الجمهورية : المجتمع الدولي يستعجل الحكومة تجنُّباً للإنهيار الشامل
 
صحف | 2019-12-03
ظلت الازمة الحكومية بكل تشعباتها تراوح امس، وبَدا أنّ الاوراق التي ‏تستخدم لتعبئة الوقت قد استنفدت، على الاقل حتى الآن، ما دلّ ‏الى انّ هذه الازمة ما تزال في مربعها الاول ولم تغادره على رغم كل ‏ما جرى من لقاءات ومفاوضات وتحركات في كل الاتجاهات منذ ‏البدايات والى اليوم. وذهب مراقبون الى التأكيد انّ الازمة ما تزال في ‏النقطة صفر، لأنّ الواضح هو انه الى التمسّك برئيس الحكومة ‏المستقيل سعد الحريري لتأليف الحكومة الجديدة من جهة وتمسّك ‏الحريري نفسه بشروطه من جهة ثانية، جاء موقف وزير الخارجية ‏الاميركي مايك بومبيو أمس المشخّص للأزمة بقوله انّ اللبنانيين ‏‏"يريدون ان يخرج "حزب الله" وايران من بلادهم ومن نظامهم الذي ‏يمثّل قوة عنيفة وقمعية"، ليدلّ الى ان لبنان يقف أمام أزمة سياسية ‏طويلة لن يتركز الاهتمام عليها كأزمة أُم، بل على متفرعاتها من ‏قضايا حياتية ومعيشية، ما يعني أنها ستظل تراوح في متاهة طويلة‎.‎ 



وفي انتظار ثبوت الخيط الابيض من الخيط الاسود من فجر الاستحقاق الحكومي ‏تكليفاً وتأليفاً، تتعدد الروايات وتتناقض بين متفائلة ومتشائمة إزاء مصير هذا ‏الاستحقاق، في ضوء اجتماعات تعقد بين المعنيين علناً حيناً وبعيداً عن الاضواء ‏أحياناً. ومنها كان اجتماع مساء أمس في "بيت الوسط" بين الحريري والمهندس ‏سمير الخطيب، جاء بعد اجتماع للأخير مع الوزير علي حسن خليل ومعاون الأمين ‏العام لـ"حزب الله" الحاج حسين خليل مساء أمس الأول‎.‎ 


وكذلك جاء اجتماع الحريري والخطيب بعد لقاء انعقد مساء امس الاول بينه وبين ‏الوزير جبران باسيل برعاية رجل الاعمال علاء الخواجا، الصديق المشترك لهما، ‏ودام نحو 3 ساعات لم تتبلور خلاله اي اجوبة نهائية متبادلة على القضايا ‏المطروحة بين الرجلين حول الحكومة العتيدة وطبيعتها وحجمها ودورها‎.‎
لكنّ مصادر الطرفين لم تؤكد حصول هذا الاجتماع‎.‎ 


إذا صدقت النيّات
وأبدت مصادر متابعة لحركة الإتصالات تفاؤلها بالمسار الذي اتخذته المفاوضات في ‏الساعات الأخيرة، وقالت لـ"الجمهورية": "إذا صدقت النيّات فسنكون امام حكومة ‏أسرع مما نتوقّع بعد تذليل كثير من العقبات، وأوّلها مشاركة الحريري الفاعلة في ‏المفاوضات وعرضه شروطه على الطاولة وهو مدار أخذ ورد بين الاطراف ‏المشاركة‎".‎
وأضافت هذه المصادر: "على عكس ما كان في السابق، فإنّ اياً من القوى ‏السياسية لا تتمسّك بأسماء، امّا الحقائب فهي قابلة للبحث باستثناء ما هو ‏متفق عليه، والثابت انّ حجم الحكومة هو 24: ثلثان تكنوقراط وثلث سياسي من ‏وجوه جديدة، وهذه الحكومة التي اتفق الجميع على ان لا يكون لأيّ مكوّن منها ‏حسابات شعبوية وفئوية وانتخابية، ستلقى على عاتقها المهمات الانقاذية ‏الصعبة وإجراءات موجعة تنفذها بكل جرأة، أمّا عمرها فلن يتجاوز ال 6 أشهر‎".‎ 


وأوضحت المصادر "انّ المفاوضات جدية ودقيقة هذه المرة ويجب ان تؤدي الى ‏نتيجة، وإلا فإننا نضيّع فرصة كبيرة وتثبت أطراف اساسية أنها تناور وتلعب في ‏الوقت الضائع، وعندها سنكون أمام مرحلة اكثر صعوبة‎".‎ 


