هل ارجأ بري الجلسة بناء على تمني من عون؟؟
 
محليات | 2019-10-11
أوضحت مصادر سياسية مواكبة لمسار الأمور في البلاد، لـ”المركزية”، أن إقدام رئيس المجلس النيابي نبيه بري على إرجاء جلستي انتخاب مكتب المجلس (أميني السر والمفوضين الثلاثة وأعضاء اللجان النيابية ورؤسائها ومقرريها) في 15 الجاري الى 22 منه وجلسة تفسير المادة 95 من الدستور المحددة في 17 منه الى 27 تشرين الثاني المقبل جاء اثر زيارته الخميس الى القصر الجمهوري واجتماعه مع الرئيس ميشال عون.

وقالت إن خلال تطرق عون وبري الى الاوضاع في البلاد وسبل معالجتها، تم التوقف عند النشاطين التشريعي والتنفيذي لكل من المجلس النيابي والحكومة، فتم الاتفاق على إرجاء جلستي المجلس النيابي وذلك بعد تمنٍ من عون، إفساحا في المجال امام معالجات اخرى اكثر اهمية ومنها الاوضاع النقدية والمالية المتعلقة بتثبيت سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية وانتهاء الحكومة من درس الموازنة وإحالتها على المجلس النيابي قبل العشرين من الجاري.

 

و‘ذ ربطت المصادر بين الحراك الذي قاده نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي، صاحب اقتراح التأجيل، وقرار بري، لفتت الى الجهة او الطرف السياسي الذي ينتمي اليه الفرزلي (تكتل “لبنان القوي”)، معتبرةً أن من مصلحة الجميع في لبنان الابتعاد راهنا عن المناكفات السياسية وتعزيز اجواء الحوار والتفاهمات، وهو أيضا ما تم الاتفاق على تعزيزه في اجتماع الرئاستين الاولى والثانية الخميس.

أخبار ذات صلة

برّي: لإجراء الاستشارات النيابية في موعدها وعدم التأجيل >>

عون: نواصل نضالنا لتترسخ حقوق اللبنانيين >>

عون: نريد النزاهة نهجاً وثقافة >>

عون: أُفضِّل الإستقالة على شلّ العهد >>

بري متمسك بوزارة المال >>

أهم الأخبار
مناقصة البستاني… “تنفيعة” في غير زمانها >>
الدولار يعود إلى البنوك >>
في لبنان… إقفال ما بين 500 و1000 شركة شهرياً >>
بيان اجتماع باريس: التساهل لم يعد نافعاً >>
الحريري لن يُغيّر موقفه >>