الاستقالة، الذي أعلنَه من الرياض ثمّ استكمله في مقابلته التلفزيونية الشهيرة.
 
هكذا قرَّرت الرياض المواجهة الجمهورية / طارق ترشيشي تُجمع كل الاوساط السياسية داخلياً وخارجياً على انّ لبنان دخل، بعد إعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، في مرحلة ستشهد مواجهة حامية الوطيس إيرانية ـ سعودية ذات وجهين، الأول بين الرياض و»حزب الله» والثاني بين الرياض وطهران، ما أطاح تحييد لبنان عن النزاعات الإقليمية الذي كان من شروط نفاذ التسوية الرئاسية التي انقضى عليها سنة وبضعة ايام.
 
بن معمر: حوار الديانات والثقافات لبناء السلام.. والبابا شريك ومعلم للحوار الجمهورية / طارق ترشيشي أنهى الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الديانات والثقافات فيصل بن معمر مهمّته في لبنان بدعوة المرجعيات الدينية الإسلامية والمسيحية إلى مؤتمر يعقده المركز في شباط المقبل في فيينا تحت عنوان «متّحدون لمناهضة العنف باسم الدين». ومِسك ختامِ زيارتِه سيكون اليوم محاضرةً يلقيها في جامعة سيّدة اللويزة يتناول فيها موضوع الحوار بين الديانات والثقافات الذي يُمثّل لبنان «مركزاً كاملاً» له، حسب توصيفه، مضيفاً أنّه يمثّل «بلدنا الثاني» و»وطن الحوار الدائم ووطن التعدّدية والتنوّع والتعايش»، ونأى بنفسه عن الكلام في السياسة « لأنها ليست مجالَ عمل المركز المتخصّص بالحوار بين أتباع الديانات والثقافات.
 
الرياض: المواجهة مع “حزب الله” آتية الجمهورية / طارق ترشيشي كل المؤشرات تدلّ على أنّ المنطقة، ومنها لبنان، دخلت في مرحلة جديدة، عنوانها الأساسي لدى الأميركيين والسعوديين هو مواجهة النفوذ الإيراني فيها وفي الصدارة مواجهة «حزب الله» الذي تعتبره واشنطن والرياض «أهم الاوراق الإيرانية وأبرزها في المنطقة لما له من تأثير كبير على الوضع الفلسطيني ومن ثم اللبناني وصولاً الى السوري»، وتريان أنّ تأثيره في العراق واليمن هامشياً.
 
هل بلغت المواجهة بين الرياض و«الحزب» ذروتها؟ الجمهورية / طارق ترشيشي يوحي التصعيد المتبادل بين المملكة العربية السعودية وحزب الله ان المواجهة بينهما بلغ نقطة الذروة، خصوصاً ان المواقف التي أطلقها وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان ضد «الحزب» تضمنت تلويحاً ووعيداً بالقضاء عليه، وتوعداً لقادته بأن «يوم المحاسبة قريب». كذلك تضمنت تحذيراً من أن لبنان «أصبح كقنبلة موقوتة قد ينفجِر في أي لحظة»، وتشديداً على وجوب «ان نقوم بجهود عربية وخليجية تترافق مع جهود للحكومة والشعب اللبناني لانقاذ المجتمع اللبناني من الميليشيا الشيطانية»، على حد تعبيره..
 
لبنان على طاولة القرار السعودي الجمهورية / طارق ترشيشي يؤكّد مطّلعون على التطوّرات التي تشهدها العلاقة اللبنانية ـ السعودية أنّ قيادة المملكة العربية السعودية وضَعت منذ أيام الملف اللبناني على طاولة القرار والترجمة العملية لكلّ توجّهاتها إزاء بلدِ الأرز، ويُنتظر أن تتظهَّر فصول هذا القرار تباعاً في قابل الأيام والأسابيع، لتبلغَ الذروةَ مع دخول البلاد العدَّ العكسيّ لإنجاز الاستحقاق النيابي.
 
