حرب إيرانية أميركية “بالوكالة” في العراق؟ ‏
 
محليات | المصدر :العربية - 2019-05-17
بالتزامن مع تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، نقلت صحيفة ‎ “The ‎Guardian”‎البريطانية، الخميس، عن مصادر استخباراتية رفيعة قولها، إن قائد فيلق ‏القدس الإيراني، قاسم سليماني، اجتمع قبل 3 أسابيع بعناصر من الميليشيات الموالية ‏لإيران في العراق، وطالبهم بـ”الاستعداد لحرب بالوكالة‎”.‎
 ورغم الاجتماعات المستمرة بين سليماني والميليشيات الموالية لإيران على مر السنوات ‏الخمس الماضية، إلا أن حديثه هذه المرة كان مختلفاً، بحسب قول أحد المصادر التي نقلت ‏عنها صحيفة “ذا غارديان”، “رغم أنها لم تكن دعوة صريحة للحرب إلا أنها في المقابل لم ‏تكن بعيدة كثيراً عن ذلك السياق‎”.‎

وطبقا للمصادر الاستخباراتية، فقد حضر الاجتماع جميع قادة الميليشيات التي تنضوي ‏تحت لواء “الحشد الشعبي‎”.‎

ويلعب سليماني باعتباره قائدا لفيلق القدس دوراً مهماً في توجيه تحركات الميليشيات ‏الموالية لإيران وتنسيق عملياتها، حيث مثّل على مر السنوات الـ15 الماضية يد إيران ‏الضاربة في كل من العراق وسوريا، والتي عززت من تدخل طهران في هذين البلدين ‏العربيين‎.‎

وتأتي الأنباء عن اجتماع سليماني مع قادة الميليشيات الموالية لإيران في العراق لتزيد من ‏المخاوف المتعلقة بأنشطة إيران الخبيثة بالمنطقة‎.‎ وتتصاعد المخاوف من أن يتحول العراق إلى ساحة مواجهة تنطلق منه إيران بعيداً عن ‏أراضيها ضد الولايات المتحدة‎.‎ 

يأتي ذلك فيما كشف مصدر أمني عراقي لقناة “الحدث” أن إيران زودت عدداً من ‏الميليشيات العراقية بشحنات صواريخ لاستهداف قوات التحالف الدولي والسفارة الأميركية ‏في بغداد والشركات النفطية الغربية العاملة في مدن الجنوب‎. ‎

وفي وقت سابق، الخميس، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يأمل ألا تندلع الحرب ‏مع إيران، وذلك رداً على سؤال لأحد الصحافيين أثناء استقباله الرئيس السويسري في ‏البيت الأبيض، حول ما إذا كانت واشنطن في طريقها للحرب مع طهران‎. ‎ وكان ترمب قال، الأربعاء، إنه “واثق” أن إيران “سترغب قريباً في إجراء محادثات” مع ‏واشنطن، وذلك خلال تغريدة له على حسابه في “تويتر‎”.‎ 

وأبدى مراراً في تصريحاته انفتاحاً حيال طهران التي يعتبرها العامل الأكثر زعزعة ‏للاستقرار في الشرق الأوسط، ولكن من دون أي نتيجة‎. ‎ والعلاقات المتوترة أصلاً بين واشنطن وطهران تأزمت كثيراً منذ أسبوع‎.‎

وبعد عام من إعلان واشنطن انسحابها من اتفاق إيران النووي المبرم في 2015، أعلنت ‏طهران في 8 مايو تعليق العمل ببعض الالتزامات الواردة فيه‎. ‎

وفي اليوم نفسه شددت واشنطن عقوباتها على الاقتصاد الإيراني. وأعلن البنتاغون إرسال ‏سفينة حربية وبطاريات باتريوت إلى منطقة الخليج إلى جانب حاملة طائرات‎.‎ 

 

وحيال هذا التصعيد، أكد المرشد الأعلى علي خامنئي الثلاثاء أن “الحرب لن تندلع” مع ‏الولايات المتحدة‎.‎

أخبار ذات صلة

جونسون: إيران مسؤولة عن “هجوم أرامكو” >>

إيران تجري عرضها العسكري السنوي بمشاركة 200 فرقاطة وزورق سريع >>

كندا تصادر ممتلكات ايران على اراضيها >>

التلفزيون الايراني: إيران تحتجز سفينة قرب مضيق هرمز >>

واشنطن: ممنوع على فرنسا منح إيران قروض بدون موافقتنا >>

أهم الأخبار
الحريري عاد من دون مفتاح "سيدر": لا مال قبل الاصلاحات >>
ما قصة «سفن جنبلاط» الآتية للإنقاذ؟ >>
مع وصول بيللينغسلي.. غبار داكن حيال اجراءات أميركا حيال لبنان >>
بري لـ"الجمهورية": سألتقي بيللينغسلي وسأرى ما سيحمله >>
هل قرر «حزب الله» إسقاط التسوية؟ >>