الجبير يتهم إيران بالسعي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة
 
عالميات | 2019-05-19
قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، اليوم الأحد، إن السعودية ستفعل ما في وسعها لمنع قيام حرب في المنطقة، ولكنها مستعدة للرد "بكل قوة وحزم".

واتهم الجبير، في مؤتمر صحفي عقده بمقر وزارة الخارجية بالرياض، إيران بالسعي إلى زعزعة استقرار المنطقة، وحث المجتمع الدولي على "تحمل مسؤوليته واتخاذ موقف حازم من هذا النظام (الإيراني) بوقفه عند حده ومنعه من نشر الفوضى في العالم أجمع".

كما أكد الجبير أن المملكة تتابع بقلق شديد تطورات الأوضاع على الصعيد الإقليمي والدولي، محملا طهران مسؤولية التصعيد نتيجة التصرفات العدوانية للنظام الإيراني ووكلائه في المنطقة.

 

وأوضح أن المملكة تتمنى من طهران التحلي بالحكمة وأن تبتعد هي ووكلاؤها عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر، وأن لا تدفع المنطقة إلى ما لا تحمد عقباها.

وأضاف: "في هذا الإطار استجابت المملكة لنداء استغاثي من سفينة نفط إيرانية في عرض البحر الأحمر وطلب رسمي من الحكومة الإيرانية بهذا الخصوص، وقدمت على الفور المساعدات اللازمة للسفينة وأفراد طاقمها، ولا يزالون يتلقون الرعاية اللازمة التزاما من المملكة بمسؤولياتها الدولية والإنسانية والبيئية، في الوقت الذي تعرضت فيه ناقلتا نفط سعوديتين في الخليج العربي إلى هجوم تخريبي، وكذلك تم استهداف محطة ضخ لخط الأنابيب الذي ينقل النفط السعودي من حقل في المنطقة الشرقية إلى ميناء التصدير على ساحل البحر الأحمر".

وقال الجبير: "في المقابل فإن النظام الإيراني لا يبحث عن الأمن والاستقرار في المنطقة بل إن المشاكل في المنطقة بدأت منذ وصول هذا النظام للحكم في إيران في عام 1979، الذي يقوم دستوره على تصدير الثورة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وأكد قادته على ذلك مرارا، كما سعى مباشرة ومن خلال وكلائه إلى إثارة القلاقل ودعم المنظمات والجماعات الإرهابية والمتطرفة".

أخبار ذات صلة

جونسون: إيران مسؤولة عن “هجوم أرامكو” >>

إيران تجري عرضها العسكري السنوي بمشاركة 200 فرقاطة وزورق سريع >>

كندا تصادر ممتلكات ايران على اراضيها >>

التلفزيون الايراني: إيران تحتجز سفينة قرب مضيق هرمز >>

واشنطن: ممنوع على فرنسا منح إيران قروض بدون موافقتنا >>

أهم الأخبار
الحريري عاد من دون مفتاح "سيدر": لا مال قبل الاصلاحات >>
ما قصة «سفن جنبلاط» الآتية للإنقاذ؟ >>
مع وصول بيللينغسلي.. غبار داكن حيال اجراءات أميركا حيال لبنان >>
بري لـ"الجمهورية": سألتقي بيللينغسلي وسأرى ما سيحمله >>
هل قرر «حزب الله» إسقاط التسوية؟ >>