كلمة حق في الزمن الصعب
 
مقالاتنا | المصدر :الجمهورية - الكاتب : الدكتور فريد البستاني 2019-10-28
في مثل هذه اللحظات العصيبة التي تمرّ على لبنان، وحيث لا يعود سهلاً تمييز الحق الذي يشوبه الباطل عن الباطل الذي يلبس لبوس الحق، وحيث الناس تحت تأثير الغضب المشروع لا تريد سماع المواقف المشروطة لنعم ولكن، أو لا ولكن، وتظن أنّ هناك أبيض وأسود فقط، ويصير السؤال، هل أنت مع الشعب، يهدف فقط لسماع نعم، ليأتي بسؤالٍ لاحق والشعب يقول كلمته فانضبطوا بها، و»كلن يعني كلن»، هنا يصير التمسّك بالأخلاق لمن ليس لديه ما يخشاه، لأنّه واثق الخطى ومرتاح الضمير، وتصيرالعودة للثوابت طريق الحق المستقيم، وهما وحدهما ما يصلح للساعة أكثر من الجدل العقيم والسجالات العصبية.

الأخلاق هي التي يجب أن تحكم أمثالي اليوم، ومعها رفض المساومة على الحقائق الثابتة، وفي طليعتها أنّ ما يتعرّض له رئيس الجمهورية منافٍ للأخلاق ومعاكس للإنصاف وإفتراء على الحق. والحقيقة الصحيحة الوحيدة هي أنّ الرئيس قد ورث تراكماً إفتصادياً صعباً، وتعقيداً سياسياً إستثنائياً داخلياً وخارجياً، وفساداً مستشرياً، ويمكن أن يُلام إذا لم يستطع أن يحقق كل الأحلام والتطلعات. ومن المشروع التداول، فيما لو كان بمستطاعه سلوك طرق أكثر تحقيقاً لهذه الأحلام. لكن هذا شيء وتوجيه الإتهام شيء آخر، فيما غيره من الذين يجدون ألف شفاعة وشفاعة هم من يجب أن يُسألوا بجرأة ماذا فعلوا ببلدنا، ببيئته وإقتصاده وأموال شعبه؟

 

كلنا يعلم طبيعة النظام الدستوري الذي يحكم لبنان، والطابع التوافقي للحكم وحدود صلاحيات رئيس الجمهورية، وكيف انّه بالرغم من وجود كتلة نيابية كبيرة وكتلة وزارية وازنة إلى جانبه، فإنّهما لا تمنحانه غير قدرة الرفض وليس فرض القبول. ولأنني كنت منذ البداية ولا أزال مؤمناً بإصطفاف الحياة السياسية على اساس موالاة تحكم بأغلبية نسبية، ومعارضة تعارض بأقلية وازنة، كي تستقيم الديمقراطية، من المهم أن أذكر بأنّ «حكومة كلن يعني كلن» تحت شعار ضرورة تمثيل كل القوى الكبرى في كل الطوائف، هي الأصل في كل بلاء، وليس القول للإستنتاج أنّ اللجوء لحل على القاعدة الديمقراطية ممكن اليوم، بل لتسجيل كلمة حق واجبة تلازم الحق الذي أؤمن، انّ الأخلاق وحدها توجب قوله اليوم، لإنصاف رجل عظيم من بلادي يتعرّض للظلم هو الرئيس ميشال عون. اللهم أشهد اني بلّغت، ولا اطلب لا جزاءً ولا شكوراً، في زمن صار التخلّي والتنكّر، هما طريق الكسب الذي يسلكه البعض ويفكر بعض آخر بسلوكه.

أخبار ذات صلة

النائب البستاني يشيد بخطوة رئيس الجمهورية >>

النائب بستاني يثمّن كلمة رئيس الجمهورية >>

البستاني ليراقب الشعب تنفيذ ورشة الإصلاح >>

فليكن الخلاص عن طريق مجلس النواب >>

بالصوت - فريد البستاني في مجلس النواب اليوم >>

أهم الأخبار
بري : بالنسبة لنا كان اهم ما فيه انه لم تسقط نقطة دم واحدة >>
الادعاء على وزراء اتصالات سابقين ومديري “ألفا” و”تاتش” ومدير “أوجيرو” >>
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» >>
غارات إسرائيل في سوريا.. هجمات متكررة وأهداف إيرانية >>
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>