لماذا التصعيد السعودي؟ الجمهورية / طارق ترشيشي على رغم تأكيدات جميع الأفرقاء السياسين تمسّكهم بالاستقرار العام في لبنان وحرصِهم عليه، بغَضّ النظرعن الخلافات السياسية السائدة وتلك المتصلة بالملفّات الخلافية الداخلية، فإنّ المناخ العام السائد في المنطقة يثير لدى البعض مخاوفَ من تعرّضِ لبنان لتداعيات سلبية جديدة، في حال استمرّ التصعيد متفاقماً على بعض الجبهات الإقليمية، وخصوصاً على الجبهة السعودية ـ الإيرانية.
 
«عشق» التمديد بات ممنوعاً الجمهورية / طارق ترشيشي تأجيل الانتخابات النيابية والتمديد لمجلس النواب مجدّداً «أمرٌ غير وارد على الإطلاق»، يقول قطبٌ سياسي قاطعاً الشكَّ باليقين، ومشيراً إلى أنّ هذا الحلم راوَد البعض في الآونة الأخيرة، فجاء اقتراح رئيس مجلس النواب نبيه بري تقديمَ موعدِ الانتخابات من أيار حتى نهاية السنة ليتحوّلَ هذا الحلم كابوساً لدى الراغبين بالتمديد، وهو اقتراح صُرف النظر عنه على الأرجح.
 
لقاءٌ في الطريق إلى المملكة.. الجمهورية / طارق ترشيشي كان الحدث السياسيّ الداخلي الأبرز في عطلة نهاية الأسبوع اللقاء في «بيت الوسط» بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط، وذلك كونه يأتي بعد أشهر من «النَتوَعَة» السياسية التي أوحت بأنّ العلاقة بينهما تمرّ في أزمة كبيرة. وقد وصفه البعض بأنه «لقاء في الطريق الى المملكة»
 
المصارف: لا دخلَ لنا في الطعن والطاعنين الجمهورية / طارق ترشيشي لا تستطيع الحكومة إطالة البحث في مصير قانون سلسلة الرتب والرواتب الذي تحاول استئخارَ تنفيذه إلى حين تأمين الموارد المالية لتغطية نفقاته بعدما أبطل المجلس الدستوري قانون الضرائب الذي حدّد هذه الموارد، فإذا لم تنفّذ السلسلة ستجد الحكومة نفسَها في مهبّ حراك مطلبي في الشارع قد لا تُحمَد عقباه، ويمكن أن يهدّد مصيرها، وهو بدأ منذ مطلع الأسبوع.
 
«منحة ترامب»: مليارات لتركيا والأردن.. وللبنان الفُتات؟ الجمهورية / طارق ترشيشي كان متوقّعاً أن لا يمرَّ كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن توطين النازحين السوريين في الأماكن الأقرب إلى بلادهم والتي يسمّيها، وهي لبنان والأردن وتركيا، من دون ردود فعلٍ معترضة عليه لبنانياً وأردنياً وتركيّاً، ولكنّه مرّ حتّى الآن «مرورَ الكرام» على نحوٍ أوحى وكأنّ سكوتَ الدولِ المعنية عنه «علامة الرضى».
 
إشتدّي يا أزمة... تنفرجي أم تنفجري؟ الجمهورية / طارق ترشيشي تكثر هذه الأيام التكهّنات حول مستقبل لبنان ومجمل الأوضاع في المنطقة في الأسابيع والأشهر المقبلة، وذلك في ضوء المواقف الهجومية السعودية الجديدة ضدّ إيران و«حزب الله» والمعبَّر عنها في كلام وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وتغريدة وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان، والتفاعل اللبناني الداخلي معها، وخصوصاً على جبهتَي قوى 8 و14 آذار.
 
تعويل على الرياض وطهران لحل أزمات المنطقة الجمهورية / طارق ترشيشي يُنتظر أن تدخل البلاد في قابل الاسابيع والاشهر المقبلة في حالة تشبه "الستاتيكو"، ستستمر حتى موعد الانتخابات النيابية في أيار 2018، إذ لن تخرج اهتمامات الافرقاء السياسيين عن القضايا الداخلية المطروحة، الخلافيّ منها وغير الخلافي، وكذلك عن الانتخابات وحملاتها ومتطلباتها، من تحالفات ولوائح.
 
