حتى لا يصبح قمع الحريات اختصاص رئيس الجامعة اللبنانية

 
مقالاتنا | المصدر :اينوما - 2020-09-13
في الأشهر الماضية، تلقى رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد ايوب انتقادات كثيرة على خلفية تصرفاته الأخيرة في الجامعة اللبنانية و بعض الاتهامات بتورطه بالفساد

وبدلا من ان يستقيل او يصغي لصوت الطلاب فيصحح اخطاءه، 

طلب ايوب ان يوقع جميع الطلاب  الراغبين في التسجيل في الجامعة لعام 2020- 2021 على تعهد  يحترمون فيه   سمعة الجامعة و مسؤوليها و اساتذتها ويتعهدون  بعدم ارتكاب اي تجاوز تجاههم على شبكات التواصل الاجتماعي او عبر اية وسيلة من وسائل النشر المرئي او المقروء، وهذا بحد ذاته انتهاك فاضخ لحرية التعبير التي يكرسها  الدستور اللبناني و شرعة حقوق الإنسان .

 الجامعة اللبنانية التي يجب ان تمثل التعليم اللبناني في العالم أجمع 

فضلت ان  تمثل السلطة الحاكمة وتتمثل بها في قمعها للحريات.. 

الجامعة اللبنانية وهي واحدة من المؤسسات الرسمية لا تختلف عن سواها من هذه المؤسسات ، حيث كل حزب مسوؤل عن مؤسسة رسمية يديرها كيفما شائت مصلحته الخاصة او اقتضت. 

 

بعد الانتهاكات التي قام بها ايوب طالبت بعض المجموعات  الطلاب بعدم التوقيع على هذا الانتهاك الفاضح.

ودعتهم الى مظاهرة كبيرة امام الجامعة اللبنانية حتى يتراجع ايوب عن قراره.