الانظار نحو الشالوحي اليوم
 
محليات | المصدر :الجمهورية - 2020-01-14
يتقاطع كلام بعبدا مع كلام بالمعنى نفسه في أوساط التيّار الوطنيّ الحرّ، ويفيد باعتراض واضح على حكومة تكنوقراط، وبالتمسّك بحكومة سياسية مطعمة باختصاصيين تكون قادرة على مواجهة التحديات في ظلّ الوضع الإقليمي المتوتر.

ويؤخذ في أوساط التيّار على الرئيس المكلّف ما يسمّونه “تودّده” نحو الحراك الشعبي، ولكن من دون أن يلقى استجابة يريدها، كما يؤخذ عليه إصراره على توزير شخصيات وصفها إعلام التيّار بأنّها “أسماء ووجوه عفا عليها الزمن وطواها النسيان ومحتها الأيام من لوح ذاكرة اللبنانيين، لأنّها اصلاً لم تنجز ما يحفظها في الذاكرة والدنيا والآخرة”.

وردّاً على سؤال حول ما يُحكى عن عدم مشاركة التيّار في الحكومة، قالت أوساط التيّار لـ”الجمهورية”: فلننتظر الموقف الذي سيصدر اليوم عن تكتل لبنان القوي.

أخبار ذات صلة

هل ينجح «العقل الإقتصادي» في الحكومة في خرق «العباءة السياسية»؟ >>

من يرفض الانتخابات المبكرة ولماذا؟ >>

تمخّض الجبل فولد فأراً… وفاة “إتفاق الطائف” >>

إشتباك “البيت الواحد”… بين دمشق وطهران! >>

مصادر “القوات”: التشكيلة الحكومية مخالفة لإرادة الناس ولمتطلبات المرحلة >>

أهم الأخبار
برّي يستند إلى الأعراف: التشريع حقّ مطلق >>
دياب: لن نعرقل موازنة الحكومة السابقة >>
سعر الدولار لدى الصرافين اليوم الاثنين >>
ماذا لو لم تُقرّ الموازنة؟ >>
مهمّة حتّي محفوفة بالتحدّيات… هل يُحرّر “الخارجية”؟ >>