دقّت ساعة الحقيقة... لا تستعجلوا «الرزق» ؟ الجمهورية / طارق ترشيشي دقّت ساعة الحقيقة، فغداً يتّضح مصير قانون الانتخاب، بل مصير الاستحقاق النيابي برمَّته، ويمضي كلّ فريق إلى غايته، عائداً من «الحرب» التي دارت رحاها حول هذا القانون «من سنين وسنين»، ليعكفَ على التحضير لخوض العملية الانتخابية وإجراء حسابات افتراضية حول نتائجها المتوقّعة.
 
«نسبيّة» أو «ستين» بتمديد أو فراغ... الجمهورية / طارق ترشيشي لا يزال مسؤولون وسياسيون يأملون في أن يحصل في ربع الساعة الأخير اتّفاق على قانون انتخاب جديد، فيُنجَز الاستحقاق النيابي بموجبِه في وقتٍ لاحِق من السنة الجارية، أو ربّما السنة المقبلة...
 
واشنطن والمثلّث السعودي ـ المصري ـ التركي طارق ترشيشي / يُدرج ديبلوماسيون خبراء في السياسة الأميركية زيارةَ الرئيس دونالد ترامب المقررة للمملكة العربية السعودية نهاية هذا الأسبوع في إطار سياسته الخارجية الجديدة التي انتقلت من «أميركا أوّلاً» إلى العالم في ضوء تولّي الجنرالات الجُدد مهماتهم في الإدارة الجديدة.
 
ما قبل زيارة ترامب للرياض وما بعدها الجمهورية / طارق ترشيشي ما بعد زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب للمملكة العربية السعودية في 21 الجاري، لن يكون كما قبلها، وذلك في ضوء ما ستشهده من قمم رفيعة المستوى وعلى جانب كبير من الاهمية، وعلى نتائجها سيتحدد مستقبل الاوضاع في المنطقة، ولبنان من ضمنها.
 
مساعٍ جدّية لاعتماد مشروع ميقاتي مُعدَّلاً... الجمهورية / طارق ترشيشي لم يُفقَد الأمل بعد في إمكان الاتفاق على قانون الانتخاب العتيد قبل انتهاء ولاية المجلس النيابي في 20 حزيران المقبل، لأنّ غالبية الأفرقاء السياسيين توصّلت إلى اقتناع بأنّ كلّ الخيارات الأخرى سلبية ومن شأنها أن تدفع البلاد إلى مزيد من التأزّم.
 
لا فراغ.. و«النسبيّة» قابلة للنفاذ الجمهورية / طارق ترشيشي توحي المواقف الماثلة أنّ ملفّ قانون الانتخاب والاستحقاق النيابي برُمَّته قد دخلَ مرحلة التصفيات النهائية، نتيجة عامل الوقت الذي بدأ يضغط بقوّة مع اقتراب موعد انتهاء الولاية النيابية في 20 حزيران المقبل، وقبله 31 أيار الجاري موعد انتهاء العقد التشريعي الأوّل للمجلس النيابي، حيث عندها لا يعود في إمكان المجلس الانعقاد في الأيام العشرين المتبقّية من ولايته إلّا إذا فتِحت له دورة تشريع استثنائية.
 
15 أيار للقانون و«الشيوخ»؟ الجمهورية / طارق ترشيشي بسقوط المشروع التأهيلي الانتخابي ينصبّ الاهتمام والبحث على مشروع النسبية الكاملة المقرون بمشروع إنشاء مجلس الشيوخ اللذين قدمهما رئيس مجلس النواب نبيه بري الى الافرقاء السياسيين منتظراً آراءهم لكي يبنى على الشيء مقتضاه في جلسة 15 أيار او بعدها..
 
ثلاثة إستحقاقات في واحد الجمهورية / طارق ترشيشي ليست المعركة الراهنة معركة حول قانون الانتخاب، بمقدار ما هي معركة حفاظ على المواقع في السلطة الجديدة التي ستنشأ من ذلك القانون، وفي الحياة السياسية التي سيقيمها.
 
باسيل "إجتهد وله أجر"... ولكن الجمهورية / طارق ترشيشي يعتقد فريق من السياسيين أنّ ما قدّمه رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل من صيَغ وأفكار حول قانون الانتخاب العتيد، زاد في تعقيد أزمة الاستحقاق النيابي، وكذلك زاد من الإبهام حول النظامين الأكثري والنسبي وما بينهما.
 
