حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟
 
من دون تعليق | 2019-05-18
بعد أن شارف مجلس الوزراء على إنهاء دراسته الموازنة التي أعدها وزير المالية علي حسن خليل من خلال عقد جلسات يومية متواصلة ، قدم وزير الخارجية جبران باسيل مجموعة من النقاط التي تطيح بما تم التوافق عليه وتعيد النقاش الى نقطة الصفر.

من يقرأ بتمعن ما قدمه الوزير باسيل يلاحظ أنه أعد ما يشبه الخطوط العريضة لموازنة جديدة تختلف في فلسفتها كليا عن موازنة  الوزير حسن خليل.

موازنة باسيل إعادت خلط الأوراق وطرحت اكثر من علامة استفهام أهمها حول التوقيت المتأخر. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لماذا لم يقدم الوزير باسيل "موازنته" في بدايات النقاش وتركها حتى اليوم الذي شارف فيه مجلس الوزراء على إقرار الموازنة.

أخبار ذات صلة

الانتفاضة تُسقط وهم باسيل في “صناعة رؤساء الحكومات”! >>

حسن خليل: نحن مع الحريري وهو يبتعد >>

بالوثائق: فضيحتا عفو بطلاها باسيل وجريصاتي >>

ما هدف لقاء باسيل ومخزومي في روما؟ >>

حكومة من 24 وزيراً.. وهذا ما طرحه باسيل على الخطيب >>

أهم الأخبار
مصادر حزب الله : الحريري اخل بوعده >>
لماذا يحتاج جو معلوف الى قوة كبيرة تؤمن حمايته!؟ >>
فوز شركة ZR ENERGY بمناقصة استيراد البنزين بستاني: لن نشهد أزمة بنزين بعد اليوم >>
كلمة السرّ قبل الميلاد >>
حسن خليل: نحن مع الحريري وهو يبتعد >>