المجتمع الدولي
في المقابل، قالت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية" انّ "المجتمع الدولي متخوّف جدّاً ‏من حجم الأزمة التي بلغت الواقع في لبنان، وعلى مستقبل لبنان ومصيره، لأنّه ‏يدرك أنّ كلّ فريق متمسّك بوجهة نظره ما بين الحكومة "التكنو-سياسية" ‏وحكومة التكنوقراط، ما يجعل الأمور تتّجه من سيّئ إلى أسوأ، فيما لبنان في ‏صلب الانهيار وهو يتّجه إلى مزيد من الإنهيارات‎".‎
وفي المعلومات ايضاً أنّ "المجتمع الدولي سيقدّم تصوّراً لمخرجٍ ما، لكن حتى ‏اللحظة لا توجد أي خطوة عملية‎".‎ 


وأضافت المصادر: "على المستوى الداخلي، فإنّ كل فريق ما زال متمسّكاً بوجهة ‏نظره، الحريري متمسّك بحكومة التكنوقراط ولا يريد أن يعطي أي غطاء لمرشّح ‏سنّي خارج سياق حكومة اختصاصيين مستقلّين، و"حزب الله" والعهد متمسّكان ‏بحكومة تكنو- سياسية. هناك شدّ حبال كبير، وحتى الآن لا يمكن الكلام عن أي ‏تقدّم، ولكن بدأت المخاوف في الداخل اللبناني والخارج بالتوسّع أكثر فأكثر مع ‏اقتراب الانهيار الشامل. وهناك مَساع لكسر هذا الواقع، وتشكيل الحكومة قبل ‏نهاية السنة‎".‎ 


خرق محدود
وعلى وَقع عدم تعليق مصادر "بيت الوسط" تأكيداً او نفياً لحصول اللقاء بين ‏الحريري والخطيب، أفادت معلومات ليلاً أنّ خرقاً محدوداً قد تحقق، على حد ما ‏أبلغ الخطيب الى من التقاهم بعد لقائه الحريري من دون كشف التفاصيل التي ‏أدّت الى هذا "التوصيف" الجديد في ظل الأجواء المتشنجة التي سادت خلال ‏ساعات ما قبل اللقاء عقب ردة فعل تيار "المستقبل" على مقدمة نشرة الاخبار ‏في محطة‎ "OTV" ‎أمس الأول، ما رفع منسوب التوتر بين الطرفين الى حدود غير ‏مسبوقة‎.‎ 


حراك يكسر المحميّات
وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قد أكد امام نقابة المحامين أمس "اننا ‏جميعنا نريد الإصلاح، برغم من المعوقات أمام مجرى الأحداث. لقد أتى الحراك ‏اليوم ليكسر كثيراً من المحميات ويزيل كثيراً من الخطوط الحمر، وستشهدون في ‏المرحلة المقبلة ما يرضيكم ويرضي جميع اللبنانيين‎".‎
وأضاف: "بالطبع هناك الكثير من "الشواذات" التي تحتاج الى إصلاح، ونحن لا ‏نصطدم فقط بالفاسدين الموجودين في الحكم أو الذين كانوا في الحكم، لكننا ‏نصطدم بحماية المجتمع لهم. فهل يمكننا أن نحاكم الاشخاص بتهمة الفساد من ‏دون دلائل؟ لا، لا يمكننا ذلك. نريد ان يقاوم الشعب معنا. وهناك أيضاً الفساد ‏القانوني، مثلما يحصل عند بيع قطعة من الارض وتسجيلها لدى الكاتب العدل ‏لأكثر من مرّة من دون تسديد الضريبة. لهذا أقول لكم الاعتراض وحده لا يكفي‎".‎ 


