الشرق : الثورة تمهل دياب يومين للتأليف
 
صحف | 2020-01-15
 الى بداياتها، عادت الثورة الشعبية على النظام الفاسد بعدما منحته فترة سماح طويلة في دولة الانهيار المسؤول عنه ‏مباشرة، علّه يستشعر خطورة ما بلغته حال البلاد واهلها، فلم يفعل‎.‎ 



كل مقومات الانتفاضة ودوافعها وكل اشكال حق التعبير المنبثقة من رحم الاحتقان الشعبي، بما فيها قطع الطرق ‏يمتلكها الثوار اليوم ورقة قوية في مواجهة تغطرس المسؤولين السياسيين الذين لم يرف لهم جفن ازاء ضرورة احتواء ‏الوضع والمسارعة الى معالجة الانهيار، لا بل امعنوا في محاصرة جهود بذلها الرئيس المكلف حسان دياب في اللحظة ‏الحاسمة لاستيلاد حكومته العتيدة فأجهضوها. فماذا عن الغد؟ ماذا عن الدولار وتسعيرته ماذا عن المحروقات ‏وتوافرها؟ ماذا عن نفاد المستلزمات الطبية من المستشفيات؟ ماذا عن الكهرباء الغائبة؟ ماذا عن الارتفاع الجنوني في ‏اسعار السلع الاستهلاكية؟ ماذا عن المستقبل برمته؟ 


واقع كهذا، لم تعد تنفع معه انتفاضة ولا ثورة سلمية، فثورات العالم قاطبة لا تكفي ازاء حكّام فاسدين يقودون وطنا ‏يفترض انهم مسؤولون عنه الى الانتحار الجماعي ببرودة اعصاب لا مثيل لها‎.‎ 


بعدما بلغ التعثر السياسي حدوده القصوى، وأخفق أهل الفريق السياسي الواحد، في تشكيل حكومة تحتاج اليها البلاد ‏اليوم قبل الغد، عاد الثوار الى الارض بقوة منذ الصباح الباكر، مطلقين في كل المناطق "أسبوع الغضب". واستعادوا ‏وسائل الضغط التي لجأوا اليها في بدايات الانتفاضة، فقطّعوا اوصال الوطن الرئيسية من الشمال الى الجنوب، مرورا ‏بجل الديب والزوق وجبيل، بالاجساد والاطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات، مؤكدين انهم لن يخرجوا من ‏الساحات قبل تحقيق المطالب. وبدا لافتا عدم تحرك الاجهزة الامنية والعسكرية لفتح الطرق بالقوة كما في الايام ‏السابقة‎.‎ 


في المقابل، سجل رص صفوف بين اهل السلطة. فغداة الزيارة التي قام بها اول امس رئيس الحزب التقدمي وليد ‏جنبلاط الى مقر الرئاسة الثانية، استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ‏الذي غادر من دون الادلاء بتصريح. وأكدت مصادر في الرئاسة الثانية أن نتيجة الاجتماع بين بري وباسيل كانت ‏ايجابية وجرى فيه تنسيق المواقف. ومن غير المستبعد وفق المعلومات ان يعقد لقاء بين بري والرئيس سعد الحريري ‏في الساعات المقبلة‎.‎ 


وكان الحريري وصل إلى مطار رفيق الحريري الدولي آتيا من عُمان بعدما قدم الى سلطان عمان هيثم بن طارق بن ‏تيمور، واجب التعزية بالسلطان قابوس بن سعيد. ورأس فور وصوله في "بيت الوسط" اجتماعا لكتلة المستقبل ‏النيابية في حضور النواب الحاليين والسابقين تناول عرضاً للمستجدات. وأفيد ان لا مانع لدى الرئيس الحريري من ‏تصريف الأعمال، إنما من الباب الضيّق مع إعطاء الأولوية لتشكيل الحكومة وإزالة كلّ العقبات من أمام التأليف. وقد ‏كان الحريري أعلن في دردشة مع الاعلاميين في بيت الوسط ان "منذ أن قدمت استقالتي وأنا اصرف الأعمال ولم ‏أتوقف. وان كانوا يريدون أكثر فسنقوم بذلك، ولكن الاساس تشكيل حكومة والرئيس المكلف لديه مهمة وهي ‏التأليف‎".‎ 


في غضون ذلك، اوضحت محطة ان وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية في حكومة تصريف الاعمال سليم ‏جريصاتي التقى الرئيس المكلف حسان دياب، لكنه لم ينقل اليه كما ذكر البعض رسالة من رئيس الجمهورية للاعتذار، ‏بل كان هدف اللقاء الدفع في اتجاه الاسراع في تأليف الحكومة‎.‎ 


في المقابل، أكّدت مصادر مطلعة على موقف دياب أنّه ليس في وارد الاعتذار لا بل يشعر تحرك الشارع داعم لموقفه ‏في عملية التأليف، والدليل انه تحرك في كل الاتجاهات باستثناء منزله‎.‎ 


