حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟
 
من دون تعليق | 2019-05-18
بعد أن شارف مجلس الوزراء على إنهاء دراسته الموازنة التي أعدها وزير المالية علي حسن خليل من خلال عقد جلسات يومية متواصلة ، قدم وزير الخارجية جبران باسيل مجموعة من النقاط التي تطيح بما تم التوافق عليه وتعيد النقاش الى نقطة الصفر.

من يقرأ بتمعن ما قدمه الوزير باسيل يلاحظ أنه أعد ما يشبه الخطوط العريضة لموازنة جديدة تختلف في فلسفتها كليا عن موازنة  الوزير حسن خليل.

موازنة باسيل إعادت خلط الأوراق وطرحت اكثر من علامة استفهام أهمها حول التوقيت المتأخر. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لماذا لم يقدم الوزير باسيل "موازنته" في بدايات النقاش وتركها حتى اليوم الذي شارف فيه مجلس الوزراء على إقرار الموازنة.

أخبار ذات صلة

ابو الحسن ينتقد كلام باسيل: “كم هو مؤسف” >>

باسيل يعترف بالتدخل في التعيينات القضائية >>

من حاول تنظيف سجلات العملاء؟! >>

مذكرة عن العقارات الصادرة بشأنها تراخيص اشغال املاك عمومية بحرية >>

"لا مشكلة صرف للجيش".. ماذا دار بالاتصال بين خليل وقائد الجيش؟ >>

أهم الأخبار
المطران بولس عبد الساتر يفتح ابواب الحكمة >>
اكادمية الحوار والاديان في الشوف - البستاني يغرد >>
الأسلحة المستخدمة بهجوم أرامكو إيرانية الصنع >>
التلفزيون الايراني: إيران تحتجز سفينة قرب مضيق هرمز >>
صواريخ إيرانية في هجمات “أرامكو” >>