وتطرّق عون الى الحريات في لبنان، فاعتبر أنّها "وصلت الى حدّ الفوضى"، ولفتَ ‏الى "عدم وجود صحافيين في السجون لأنّ حرية التعبير مؤمّنة لهم"، وقال: ‏‏"يتعرضون لنا في مواقع التواصل الاجتماعي، ولا أحد يتعرض لهم، لكنّ الحرية ‏التي دافعنا عنها تجاوزت حدودها، بعدما باتت الشتيمة جزءاً من حرية الإعلام، ‏وهذا غير مقبول‎".‎
وعن الأزمة المالية والاقتصادية الحالية، أشار الى أنّها "كبرت كثيراً نتيجة تراكم ‏عمره عشرات السنين"، موضحاً أنّه حذّر من انفجارها في أكثر من مناسبة‎.‎
ورأى أنّ "الشائعة اليوم تغلب الحقيقة"، لافتاً الى وجود "عدد كبير من القوانين ‏التي لا تنفّذ، ومنها ما هو صادر منذ عام 1943، وهي متعلقة بالترويج السيّئ ‏للعملة الوطنية، ويجب محاكمة من يقوم بمثل هذا الأمر‎".‎ 


قطع طرق
وعاوَد عدد من المحتجّين إقفال الطرق ليل أمس، وتحديداً في الناعمة، حيث ‏أقفلوا الأوتوستراد الساحلي في الاتجاهين احتجاجاً على الاوضاع الاقتصادية ‏المتدهورة، وارتفاع الأسعار. كذلك أقفل محتجّون في الشمال طريق المنية - ‏العبدة عند جسر المحمرة، ونصبوا خيمة وسط الطريق، احتجاجاً على ارتفاع سعر ‏ربطة الخبز، والاوضاع الاقتصادية الصعبة‎.‎
كذلك نصبوا خيمة اعتصام امام مركز شركة "ألفا"، إلى جانب الطريق العام في ‏عرقة - منيارة، كذلك أُقفلت طريق الكولا وقصقص باتجاه شاتيلا‎.‎
وعلى الأثر، نبّه تيار "المستقبل" من "مُنتحلي صفة التيار يوجّهون دعوات باسم ‏‏"المستقبل" عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى إقفال الطرق في المدينة ‏الرياضية وقصقص والمزرعة"، مشدداً على أنّه "غير معني بهذه الدعوات لا من ‏قريب ولا من بعيد‎".‎ 


ونهاراً، جال عدد من المحتجّين في جونية على منازل النواب في كسروان لأخذ ‏تواقيعهم على لائحة مطالبهم وعلى رأسها تشكيل حكومة تكنوقراط، وكانت أولى ‏المحطات مكتب النائب شامل روكز الذي وقّع العريضة، فالنائب نعمة افرام الذي ‏وقّعها أيضاً، ليتوجهوا بعدها إلى منزل النائب شوقي الدكاش في العقيبة الذي وقّع ‏العريضة‎.‎ 


وكانت الاحتجاجات في قصر العدل في بيروت ملفتة، إذ دخل عدد من المحتجّين ‏إليه للمطالبة بفتح تحقيقات في عدد من ملفات الفساد، ولاسيّما منها التهرّب ‏الضريبي ومحطات الصرف الصحي والنفط والكهرباء، وألصقوا اللافتات على الجدران ‏مطالبين بقضاء عادل ونزيه. وفتح على الأثر عناصر قوى الأمن الداخلي الذين ‏يحمون القصر تحقيقاً في الحادثة، وطلبوا من المتظاهرين نزع اللافتات‎.‎ 


الموقف الأميركي
في غضون ذلك برز موقف أميركي جديد عبّر عنه وزير الخارجية مايك بومبيو في ‏جامعة لويزفيل، فقال إنّ إيران هي العامل المشترك وراء الاحتجاجات في الشرق ‏الأوسط، مشيراً إلى انّ المتظاهرين في العراق ولبنان وإيران نفسها يعارضون ‏النظام الديني‎.‎ 


وفيما أقرّ بومبيو بوجود اسباب محلية للاضطرابات التي اجتاحت الشرق الأوسط ‏ومناطق أخرى، وجّه أصابع الاتهام إلى إيران، وقال إنّ رئيس الوزراء العراقي عادل ‏عبد المهدي استقال "لأنّ الناس كانوا يطالبون بالحرية، ولأنّ قوات الأمن قتلت ‏عشرات الأشخاص. ويُعزى ذلك إلى حد كبير إلى النفوذ الإيراني‎".‎
وأضاف: "الشيء نفسه ينطبق على لبنان والاحتجاجات في بيروت". وتابع: "إنهم ‏يريدون ان يخرج "حزب الله" وايران من بلادهم ومن نظامهم الذي يمثّل قوة عنيفة ‏وقمعية‎".‎
وأشار إلى أنّ الاحتجاجات داخل ايران اظهرت انّ الايرانيين "قد طفح بهم الكيل‎".‎
وأوضح: "إنهم يرون الحكّام الدينيين الذي يسرقون المال، وآيات الله الذين يسرقون ‏عشرات ملايين الدولارات‎".‎ 


