الشرق: وداع وطني عربي دولي لسيّد الصرح
 
صحف | 2019-05-17
 ترأس البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي مراسم صلاة دفن البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير، امس، في الباحة الخارجية في بكركي، يحيط به بطريرك الروم الكاثوليك يوسف الأول عبسي، بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان، بطريرك الروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، ممثل البابا فرنسيس رئيس مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري، السفير البابوي جوزف سبيتري وعدد كبير من المطارنة والرؤساء العامين والرهبان والراهبات ومثلي الكنائس المختلفة. 



وحضر رتبة جناز الأحبار، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وزير اوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ممثلا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، السفير السعودي وليد البخاري ممثلا الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، الوزير محمد بن عبد العزيز الكواري ممثلا امير قطر تميم بن حمد، القائمة باعمال الأردن وفاء الأيتم ممثلة ملك الأردن عبدالله الثاني، السفير الفلسطيني اشرف دبور ممثلا الرئيس الفلسطيني محمد عباس وكريستينا رافتي ممثلة رئيس قبرص. 


كما حضر رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، الرئيس أمين الجميل وعقيلته جويس، الرئيس ميشال سليمان وعقيلته وفاء، الرئيس حسين الحسيني، الرئيس فؤاد السنيورة، نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، الوزراء: غسان حاصباني، علي حسن خليل، اكرم شهيب، وائل ابو فاعور، منصور بطيش، محمد شقير، ريا الحسن، جبران باسيل، الياس ابو صعب، ريشار قويمجيان، مي شدياق، كميل ابو سليمان، اواديس كيدانيان، ألبير سرحان، محمد شقير، فادي جريصاتي، ندى البستاني وفيوليت الصفدي، المبعوث الأميركي الخاص ديفيد هيل، السفيرة الأميركية اليزابيث ريتشار، السفير البريطاني كرس رامبلنغ، سفير روسيا الكسندر زاسبكين، سفيرة الإتحاد الأوروبي كريستينا لاسن وعدد من السفراء، النواب: فريد الخازن، شامل روكز، ابراهيم كنعان، الآن عون، حكمت ديب، سليم عون، الكسندر ماطوسيان، مصطفى الحسيني، نقولا نحاس، ميشال موسى، ابراهيم عازار، هاغوب بقرادونيان، انور الخليل، نهاد المشنوق، نزيه نجم، هادي حبيش، محمد الحجار، سامي فتفت وتيمور جنبلاط على رأس وفد من "اللقاء الديموقراطي" ضم النواب: فيصل الصايغ، هادي أبو الحسن، مروان حمادة، بلال عبدالله، نعمة طعمة، أكرم شهيب وهنري حلو ووفد كبير من قيادة "الحزب الإشتراكي"، ورجال دين وفاعليات. 


وحضر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع وعقيلته النائبة ستريدا جعجع على رأس وفد ضم: نائب رئيس الحكومة الوزير غسان حاصباني، وزير العمل كميل أبو سليمان، وزير الشؤون الإجتماعية ريشار قيومجيان ووزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي الشدياق، النواب: جورج عدوان، بيار بو عاصي، جورج عقيص، زياد حواط، سيزار معلوف، شوقي الدكاش، أنطوان حبشي، عماد واكيم وفادي سعد، الوزراء السابقين: ملحم الرياشي، طوني كرم وجو سركيس، النواب السابقين: فادي كرم، جوزيف المعلوف، إيلي كيروز، طوني زهرا وطوني أبو خاطر، الأمينة العامة ل"القوات" شانتال سركيس والأمناء المساعدين: غسان يارد، جوزيف أبو جودة، مارون سويدي وجورج نصر، وأعضاء الهيئة التنفيذية والمجلس المركزي والهيئة العامة للحزب وآلاف المحازبين، وغاب بداعي المرض النائب وهبي قاطيشا. 


كما حضر رئيس "حزب الكتائب" النائب سامي الجميل على رأس وفد كبير وضم النائبين نديم الجميل والياس حنكش، نائب رئيس الحزب سليم الصايغ والأمين العام نزار نجاريان ونواب الحزب والوزراء السابقين واعضاء المكتب السياسي الكتائبي واللجنة المركزية للحزب. 


كذلك حضر رئيس "تيار المردة" النائب السابق سليمان فرنجية على رأس وفد ضم النائبين طوني فرنجية، اسطفان الدويهي والوزير السابق يوسف سعادة وعدد كبير من المنتسبين الى التيار. 


وحضر أيضا رئيس "حركة الإستقلال" النائب ميشال معوض على رأس وفد كبير، النائبة السابقة صولانج الجميل، النائب السابق فارس سعيد، رئيس الرابطة المارونية النائب السابق نعمةالله ابي نصر، والسيدة منى الهراوي. 


