عون: سنعيد لبنان الى الموقع الافضل اقتصادياً في الشرق الاوسط ‏
 
محليات | المصدر :وكالات - 2019-05-21
أكد رئيس الجمهورية ميشال عون ان “ما نقوم به حاليا على الصعيد الاقتصادي سيعيد لبنان الى الموقع الافضل في الشرق الاوسط”، واشار الى ان “المواطنين لن يدركوا اهمية هذه التدابير الا بعد ان يلمسوا نتائجها الايجابية قريبا” ولو لم نسلك هذا المسار لوصلنا الى الهاوية. وامل ان “يشهد لبنان موسما سياحيا واعدا جدا هذا العام بفضل التمتع بمستوى أمني أفضل من اوروبا”.

وقال خلال استقباله قبل ظهر اليوم الثلاثاء في قصر بعبدا، وفدا من نقابة المهن البصرية في لبنان: “الكثير من التغييرات بدأت تظهر. هناك تظاهرات وشكاوى من قبل المواطنين، لكن لو لم نسلك هذا المسار لوصلنا الى الهاوية. فقد ورثنا ديونا زادت عن 80 مليار دولار، فضلا عن غياب سياسة اقتصادية واستدانة لتأمين الحاجات اليومية. بتنا نشتري من الخارج ولا ننتج شيئا، فيما الانتاج هو اساس الاقتصاد. وبالتالي ما قمنا به كان ضروريا، ولن يدرك المواطنون اهميته الا بعد ان يلمسوا نتائجه الايجابية قريبا”.

وعرض عون مع وزير شؤون المهجرين غسان عطا الله خطة عمل وزارته “لاستكمال اعادة المهجرين الى مناطقهم وقراهم واقفال ملف المهجرين، واستطرادا اقفال الوزارة والصندوق المركزي للمهجرين واستبدالهما بوزارة الانماء الريفي، وذلك ضمن مهلة لا تتجاوز ثلاث سنوات”. ونوه عون بالخطة ولفت الى “اهمية انهاء هذا الملف الانساني والوطني في آن وطيه بصورة ‏نهائية”. ‏

واوضح الوزير انه “منذ تسلمي وزارة المهجرين وتنفيذا لما ورد في البيان الوزاري وبعد الاطلاع على الملفات المنجزة، شكلت فريق عمل متكامل أجرى مسحا شاملا ودقق بملفات كل قرية وبلدة على حدة، وتم على اساسه تحديد الآليات والضوابط لمعالجة كل العناوين، واحالة الملفات المستحقة الى صندوق المهجرين لصرف التعويضات بعد توافر الاعتمادات”.

واشار الى انه “بتوجيه من الرئيس عون وبالتعاون مع رئيس الحكومة سعد الحريري، سيستمر العمل لإنجاز هذه الخطة وفقا للأليات التي تم تحديدها”، لافتا الى ان “انجاز استكمال عودة المهجرين الى قراهم ومناطقهم بعد مرور 29 عاما على انتهاء الحرب اللبنانية و26 عاما على عمل وزارة المهجرين والصندوق المركزي للمهجرين، سيتطلب اقرار قانون برنامج يخصص فيه اعتماد قدره 630 مليار ليرة لبنانية يمتد من العام 2019 الى العام 2032”.

 

دبلوماسيا، ووجه سفير ‏منظمة مالطا ذات السيادة في لبنان برتران بزانسونو، دعوة للرئيس عون لحضور القداس السنوي الذي تقيمه المنظمة لمناسبة عيدها المصادف مع عيد شفيعها ‏القديس يوحنا المعمدان، وذلك في 24 حزيران المقبل في كنيسة القديس يوسف للآباء اليسوعيين في شارع مونو في بيروت.‏

 

واستقبل الرئيس عون وفدا من مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز، ضم القاضي الشيخ غاندي مكارم ممثلا شيخ عقل الطائفة الشيخ نعيم حسن وعضو المجلس المذهبي الدرزي الشيخ سامي عبد الخالق، ووجها اليه دعوة لحضور الافطار الذي تقيمه مشيخة العقل غروب يوم السبت 25 ايار الحالي.

أخبار ذات صلة

الرئيس عون الى الإستشارات "بين اليوم ونهاية الأسبوع" >>

عندما نام عون «قرير العين» >>

خـطأ قـاتل >>

الـرئيس القـويّ >>

خلفيات «الإنتفاضة» على عون >>

أهم الأخبار
الادعاء على وزراء اتصالات سابقين ومديري “ألفا” و”تاتش” ومدير “أوجيرو” >>
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» >>
غارات إسرائيل في سوريا.. هجمات متكررة وأهداف إيرانية >>
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>