القانون نسبي.. والإنتخابات متأخِّرة الجمهورية / طارق ترشيشي يؤكد قطب سياسي أن لا أمل في إجراء الانتخابات النيابية على أساس قانون الستين النافذ، أو على أساس قانون جديد قبل انتهاء ولاية المجلس الحالي في 21 حزيران المقبل، ما يعني أنّ التمديد النيابي تحت العنوان التقني حاصل وسيترجمه مجلس النواب عملياً قبيل انتهاء ولايته.
 
الإستحقاق النيابي ينتظر مبادرة الحريري؟ الجمهورية / طارق ترشيشي خلافاً لكلّ التوقّعات المتشائمة، يؤكّد ديبلوماسيون عاملون في بيروت أنّ «الدخان الأبيض» سيتصاعد قريباً إيذاناً بالاتفاق على قانون انتخاب جديد تجري الانتخابات النيابية على أساسه في مهلة أقصاها أيلول المقبل.
 
اللاءات الثلاث النواهي... إلّا عن القانون الجمهورية / طالاق ترشيشي أن يرفعَ رئيس مجلس النواب نبيه بري لاءات ثلاث نَواهٍ في شأن ملف الاستحقاق النيابي، فذلك يعني أنّ الأزمة الدائرة حول هذا الاستحقاق قد بلغت ذروتها، فإمّا انفراج، وإمّا انفجار. لأنّ هذه اللاءات تنطوي على تحفيز وحضّ لجميع الأفرقاء على الاتفاق على قانون الانتخاب العتيد، إن لم يتمّ التوصّل إليه فستصبح البلاد أمام احتمالات شتّى.
 
مقترحات لتدارُك مخاطر النزوح السوري الجمهورية / طارق ترشيشي يعتقد سياسيون أنّ السلطات اللبنانية المختصة لم تتعامل مع قضية النازحين منذ بدايتها وفقَ خطة محكمة من شأنها أن تخفّف من آثار النزوح على أوضاع لبنان السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والمالية، إذ اعتقدَت أنّ الأمم المتّحدة والدول والمنظمات الإنسانية الدولية ستتكفّل النازحين من دون أن يتكبّد لبنان أيّ أعباء.
 
إعتدال الحريري وتطرُّف صقر الجمهورية / طارق ترشيشي فوجئَت الأوساط السياسية بالحملة التي شنّها عضو كتلة «المستقبل» النائب عقاب صقر على «حزب الله»، والتي جاءت خلافاً للمناخ السائد بين الحزب و»المستقبل» منذ انتخاب الرئيس ميشال عون وما تلاه من تولّي الرئيس سعد الحريري رئاسةَ الحكومة، وفي ظلّ استمرار الحوار الثنائي على مدى 40 جلسة حتى الآن بين الحزب و«التيار» في عين التينة، وما يَحصل على هامشه من مشاورات بينهما تتعلّق بقانون الانتخاب العتيد وغيره.
 
هل من إتفاق إقليمي للإستحقاق النيابي؟ الجمهورية / طارق ترشيشي المتشائمون في شأن ملف الاستحقاق النيابي يقولون ان موضوع قانون الإنتخاب دخل في مأزق ما زال في بدايته ولكن نهايته غير واضحة. فيما المتفائلون يعتقدون أن هذا القانون سيتبلور عاجلاً ام آجلاً، وأهميته تكمن في انه يأخذ الاستحقاق الى "تأجيل مريح".
 
باسيل: «بلاه يلَّا عالفراغ»؟ الجمهورية / طارق ترشيشي ما تكشّفَ من الاجتماع الأخير للّجنة الرباعية المكلّفة تحضير مشروع قانون الانتخاب كان سقوط ما سمّي مشروع المختلط الذي قدّمه الوزير جبران باسيل، ولكن ما خفيَ كان أعظم، حيث احتدمَ الخلاف حول الصيَغ ونسَبِ التصنيف بين النسبي والأكثري وطرقِ اعتمادها في هذه الدائرة وتلك، فضلاً عن اختلاف المعايير في التصنيف بين المسيحيين كطائفة والمسلمين كمذاهب.