بيار_الخوري

 
امام مشهد عملية تفكيك الطبقة الوسطى في لبنان، من سيدفع ثمن الازمة الاقتصادية ؟ اينوما / مازن مجوز موازنة استثنائية لمرحلة اقتصادية حرجة عنوانها الرئيس التقشف . خطوات اصلاحية عملية بدأت الحكومة اللبنانية بتنفيذها بدءا بإقرار خطتي الكهرباء و التنقيبعن النفط والسعي لاقرار الموازنة العامة التي تتتضمن تخفيضا في العجز من من 11 % الى 9 % في رسالة ايجابية وواضحة لمتطلبات "مؤتمر سيدر " والمجتمع الدولي. لكن يبقى السؤال ماذا عن الطبقة الوسطى ( الآخذة في التآكل ) والفقيرة ؟ وفي المقابل تؤكد مصادر حكومية أن "لا قرار بشأن حسم رواتب المتقاعدين، باعتبار أن الأمور ما زالت على الطاولة، وبالتالي لا داعي للاحتجاجات في الشارع، والتي يعمل البعض على استغلالها للقيام بحملة ضد الحكومة".