حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟
 
من دون تعليق | 2019-05-18
بعد أن شارف مجلس الوزراء على إنهاء دراسته الموازنة التي أعدها وزير المالية علي حسن خليل من خلال عقد جلسات يومية متواصلة ، قدم وزير الخارجية جبران باسيل مجموعة من النقاط التي تطيح بما تم التوافق عليه وتعيد النقاش الى نقطة الصفر.

من يقرأ بتمعن ما قدمه الوزير باسيل يلاحظ أنه أعد ما يشبه الخطوط العريضة لموازنة جديدة تختلف في فلسفتها كليا عن موازنة  الوزير حسن خليل.

موازنة باسيل إعادت خلط الأوراق وطرحت اكثر من علامة استفهام أهمها حول التوقيت المتأخر. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لماذا لم يقدم الوزير باسيل "موازنته" في بدايات النقاش وتركها حتى اليوم الذي شارف فيه مجلس الوزراء على إقرار الموازنة.

أخبار ذات صلة

التفاهم مستمر وحسم غالبة التعيينات لم يأخذ اكثر من 5 ساعات >>

الحريري في لجنة المال : المهم أن نحافظ على نسبة العجز >>

الحريري ــ باسيل: من حكومة الوحدة إلى اللون الواحد >>

كنعان: انقسام حاد في الاراء حول الموازنة >>

جلسات تضييع الوقت >>

أهم الأخبار
التفاهم مستمر وحسم غالبة التعيينات لم يأخذ اكثر من 5 ساعات >>
بري يدعو قريبا إلى جلسة محاسبة للحكومة >>
الحريري في لجنة المال : المهم أن نحافظ على نسبة العجز >>
الحريري ــ باسيل: من حكومة الوحدة إلى اللون الواحد >>
مروان حماده واكرم شهيب يختلفان في التربية >>