ميسي يقود الأرجنتين الشابة وغير المرشحة في مهمة فك النحس
 
رياضة | المصدر :Bein Sports - 2019-06-15
منذ ثلاثة أعوام هزّ ليونيل ميسي عشاق الكرة والوسط الرياضي بخبر اعتزاله المنتخب، قرار اتخذه وقتذاك وعيناه مغرورقتان بالدموع عقب هزيمة الأرجنتين في نهائي كوبا اميركا أمام تشيلي في مباراة أطاح خلالها بالركلة الترجيحية الأولى في السماء!

 

عزا ميسي قراره حينها إلى الإخفاقات المتتالية مع الفريق الوطني، لكنه لم يلبث إلا أن تراجع عن كلام عاطفي أكثر منه عقلاني، بعد أن جفت دموعه وتعافى معنوياً.

العام الماضي في كازان، حجّمت فرنسا، الأرجنتين، في دور الستة عشر من كأس العالم 2018 لكن هذه المرة لم يعلن ميسي استقالته من مسؤولياته الدولية ومرت الهزيمة بهدوء فكانت الخلاصة أن في نية ليو المحاولة مجدداً.

الآن، عاد أفضل لاعب على مر التاريخ، برأي خبراء كثر على الأقل، لتجربة جديدة قد تكون الأخيرة لقيادة بلاده في كوبا 2019 إلى مجد قاري طال انتظاره طيلة 26 عاماً لدى عشاق التانغو الذين قد يكون بإمكانهم (على مضض) الانتظار أكثر، بخلاف السن الرياضية "للبرغوث" التي لا تسمح بذلك.

ورغم أن اعجازات ميسي الكروية الكاتالونية تتوالى منذ نحو 12 عاماً على نحو متتال، إلا أنّه ما زال في الأرجنتين يجلس خلف مارادونا الفوضوي الذي لم يقدّم فعلياً إلا أربعة مواسم عبقرية، منح خلالها بلاده كأس العالم في حين أن ليو ما زال ينتظر باكورة الألقاب مع الفريق الأول، امر أبقاه قابعاً في الصف الثاني أرجنتينياً.

إذا الفرصة تعود مع ليونيل سكالوني الشاب الذي خلف خورخي سامباولي (كان مساعده) وقاد الأرجنتين حتى التاريخ في تسع مناسبات ودية خسر خلالها مرتين أمام البرازيل 0-1 في أكتوبر 2018 وفنزويلا 1-3 في مارس 2019 وهي مباراة شهدت اول عودة دولية لميسي بعد المونديال، مقابل تحقيق خمسة انتصارات على منتخبات متوسطة او أقل وتعادل مع كولومبيا.

طبعاً هذه المباريات التي غاب ميسي عن معظمها باتفاق مع المدرب للتركيز على ناديه، لا تعكس شيئاً في النهاية، ولا يمكن الحكم من خلالها ماذا يمكن أن تقدم الأرجنتين في كوبا 2019 التي تدخلها مرشحة "غير طليعية" بإقرار من ميسي نفسه، وبفريق غير معهود تغيب عنه الكثير من الأسماء التقليدية مثل المعتزلين دوليا خافيير ماسكيرانو وغونزالو هيغوايين.

إخفاقات بقدر الترشيحات!

لكن ما يميز التشكيلة الحالية انها غنية بالمواهب الجديدة اليافعة بعد تغيير هوية منتخب 2018 بشكل جذري، ولعل في ذلك أكثر من امر إيجابي، في مقدمته غياب الضغوط عن العناصر التي لم تدرك نجومية الأجيال السابقة التي حصدت الإخفاقات بقدر الترشيحات.

فمنذ 2007 تاريخ أول مشاركة لميسي في كوبا، خبر الأخير كل أنواع اللاعبين والنجوم دون تحقيق ما يليق ببطلة العالم مرتين، فتشكيلة 2011 على سبيل المثال التي زخرت بهدافي الدوريات الكبرى الأوروبية مثل أغويرو وهيغوايين وكارلوس تيفيز ودي ماريا ودييغو ميليتو إلى نجوم أمثال كامبياسو وزانيتي وماسكيرانو وباستوري ولافيتزي وغيرهم، كتيبة يحلم بها أي منتخب عالمي قفلت عائدة إلى بلادها من ربع النهائي بالخسارة أمام أوروغواي.

أما هذا العام، وفيما يخوض معظم لاعبي التانغو أولى تجاربهم القارية، يستعد ميسي الذي سيدرك الـ32 عاماً خلال البطولة (24 يونيو)، لخامس مشاركة في مهمة "فك النحس" ولعل هذا المزيج الشاب مع الخبرة المتمثلة ببضعة عناصر يقودها ليو، قد تكون الوصفة السحرية لبلاد الشمس.

وفيما رأينا أن مردود ميسي البدني تراجع بشكل ملحوظ مع المنتخب، سيكون وجود عناصر شابة أمر إيجابي هنا أقله بدنياً، لقدراتهم على خوض المباريات بكفاءة اعلى من تشكيلات الأرجنتين السابقة التي وفي آخر نسخها في روسيا 2018، رأينا كيف أنّ ارتفاع معدل اعمار لاعبيها جعلها مفككة غير قادرة على مجاراة منتخبات شابة، والمثال الأوضح كان مع فرنسا.

وفي هذا السياق نذكر أن 14 لاعباً في مونديال روسيا كانوا فوق سن الثلاثين، وقد قلص سكالوني هذا العدد حاليا إلى ثمانية فقط، مقابل ضخ أسماء لها سمعة أوروبية لا ترتقي إلى النجومية المطلقة، مثل لياندرو باريديس (24 عاماً) من باريس سان جيرمان وبيتزيللا (27 عاماً) من فيورنتينا وماركوس اكونا (27 عاماً) من سبورتنغ ولو سيلسو (23 عاماً)، المعول عليه كثيرا، من ريال بتيس ورودريغو دي بول (25 عاماً) من أودينيزي وغيرهم.

السطر الأخير

من هنا، يدخل ميسي ورفاقه النسخة الحالية وهم مرشحو الصف الثاني أو أقل، ففي ظل اقتصار النجومية على بطل فرنسا، دي ماريا، وبطل إنكلترا، أغويرو، وبطل إسبانيا، ميسي، ووجود مدرب يتحسس خطواته الأولى وقد كان لاعباً في مونديال 2006، سيكون الحكم صعباً، لكن من يدري قد يقود هذا الثلاثي المتمرس جيلا شابا إلى حيث عجزت النجوم، دون إغفال أن طريق الكرة الذهبية السادسة لليو يمر حُكماً في ماراكانا، فهل تصيب التجربة الخامسة أم أن النحس الدولي سيستمر؟

أخبار ذات صلة

سكالوني باق مدربا للارجنتين حتى المونديال القادم >>

عقدة عمرها 26 عاما تطارد الأرجنتين أمام البرازيل >>

سكالوني - أغويرو أساسياً والبرازيل تحت الضغط >>

أجويرو يسعى للحاق بمنتخب الأرجنتين في كوبا أمريكا >>

رئيس الاتحاد البرازيلي يكشف موقف نيمار من كوبا أميرك >>

أهم الأخبار
يتجمعون امام السراي في طرابلس احتجاجا على توقيف ربيع الزين >>
توقيف الناشط ربيع الزين في منزله >>
اتجاه عند غالبية القوى لإعادة تكليف الحريري >>
الاستشارات في موعدها وعون لحكومة تكنوسياسية >>
شبان يرمون مفرقعات وحجارة ويهاجمون قوى مكافحة الشغب في وسط بيروت >>