“عجز عن إعطاء ابنته ألف ليرة… أنهى حياته”
 
محليات | المصدر :النهار - الكاتب :اسرار شبارو 2019-12-02
رحل في برهة بعدما سُدّت في وجهه سبل العيش. الضائقة المالية والبطالة، هما السبب وراء حرمان ولدين من ابيهما، بحسب ما تتداوله عائلته التي فقدته بعد صراعه مع أوجاع الحياة، وبعد طعنات عدة آلمته… هو ناجي الفليطي ابن عرسال الذي أغرقته كما قيل الديون وعجز عن تأمين أدنى متطلبات العيش لزوجتيه وولديه.

طفح الكيل

“صباح امس، خطّ ناجي السطر الأخير من حياته بطريقة مأسوية، ليس سهلاً على أي انسان ان يقدم على الخطوة التي أقدم عليها، لكن احداً لا يعرف مدى الإحباط الذي كان يعيشيه”، وبحسب ما قاله قريبه مختار عرسال يونس الفليطي لـ”النهار”، فقد “كان ناجي ابن الاربعين سنة يمر بأوضاع اقتصادية صعبة، لا سيما بعد توقفه عن العمل في منشرة الحجر مصدر رزقه، وهو المسؤول عن زوجتين، إحداهما مريضة، بحث كثيراً عن فرصة للحصول على رزق ليؤمن قوت عائلته من دون أن يجد. لجأ الى الاستدانة من اجل شراء طعام حتى طفح كيله من هذه الحياة، واتخذ قرار الرحيل”.

 

خبريات لا أكثر

عثر على ناجي مشنوقاً خلف منزله. عائلته تتداول أن ابنته طلبت منه ألف ليرة وعندما وجد نفسه عاجزاً عن تقديم أبسط الأمور لها، سار برجيله الى حتفه، ربما يجد في الموت راحة لم يجدها على الأرض.

عائلة ناجي اكتشفت الكارثة، لتسارع القوى الأمنية وتفتح تحقيقاً بالحادث، وبحسب ما قاله رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري لـ”النهار”، فـ”إننا ننتظر نتائج التحقيق لمعرفة كل الملابسات، فحتى الآن لم يصدر تقرير الطبيب الشرعي. نعم عثر على ناجي مشنوقاً، لكن الأسباب والتفاصيل لم تكشف بعد”.

 

وأضاف: “ما يتم تداوله من انه انتحر من اجل دين يقدَّر بـ700 ألف ليرة لبنانية غير منطقي، فلو كان ذلك السبب لكان أغلب اللبنانيين اليوم قد أقدموا على الانتحار”، في حين قال مصدر في قوى الأمن الداخلي لـ”النهار”: “لم نستمع حتى الآن الى إفادة أحد من عائلة الضحية. التحقيق مستمر لتظهر الحقيقة كاملة. وكل ما يتم تداوله مجرد خبريات الى حين إثبات صحتها من عدمه”.

أهم الأخبار
متظاهرون امام منزل القاضية غادة عون >>
فريد البستاني: كلام المستشار الإيراني انتقاص لسيادة لبنان >>
مسؤول إيراني يهدد بتدمير اسرائيل انطلاقا من لبنان >>
هل يوقف سلامة مفعول سندات الإسكان والسيارات؟ >>
عون: نواصل نضالنا لتترسخ حقوق اللبنانيين >>