الجلسة المسائية اتخذت بعض القرارات ولم تبحث في الرواتب
 
محليات | 2019-05-13
انتهت جلسة مجلس الوزراء التي ترأسها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السراي الحكومي قرابة الثانية فجرا. وبعد الجلسة، قال وزير الاعلام جمال الجراح : "بحثنا في العمق بالمواد الضريبية، واتخذت قرارات في بعض المواد منها مثلا تخفيض رسوم التسجيل للدراجات. كذلك مساهمة الدولة في المدارس المجانية أصبحت خاضعة لرقابة التفتيش التربوي".

ولفت الى انه "تم اتخاذ قرارات بخصوص الالتزام الضريبي، والغرامات على التهرب الضريبي أصبحت عالية بشكل أن نضبط جباية الدولة من الضرائب"، كما جرى رفع الرسوم قليلا على إجازات العمل على الأجانب، كما تم تخفيض مساهمة الدولة في المؤسسات العامة التي تستفيد من مساهمات من المالية العامة بين 10 و50 لبعض المؤسسات.

واعلن الجراح انه تم رفع الرسوم على الطائرات التي تهبط في مطار رفيق الحريري الدولي بما يزيد الدخل والرسوم على هذه الطائرات، تساويا مع بقية المطارات في العالم أو المنطقة.
هذه أهم الأمور، هناك بعض النقاط التي تحتاج إلى صياغات قانونية، غدا إن شاء الله الساعة الثانية عشرة ظهرا هناك جلسة وسنستكمل البحث.

سئل: لماذا لم يتم حتى الآن البحث في مسألة الاقتطاع من الرواتب الخاصة بالوز ارء والنواب والرؤساء وموضوع القطاع العام ما ازل يتم تأجيله؟

 

أجاب: موضوع الرواتب ككل لم نبحثه حتى نرى الإجراءات التي اتخذناها حتى الآن وما الذي ستخفضه من العجز، وإن كانت كافية أم لا. طبعا هذا الموضوع بحاجة إلى بحث في العمق أكثر لكي نتخذ  قرارا  بشأنه. لكن، اليوم كل الاجراءات الضريبية التي اتخذناها وتخفيض الإنفاق في الو از ارت ومؤسسات الدولة هي تخفيضات مهمة، وللمرة الاولى نكون قساة في التخفيضات بالموازنات، لكي نرى حجم هذه التخفيضات وانعكاساتها المالية،
وعلى ضوئها نتخذ الفرارات.

أخبار ذات صلة

حسن خليل للديار ينتقد التصريحات الشعبوية والتأخير >>

حرب الموازنتين بين خليل وباسيل لمن الغلبة؟ >>

من يعرقل إقرار الموازنة؟ علي حسن خليل منزعج >>

باسيل لـ الجمهورية: هناك قرارات كبيرة تأخذها الحكومة >>

الموازنة أسيرة طروحات جديدة >>

أهم الأخبار
قائد الحرس الثوري: ايران لا تسعى للحرب >>
الجبير يتهم إيران بالسعي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة >>
بكركي: كلام الاسمر يُفقد صاحبه حكمًا الاهلية للإضطلاع بمسؤولية تتعلق بالشأن العام >>
ما هي الأسباب الحقيقية وراء الحشد الأميركي في الخليج؟ >>
توقيف بشارة الاسمر والتحقيقات مستمرّة >>