الافراج عن مساعدة للجيش
من جهة ثانية أفرجت الولايات المتحدة أمس عن 100 مليون دولار كمساعدات ‏للقوات المسلحة اللبنانية، والتي حجبها البيت الأبيض الشهر الماضي‎.‎
وقالت وسائل إعلام أميركية إنّ إدارة ترامب قدّمت بـ"صمت" أكثر من 100 مليون ‏دولار مساعدات عسكرية إلى لبنان، بعد أشهر من التأخير غير المبرر‎. 
وصرّح اثنان من موظفي الكونغرس ومسؤول في الإدارة الأميركية، أنه تم تقديم ‏مبلغ 105 ملايين دولار من أموال التمويل العسكري الأجنبي للقوات المسلحة ‏اللبنانية الأسبوع الماضي، وتم إخطار المشرّعين بالخطوة أمس‎.‎ 


الوضع المعيشي والاقتصادي
وفيما استمرت الانظار شاخصة نحو نتائج اجتماع بعبدا المالي، لمعرفة ما اذا كانت ‏هناك خطوات عملية سيتم اتخاذها، برزت امس على المستوى الحياتي إشكالية ‏سعر ربطة الخبز، ربطاً بارتفاع سعر الطحين، وكلفة إنتاج ربطة الخبز بسبب ارتفاع ‏أسعار مكونات الربطة بالاضافة الى الطحين. وقد نجح وزير الاقتصاد، بعد مفاوضات ‏مع اصحاب المطاحن والمستوردين واصحاب الافران، في الابقاء مؤقتاً على سعر ‏الربطة كما هو‎.‎
في الموازاة، لم تثمر انتظارات المواطن، الذي كان موعوداً بفض مناقصات استيراد ‏البنزين مباشرة من قبل وزارة الطاقة أمس، في كسر احتكارات الشركات الخاصة ‏التي تكوّن فيما بينها ما بات يُعرف بكارتل النفط. فقد قررت وزيرة الطاقة والمياه ‏ندى بستاني تأجيل فض العروض الى الاثنين المقبل‎.‎ 


وعلى رغم انّ بستاني قدمت تبريراً لهذا التأجيل، بالتأكيد ان شركتين طلبتا ‏منحهما مزيداً من الوقت لاستكمال ملفاتهما للمشاركة في المناقصة، إلّا أنّ خطوة ‏التأجيل أثارت الشكوك وعلامات الاستفهام لدى الناس، خصوصاً أنّ "مَن كَواه ‏الحليب ينفّخ على اللبن". وطُرحت اكثر من نظرية في شأن ما اعتبره البعض ‏الاسباب الحقيقية للتأجيل‎.‎ 


في المقابل، لا تزال المشكلة التي فجّرت الأزمة وأدّت الى إضراب محطات الوقود ‏ليومين قبل تجميد الاضراب مؤقتاً، تراوح مكانها‎.‎
وقد أعلن ممثل موزّعي المحروقات بعد لقاء بستاني أمس، "اننا لا نزال على ‏موقفنا، والحلّ هو أن تدفع الفاتورة 100 % بالليرة اللبنانية"، لافتاً الى انّ "هناك ‏كميات قليلة من المحروقات في بعض الشركات، ولذلك حصل بعض التقنين. ولكن ‏اليوم (أمس) الجميع تَسلّم المحروقات، ونأمل ألّا يتكرّر الإضراب‎".‎ 


الى ذلك، لم يطرأ أي جديد على الوضع المالي والمصرفي، واستمرت الاجراءات ‏التقشفية التي تتخذها المصارف على حالها، في حين انّ سعر دولار السوق ‏السوداء بقي يدور حول مبلغ الألفي دولار، مع تفاوت في أسعار الشراء والبيع بين ‏صرّاف وآخر‎.‎

أهم الأخبار
يتجمعون امام السراي في طرابلس احتجاجا على توقيف ربيع الزين >>
توقيف الناشط ربيع الزين في منزله >>
اتجاه عند غالبية القوى لإعادة تكليف الحريري >>
الاستشارات في موعدها وعون لحكومة تكنوسياسية >>
شبان يرمون مفرقعات وحجارة ويهاجمون قوى مكافحة الشغب في وسط بيروت >>