حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟
 
من دون تعليق | 2019-05-18
بعد أن شارف مجلس الوزراء على إنهاء دراسته الموازنة التي أعدها وزير المالية علي حسن خليل من خلال عقد جلسات يومية متواصلة ، قدم وزير الخارجية جبران باسيل مجموعة من النقاط التي تطيح بما تم التوافق عليه وتعيد النقاش الى نقطة الصفر.

من يقرأ بتمعن ما قدمه الوزير باسيل يلاحظ أنه أعد ما يشبه الخطوط العريضة لموازنة جديدة تختلف في فلسفتها كليا عن موازنة  الوزير حسن خليل.

موازنة باسيل إعادت خلط الأوراق وطرحت اكثر من علامة استفهام أهمها حول التوقيت المتأخر. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لماذا لم يقدم الوزير باسيل "موازنته" في بدايات النقاش وتركها حتى اليوم الذي شارف فيه مجلس الوزراء على إقرار الموازنة.

أخبار ذات صلة

الشارع يلوم نصرالله بسبب تحالفه مع باسيل >>

حسن خليل: جلسة الجمعة نهائية >>

“القوات”: ليذهب باسيل إلى سوريا ويأتي بالمعتقلين >>

هل تمرّ رسائل باسيل على «البارد»؟ >>

السفير السوري: نرحّب بباسيل.. لكن ليت لغته أدقّ >>

أهم الأخبار
ما نشهده ثورة حقيقية >>
خاص اينوما - الحريري سيتحدث بأمور كثيرة لكنه لن يستقيل >>
الاحرار يعلن وقوفه الى جانب الشعب اللبناني >>
دعوة الى التحرك السلمي ضد العهد >>
جعجع يدعو الحريري الى اعلان استقالة الحكومة >>