اسئلة برسم وزارة الطاقة والمياه
 
مقالاتنا | المصدر :اينوما - الكاتب :مراقب عن كثب 2019-06-01
خلال تموز ٢٠١٤ ، وبسبب تأخر مؤسسة كهرباء لبنان بتركيب ساعات الكهرباء للمواطنين الذي يؤدي الى التعليق على الشبكة والحاق الضرر بها فضلاً عن خسارة رسوم الاشتراكات وبدلات المقطوعية المستهلكة الراغبين بذلك، وجه وزير المالية الى وزير الطاقة الكتاب رقم ٢٨٧٨ / ص١ وقد طالبه فيه بالإيعاز لمن يلزم للاسراع في تقديم الخدمات للمواطنين بأقصى سرعة وتركيب ساعات الكهرباء،

هل لنا أن نعرف لماذا انتظرتم كل هذه السنوات للموافقة على تخفيض رسوم الاشتراك بالكهرباء تسهيلاً للمواطنين "المعلقين" بانتظار تنفيذ طلبات اشتراكهم أو تخفيض الرسوم الفاحشة لتسهيل اشتراكهم! ولماذا اقتصار المهلة على ثلاثة أشهر فقط؟! وهل أن مقدمي الخدمات قادرون على تنفيذ هذا الحجم من الطلبات بالسرعة اللازمة أم أن هناك صفقة عدادات تمت مؤخراً بالسر وهي الفرصة الأنسب لاستثمارها اليوم تحت عنوان وقف الهدر؟!

وماذا عن المحتاجين لتركيب أعمدة لايصال الكهرباء الى بيوتهم وينتظرون من سنوات ؟!

نأمل أن لا ننتظر خمس سنوات أخرى لترتيب أمور الصفقة وتلبية طلبات الأعمدة!

أخبار ذات صلة

"مراقب عن كثب " يعلق على ما قاله النائب علي بزي للجديد من أن الحكومة الجديدة ستتخذ قرارات غير شعبية >>

حمداً لله أنك "وجدتها" في صربيا وليس في اليونان! >>

بين مسار الإصلاح والفساد في وزارة الطاقة خيط رفيع: "الوزير الإصلاحي يتعسف انتقاماً والمدير العام يتصدى بالطعن لدى الشورى" >>

وزارة المالية تحذر من العجز مسبقاً وكهرباء لبنان لا تكترث مستندة الى زنود الوزير القوي! >>

أهم الأخبار
مجلس النواب "ينتخب" أعضاء المجلس الدستوري >>
ترامب يعد بحرب قصيرة مع إيران دون ارسال قوات برية >>
نواب يعترضون على المحاصصة فينسحبون >>
شهيب: أوقفنا 11 معلماً >>
سلامة من بعبدا: الاوضاع النقدية مستقرة >>