حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟
 
من دون تعليق | 2019-05-18
بعد أن شارف مجلس الوزراء على إنهاء دراسته الموازنة التي أعدها وزير المالية علي حسن خليل من خلال عقد جلسات يومية متواصلة ، قدم وزير الخارجية جبران باسيل مجموعة من النقاط التي تطيح بما تم التوافق عليه وتعيد النقاش الى نقطة الصفر.

من يقرأ بتمعن ما قدمه الوزير باسيل يلاحظ أنه أعد ما يشبه الخطوط العريضة لموازنة جديدة تختلف في فلسفتها كليا عن موازنة  الوزير حسن خليل.

موازنة باسيل إعادت خلط الأوراق وطرحت اكثر من علامة استفهام أهمها حول التوقيت المتأخر. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لماذا لم يقدم الوزير باسيل "موازنته" في بدايات النقاش وتركها حتى اليوم الذي شارف فيه مجلس الوزراء على إقرار الموازنة.

أخبار ذات صلة

جعجع وباسيل على الحَلَبة: يا راسي يا راسَك! >>

التصويت على الموازنة.. هكذا ستتوزع الأصوات الـ90 اليوم >>

وزير المالية يتحدث عن 136 معبر تهريب على طول الحدود >>

حسن خليل: اعترضوا على مواد ولم يعترضوا على الموازنة >>

الحريري يرد على كلمات النواب >>

أهم الأخبار
إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز >>
ماذا حقق العسكريون المتقاعدون من مطالبهم حتى اوقفوا تحركهم؟ >>
بري لا أحد يقتحم المجلس إلا إرادة الله >>
حزب الله يرغم الموسوي على الاستقالة >>
استبعاد انعقاد الحكومة قريباً.. وما جديد حادثة قبرشمون؟ >>