آخر نكتة لبنانية انتاج وزارة البيئة...
 
لكل مقام مقال | المصدر :اينوما - 2019-06-11
 
الكاتب :اميل العليه
ناشر ورئيس تحرير موقع إينوما الالكتروني
اعلنت وزارة البيئة في بيان اليوم، عن "تكليف خبير دولي من اصل لبناني متخصص لمعالجة مسألة الروائح المنبعثة في بيروت الكبرى، وذلك في اطار متابعتها للموضوع بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار، على أن يتولى الخبير بحسب الاقتراح المقدم منه الآتي: 1- جدولة مصادر هذه الروائح، 2- اقتراح الحلول الأنسب بشأنها، 3- تجربة هذه الحلول".

اذن وزارة البيئة شمّرت عن ساعديها وقررت أن تتعاون مع مجلس الإنماء والإعمار الذي صمم جسر نهر الموت - اعحوبة القرن ٢١ - وجسر جل الديب - لزوم ما لا يلزم - وأرادت أن تتعرف على مصادر هذه الروائح الكريهة.

الوزارة والوزير والموظفون في الوزارة وفي مجلس الإنماء والإعمار، قرروا الاستعانة بخبير لحل اللغز،  فهم في الواقع كلهم غريبون عن بيروت ولا يعرفون مصدر الروائح الكريهة.

فات هؤلاء أنه كان باستطاعتهم أن يسألوا اياً كان من البشر أو حتى الحجر والشجر اذا بقي شجر، عن مصدر الروائح وهم كفيلون بالإجابة.

في الدولة اللبنانية يفضلون الاستعانة بأجانب، فأهل الإدارة على كثرتهم لا يفون بالغرض.  ولهذا كلفت الحكومة سابقا ماكنزي بإعداد خطة ودفعت له الملايين فطارت الملايين ولم تحط الخطة.

اليوم دور وزارة البيئة، التي قررت أن تجد عملا لماكنزي بيئي بعدان فشل كل اللبنانيين "الأقوياء" من صغيرهم الى كبيرهم في الإجابة على السؤال اين تقع مصادر الروائح الكريهة في بيروت؟
بالفعل أنه زمن العجائب.

أخبار ذات صلة

لإصدار مرسوم للفرز من المصدر وهذا لأول مرة يحدث في لبنان >>

بعد بكير >>

وزارة البيئة تبحث عن مصادر الروائح الكريهة >>

وزيرا الداخلية والبيئة وقعا خطة مشتركة الحسن:البيئة لم تعد ترفا بل جزء اساسي من الاقتصاد والصحة جريصاتي: لن نتراخى في تطبيق القانون بعد 21 حزيران >>

جريصاتي: ننتظر تحليلات مياه الجية >>

أهم الأخبار
المطران بولس عبد الساتر يفتح ابواب الحكمة >>
اكادمية الحوار والاديان في الشوف - البستاني يغرد >>
الأسلحة المستخدمة بهجوم أرامكو إيرانية الصنع >>
التلفزيون الايراني: إيران تحتجز سفينة قرب مضيق هرمز >>
صواريخ إيرانية في هجمات “أرامكو” >>