من جانبه، لفت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى ان عوامل عدة، منها خارجي ومنها داخلي، تضافرت لتنتج ‏أسوأ أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية ضربت لبنان. واوضح انه منذ بداية هذا العهد شكّل الوضع الاقتصادي والمالي ‏الهمّ الأكبر، و"بذلتُ جهوداً كبيرة للمعالجات الاقتصادية ولكنها لم تأتِ بكل النتائج المأمولة لأن الوضع كان سيئاً ‏والعراقيل كثيرة. وقد أدّى الضغط الاقتصادي المتزايد الى نزول الناس الى الشارع بمطالب معيشية محقة وبمطلب ‏جامع لكل اللبنانيين وهو محاربة الفساد‎".‎ 


وشدد على ان ولادة الحكومة " كانت منتظرة خلال الاسبوع الماضي، ولكن بعض العراقيل حال دون ذلك. وعلى ‏الرغم من اننا لا نملك ترف التأخير، فإن تشكيل هذه الحكومة يتطلّب اختيار أشخاص جديرين يستحقون ثقة الناس ‏والمجلس النيابي ما تطلب بعض الوقت، سنبقى نبذل كل الجهود الممكنة للتوصل الى الحكومة الموعودة، مقدّمين ‏المصلحة الوطنية العليا على أي اعتبار آخر‎".‎ 


معيشيا، عقد اجتماع بين وزيرة الطاقة في حكومة تصريف الأعمال ندى بستاني ونقيب اصحاب محطات المحروقات ‏في لبنان سامي البركس يرافقه رئيس مجموعة "بركس بتروليوم" جورج البركس لمتابعة البحث في كيفية ايجاد الحل ‏لمشكلة البنزين والمازوت الناتجة عن تقلبات سعر صرف الدولار وارتفاع سعره وفرض شركات الاستيراد تسديد جزء ‏من الثمن بالدولار الاميركي. وطلب البركس من بستاني التدخل مع الشركات المستوردة للعودة الى تسليم البنزين ‏بالليرة اللبنانية الى المحطات خلال هذه الفترة، فوعدت بذلك‎.‎
في الموازاة، عقد اجتماع امس بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ونقابة الصرافين وتلقّى سلامة وعداً من النقابة ‏باتخاذ إجراءات خلال أسبوع لتحديد وتخفيض سعر صرف الدولار لدى الصرافين‎.‎ 


من جانبها، أعلنت جمعية مصارف لبنان أنه لم يصدر عنها بتاريخ اليوم أيّ بيان صحافي، وبالتالي فإن كل البيانات أو ‏الأخبار التي يتمّ تداولها في وسائل التواصل الإجتماعي حول تشكيل الحكومة أو المطالبة بتدخل القضاء مع التلميح ‏الى إقفال المصارف لا أساس لها من الصحة إطلاقاً، فاقتضى التوضيح‎.‎


‎"‎الثوار" ينتفضون مجدداً بزخم كبير من الغضب.. إقفال طرق وحرق إطارات
والشوارع والساحات التقليدية تستعيد حيويتها بالمنتفضين على الوضع القائم
‎ ‎
وفي اليوم التسعين على انطلاقتها، عادت الثورة الشعبية لتنتفض مجدداً بعد تراجع فرضه المناخ والاعياد، وبعدما ‏انتهت المهلة التي كانوا اعلنوها لأهل السلطة من اجل تشكيل حكومة اختصاصيين وايجاد حلّ للازمات المتعددة ‏المستفحلة بالبلد لعل ابرزها الصعود الجنوني لسعر صرف الدولار مقابل الليرة‎.‎ 


وعاد مشهد قطع الطرقات الى الواجهة وسط اتّجاه الى تصاعد حركة الاحتجاجات مع تقدّم ساعات النهار ضمن ‏‏"اسبوع الغضب" الذي دعا اليه الثوّار منذ ايام‎.‎
وبصرخة واحدة تنادي بالمطالب المعيشية نفسها منذ انطلاق الانتفاضة في 17 تشرين، خرج الثوّار يتقدّمهم طلاب ‏المدارس والجامعات الى الطرقات والاوتوسترادات في مناطق عدة، لاسيما في جبيل وجونيه والجديدة مرددين ‏الشعارات ذاتها: تشكيل حكومة تكنوقراط من الاختصاصيين المستقلّين تقود مرحلة الانقاذ الاقتصادي، وصولا إلى ‏الدعوة الى تنظيم انتخابات نيابية مبكرة، مهددين بالتصعيد في الايام المقبلة‎.‎
ولعل المفارقة مع هذه العودة للانتفاضة انضمام مناطق معيّنة الى عملية اقفال طرقات مثل فرن الشباك وميرنا ‏الشالوحي والجديدة، وسط غياب الاشكالات مع الجيش والقوى الامنية كما كان يحصل سابقاً‎.‎ 


