خواجة لـ"الجمهورية": أولوية المعالجة الاقتصادية تكمن في اتخاذ خطوات لتطمين اللبنانيين
 
مقابلات | المصدر :الجمهورية - 2019-09-26
لفت عضو كتلة التحرير والتنمية النائب محمد خواجة لـ"الجمهورية" إلى أنه "لأوّل مرة يفتح النقاش البرلماني حول قانون الانتخاب قبل نحو سنتين ونصف من موعد الاستحقاق الانتخابي، لكي لا نكون تحت سيف الوقت، على غرار ما كان يحصل سابقاً. اليوم، تَصَدّر قانون الانتخاب المقدّم من كتلة التنمية والتحرير جدول أعمال اجتماع اللجان المشتركة.

وتكمن ميزة القانون الجديد في اعتمادها النظام النسبي مقروناً مع الدائرة الوطنية الكبرى. وتقوم فلسفة هذا القانون على تحقيقه عدالة التمثيل من خلال النسبية، وتطوير النظام السياسي والحياة العامة عبر الدائرة الوطنية الكبرى التي تنتج نواباً ممثلين فعليين للأمة انسجاماً مع النص الدستوري. وذلك سعياً للوصول بالتدرّج الى دولة مدنية عمادها المواطنة والحريات والعدالة الاجتماعية".

وحول الموازنة، قال: "أولوية المعالجة تكمن في اتخاذ خطوات من قبل الجهات المعنية، كوزارة المالية والبنك المركزي، لتطمين اللبنانيين بأنّ الاموال اللازمة لشراء القمح والمواد الغذائية الاساسية والدواء والمحروقات متوافرة، وهي فعلاً كذلك. وقيام وزارة الاقتصاد بدورها في منع بعض الشركات والتجّار بالفرض على المواطنين الدفع بالدولار، وتسعير البضائع والسلع بالليرة اللبنانية، والالتزام بسعر الصرف الرسمي، وإحالة المخالفين الى القضاء".

 

أضاف: "امّا المعالجة على المدى المتوسط فتبدأ بتسريع تنفيذ مقررات لقاء بعبدا الاقتصادي، ولاسيما الاصلاحية منها، كتعيين الهيئات الناظمة ومجالس الادارة واعتماد الاصول القانونية في عمليات التلزيم والمناقصات وغيرها لاستعادة ثقة اللبنانيين بالمسؤولين عن إدارة شؤونهم".

أخبار ذات صلة

خواجة لـ"الجمهورية": اجتماعات لجنة المال سابقة في تاريخ العمل النيابي >>

أهم الأخبار
الصفدي بعد اجتماع مع الحريري وباسيل ينسحب >>
كيف تقرأ الرسائل المحذوفة عبر "واتسآب" في الأندرويد؟ >>
معلومات عن توقيف العقيد جان غنطوس رهن التحقيق على أن تتخذ التدابير بحقّه في ضوء التحقيقات >>
قوى الأمن اتخذت إجراءات لحماية المصارف فهل تعود الى العمل؟ >>
والدة ديما صادق تدفع ثمن مواقف ابنتها؟! >>