شدياق: نرفض تعميم رخص السلاح والزجاج الداكن
 
محليات | المصدر :الشرق الاوسط - 2019-05-23
أثارت بعض بنود مشروع الموازنة الذي أنجزته الحكومة اللبنانية صدمة لدى المواطنين، تخطّت حركة الاحتجاج على تخفيض رواتب ومخصصات موظفي القطاع العام، خصوصاً البند المتعلّق بتمكين المواطن من الحصول على رخصة زجاج قاتم لسيارته وحاجب للرؤية، مقابل رسم مالي قدره مليون ليرة لبنانية، لكل من يرغب بالحصول على رخصة وضع زجاج داكن وحاجب للرؤية على سيارته، ومنح رخصة حمل سلاح فردي مقابل رسم مالي 250 ألف ليرة، ورأى خبراء أن هذين الأمرين يفتحان الباب على تعميم الفوضى والفلتان الأمني في لبنان، كما أن انتشار السلاح يشجّع على الجريمة.

ويبدو أن هذا البند كان موضع خلاف داخل الحكومة، إلا أنه حظي بموافقة أكثرية الوزراء، حيث رأت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الإدارية مي شدياق، أنه “من غير المقبول تعميم رخص الزجاج الداكن والسلاح الفردي بهذا الشكل”.

 

وقالت في حديث لـ”الشرق الأوسط”، “شددت خلال مداخلتي في مجلس الوزراء على إلغاء هذا البند، أو فرض رسوم مرتفعة جداً، كي لا يحصل أي كان على هذه التراخيص، لكن للأسف لم يلقَ طلبنا القبول”.

 

وأوضحت شدياق أن “وزير الداخلية ريّا الحسن كانت متشددة في موضوع إعطاء رخص الزجاج الداكن التي تصدر عن وزارة الداخلية، كما أن وزير الدفاع إلياس أبو صعب، ابدى اعتراضه على منح رخص السلاح، لكن للأسف فقد تغلّب رأي وزراء الأحزاب على الأصوات المعترضة”.

أخبار ذات صلة

شدياق: ليس من السهل إعادة تركيب حكومة >>

شدياق لـ"الجمهورية": نريد أن نضع يدنا بيد الحريري >>

رد شدياق على البستاني في ميزان الوقائع >>

شدياق لـ"الجمهورية": لا بد من اصلاحات جذرية وعملية >>

شدياق: التعنت يخلق شللاً في البلد >>

أهم الأخبار
الادعاء على وزراء اتصالات سابقين ومديري “ألفا” و”تاتش” ومدير “أوجيرو” >>
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» >>
غارات إسرائيل في سوريا.. هجمات متكررة وأهداف إيرانية >>
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>