ومنذ ساعات الصباح الاولى، عادت منطقة جونيه لتنبض بالثورة، حيث قُطع السير بالاطارات المشتعلة على محوّل ‏الذوق فوق الجسر نزولاً من جعيتا باتّجاه بيروت ومفرق يسوع الملك باتّجاه الذوق وجعيتا صعوداً‎.‎
وبعد دعوات للاعتصام في ساحة الثورة، لبّى طلاب مدارس مدينة جبيل النداء فنزلوا منذ ساعات الصباح الاولى ‏ونظّموا مسيرات جابت شوارع المدينة‎.‎
وقطع المحتجون اوتوستراد جبيل في الاتجاهين بالاطارات المشتعلة، 


كما عمد عدد من الثوّار الى احراق إطارات على اوتوستراد حالات في اتجاه بيروت‎.‎
وعاد زخم الثورة الى جل الديب بعد "استراحة قصيرة" فرضها قرار الجيش بمنع اقفال الاوتوستراد، حيث اشعل ‏المتظاهرون الإطارات على الاوتوستراد تحت الجسر على المسلكين الشرقي والغربي، مما تسبب بدخان اسود كثيف ‏وزحمة سير كثيفة‎.‎
وليس بعيداً، قُطع اوتوستراد الحازمية -بيروت بالاطارات المشتعلة من قبل المحتجّين ما ادى الى زحمة سير خانقة في ‏المحلة‎.‎ 


كذلك، قُطع السير عند تقاطع المدينة الرياضية‎.‎ 


اما جسر الرينغ الذي كان لايزال العنوان الاوّل لعمليات قطع الطرق منذ انطلاق الانتفاضة في 17 تشرين، حيث كان ‏مسرحاً لإشكالات بين القوى الأمنية والمحتجين بعدما استقدم احد الشبّان قارورة غاز إلى وسط الطريق ما ادى إلى ‏محاصرته من قبل عناصر قوى الأمن، وتعرّضه لحال إغماء لكنه ما لبث ان استعاد وعيه واكد ان قاروة الغاز فارغة‎.‎ 


وعلى المقلب الآخر من الجسر، حاول شاب إحراق نفسه عبر سكب مادة البنزين على جسده فهرع إليه المحتجون ‏ورشوه بالمياه
وبقي الرينغ مقفلا من جهة الأشرفية باتجاه بيروت وشهد المسلك الآخر زحمة سير
وقُطعت طريق قصقص بالاتجاهين‎.‎ 


شمالاً، قطعَ المتظاهرون طريق البحصاص في طرابلس بالاطارات المشتعلة، وشهدت المنطقة انتشاراً كثيفاً للجيش ‏اللبنان‎.‎ 


وحصل تدافع في منطقة البحصاص - مدخل طرابلس الجنوبي، بين المحتجين والجيش‎.‎
ورشق شبّان الوحدات العسكرية بالحجارة على خلفية محاولة مرور سيارة رفض المعتصمون السماح لها بذلك، قبل ان ‏يعود الهدوء إلى المكان، في حين بقيت الطريق مقطوعة‎.‎
وفي عكار، قطع المحتجون من الحراك الشعبي في خيمة اعتصام حلبا الطريق العام الكامل بالإطارات غير المشتعلة ‏والعوائق‎.‎ 


كذلك في الكورة، قُطعت طريق البحصاص بالقرب من الجامعة اللبنانية، كما قُطع اوتوستراد كفرحزير بالمستوعبات ‏وطريق وادي هاب بالحجار‎.‎ 


وفي بعلبك المشهد نفسه، حيث اعتصم محتجّون امام مدخل فرع مصرف لبنان في المدينة،
جنوباً، تحديداً في صيدا، اقدم المحتجون فجراً على إقفال بوابات شركة الكهرباء والمياه ومركز اوجيرو. وكان الحراك ‏اعلن ان اليوم هو "يوم غضب وإضراب عام" وبقيت ساحة إيليا مقفلة بعدما استقدم المحتجون خيما الى وسط الساحة ‏باتوا ليلتهم فيها وسط دعوات للنزول إلى الشارع واستكمال التحرك‎.‎ 


وعلى الخط، قطع عدد من الشبّان اوتوستراد الجية عند مفترق برجا بالاتجاهين‎.‎
ونظّم ابناء حاصبيا والمنطقة مسيرة انطلقت من ساحة السرايا الشهابية في حاصبيا نحو السوق، وفي عاليه، اقفل عدد ‏من المحتجين الطريق الدولية في المنطقة، ومساء عاود الثوار اعتصامهم في جميع الساحات المالوفة منذ انطلاقة ‏الثورة‎.‎