كما حضر المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا، مدير المخابرات طوني منصور، مدير الدفاع المدني ريمون خطار، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد، ممثل نقيب الصحافة عوني الكعكي جورج بشير، نقيب المحررين جوزف قصيفي، رئيس المؤسسة المارونية للإنتشار شارل الحاج، عميد السلك القنصلي جوزف حبيس، عميد الصناعيين جاك صراف، مدير عام الجمارك بدري ضاهر، رئيس نقابة المقاولين مارون حلو، رئيس اتحاد النقابات السياحية بيار الاشقر، رئيس المجلس الإقتصادي والإجتماعي شارل عربيد، المديرة العامة للتعاونيات غلوريا ابو زيد، المدير العام لوزارة الاتصالات باسل الايوبي المديرة العامة للنفط اورور الفغالي منعم، المدير العام لمصلحة سكك الحديد زياد صعب، عضو المجلس الاعلى للجمارك غراسيا القزي، المديرة العامة للمواصفات والمقاييس لانا ضرغام، المدير العام للاسكان روني لحود، المدير العام للمهجرين احمد محمود، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان، المفتشة العامة نضال الراعي، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للأسواق الاستهلاكية ياسر ذبيان، رئيس مجلس إدارة الهيئة اللبنانية لسلامة الغذاء في رئاسة مجلس الوزراء ايلي عوض، مدير مكتب الإعلام في القصر الجمهوري رفيق شلالا، عائلة البطريرك الراحل صفير، طبيبه الخاص الدكتور الياس صفير ووفود كبيرة من مختلف المناطق اللبنانية. 


الراعي
وألقى الراعي عظة بعنوان "أنا الراعي الصالح. أعرف خرافي، وهي تعرف صوتي"، فأكدأن صفير "إذ يغيب عنا بالجسد فإنه باق بتشفعه في السماء وسنظل نسمع صوته في اعماله المنشورة، والوزنات الخمس التي منحه إياها الرب قد ثمرها بإخلاص وهو يعيدها اليوم إلى سيده مضاعفة". 


ولفت إلى أن الراحل كان "على تنسيق دائم مع البابا يوحنا بولس الثاني وجالس رؤساء الدول الكبرى وظل شغله الشاغل شأن كنيسته المارونية وقاد الاصلاح الليتورجي". ووصفه بأنه كان "قليل الكلام لكنه حازم الموقف وكجبل لا يهزه ريح كان يزداد صلابة على شبه شجرة الأرز".
كما وصفه بـ"عميد الكنيسة المارونية"، مشيرا إلى أن الشهادات عنه "تجمع على أنه خسارة وطنية، وهو بطريرك الاستقلال الثاني والمصالحة والذي لا يتكرر". 


وقال :عندما انتخب بطريركا في نيسان 1986، وهو ما لم يطلب البطريركية ولا سعى إليها بل أعطيت له مع مجد لبنان، كان على أتم الإستعداد لحمل صليبها، بفضل ما اكتنزت شخصيته من روح رئاسي وراعوي وقيادي. لقد بنى خدمته البطريركية على أساس الصليب المتين. وكان مدركا أن عليه حمله ككل أسلافه البطاركة ليجعلوا من هذا الجبل اللبناني معقل إيمان، وكلمة حرية، وحصن كرامة، وقدس أقداس حقوق الإنسان. وراح للحال يعمل على إسقاط الحواجز النفسية ثم المادية، وشد أواصر الوحدة الوطنية وأجزاء الوطن، وإعادة بناء الدولة بالقضاء على سلطان الدويلات، وتعزيز العيش المشترك الذي كان يعتبره جوهر لبنان ورسالته الحضارية. ذلك أن لبنان هو البلد الوحيد في المنطقة الذي يتساوى فيه المسلم والمسيحي على قاعدة الميثاق الوطني والدستور. 


البابا
ومنح البابا فرنسيس، في كلمة ألقاها باسمه الكاردينال ليوناردو ساندري في رتبة جناز البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، البركة الرسولية "لكل عائلة صفير وأقاربه وكل الاشخاص الذين رافقوه لسنيه الأخيرة ولكل الذين يشتركون في مراسيم هذه الجنازة". 


وتقدم بالتعازي لأبناء الكنيسة المارونية "التي رعاها لسنين عديدة بكل وداعة وبكل حب، رجل حر شجاع، الكاردينال صفير قام برسالته بظروف مضطربة مدافعا غيورا عن سيادة واستقلال بلده وسيبقى وجها لامعا في تاريخ لبنان". 


وسام رئاسي
ومنح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير، الوشاح الاكبر من وسام الاستحقاق اللبناني تقديرا لما قدمه للبنان. 


وقال: ايها الحضور الكرام، اليوم، حيث يودّع لبنان والكنيسة المارونية المثلث الرحمة غبطة البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، صخرةَ قيامةٍ وارزةَ خلودٍ وزيتونةَ سلامٍ للبنانَ، وطن الله، على ما يذكرُ الكتاب المقدس، وتقديراً لما قدّمه للبنانَ وابنائه من مختلف الطوائف، وقد كان المدافعَ عن حقّهم جميعاً بالحياة الحرّة، السيدة والمستقلّة، وفعلَ ايمانٍ حيّ للكنيسةِ ومؤمنيها، قرّر فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون منحَ الراحل الكبير، الوشاحَ الأكبر من وسامِ الاستحقاق اللبناني. 

أهم الأخبار
مجلس النواب "ينتخب" أعضاء المجلس الدستوري >>
ترامب يعد بحرب قصيرة مع إيران دون ارسال قوات برية >>
نواب يعترضون على المحاصصة فينسحبون >>
شهيب: أوقفنا 11 معلماً >>
سلامة من بعبدا: الاوضاع النقدية مستقرة >>