قال ما قاله فمن سمع؟!
 
مقالاتنا | المصدر :اينوما - الكاتب :المحامية ميرنا كميل الحاموش 2019-05-16
لم تكن صدفة ان يولد البطريرك مار نصرالله بطرس صفير عام 1920 بالتزامن مع اعلان دولة لبنان الكبير بحدوده الحالية. وكأن الوطن تأنسن بجبة راهب... فتماهى معه ...و ارتقي على رأس الكنيسة المارونية...فكان العين الساهرة...والضمير...والصوت الصارخ... هو بطريركاً في جبة راهب... لم يحي في ترف المنصب ...لم يسع لامتلاك شيء...زاهد الا عن الحق...

...فعلمنا...ان الوطنية ايمان...والايمان صلابة...وانً المسيحية مواقف ضد الظلم...والباطل...

احب ان اسميه "المعلم" خط لنا بمواقفه...وكلامه ... ورؤيته...منهجية واضحة للوطنية الحق ...ورسم لنا الدرب التي علينا سلوكها...

وحده دون سواه...لم يساوم...كان متحرراً من الحسابات والتوصيات...

ما قال ... يوماً الا كلاماً حقاً في سبيل الحق ...

و ما اهتم لا برجم ولا بانتهاكات ...انما  صوتنا المخنوق كان صوته...كجرس كنيسة نادى باسم الوطن والحرية...مترفع عن حسابات الربح والخسارة ...

علمنا ان للحقيقة وجهاً واحداً ...

حمل ضميره الثلج ...وقلبه الذهب... 

وقادنا... لتوأمه الوطن...وتقدمنا... بمواجهة شرور المتآمرين بمعرفتهم وبغير معرفتهم  ...

وكم سامحنا...وكم عذرنا...وكم حاول جمعنا...

قال ما قاله...ورحل...

فهل تعلمنا ؟؟؟ 

أتعلمنا الا نساوم ؟؟؟ وان نقف مع الحق ...وان نتخلى عن حسابتنا الضيقة...؟؟

هل تعلمنا ان نزهد بالمكتسبات...وان نناصر المظلوم...ان نكون صوته وسلاحه...؟

أتعلمنا ان الوطن لا يبنى بالخنوع ولا بالمراوغة...ولا بالمسايرة...؟

علامات كثيرة تدل اننا ما تعلمنا شيئاً...!!!

حتى الذين يجاهرون بولائهم لراحلنا الكبير ...ليسوا بزاهدين ...

فكلنا  نتآمر حيناً ...ونتوب حيناً اخر...

نتوارى عن مواجهة الظلم ...ونناصر الباطل...

نحمل شعاراً ...ونعمل لاخر... 

ايها المعلم...!!!

كان عليك الا تبتعد كتيراً...فنحن لانزال مشتتين ...خانعين...!!!

ولا تبدو ان الصحوة في ضمائرنا  قريبة...!!!

 

ايمانك... صلابتك...وضوحك...ووطنيتك الزاهدة الا عن الحرية والسيادة والاستقلال ...فضحت عوراتنا... فاسترنا بما اوتي لك...من حيث انت ...!!!

أخبار ذات صلة

الراعي يدعو لإتاحة الفرصة لكل مواطنٍ كفوء لإمكانيّة المشاركة في خدمة الشّأن العام من دون شرط الانتماء إلى حزبٍ أو تكتّلٍ نيابيّ >>

بشارة الاسمر يزور بكركي ويؤكد على اعتذاره >>

بشارة الاسمر والخطيئة المستمرة >>

رحيل صفير وجدار العصبيّة الصلب >>

بكركي: كلام الاسمر يُفقد صاحبه حكمًا الاهلية للإضطلاع بمسؤولية تتعلق بالشأن العام >>

أهم الأخبار
الحريري عاد من دون مفتاح "سيدر": لا مال قبل الاصلاحات >>
ما قصة «سفن جنبلاط» الآتية للإنقاذ؟ >>
مع وصول بيللينغسلي.. غبار داكن حيال اجراءات أميركا حيال لبنان >>
بري لـ"الجمهورية": سألتقي بيللينغسلي وسأرى ما سيحمله >>
هل قرر «حزب الله» إسقاط التسوية؟ >>