اللاجئون لا يثقون بالعودة الآمنة... والسبب "الأجهزة السورية"
 
محليات | المصدر :وكالات - 2019-03-15
تماهى موقف كل من فرنسا والمانيا في ملف عودة اللاجئين السوريين، مع الموقف الذي أعلنه ارئيس الحكومة سعد لحريري في بروكسل. ففي مقال افتتاحي مشترك خصّا «الجمهورية» به، طالب السفيران الفرنسي والالماني برونو فوشيه وجورج برغيلين باسم دولتيهما بتأمين الظروف المناسبة لعودة طوعية وآمنة وكريمة.

وأكدا انّ «العائق الرئيسي (الذي يعرقل العودة) هو مناخ الخوف والظلم في سوريا». وقالا: «منذ نشوب النزاع، اعتقل النظام وأخفى نحو 70 ألف شخص سوري. هذه الاعتقالات، وأعمال التعذيب والقتل مستمرة حتّى يومنا هذا. فعمليات الاعتقال على أيدي الأجهزة السورية تعسفيّة لدرجة انه اصبح من المستحيل على أيّ لاجئ الثقة بالعودة الآمنة. فهم يعلمون انّ الظلم البنيوي في انتظارهم: مصادرة الأراضي، مستحقات مالية عن السنين التي أمضوها في الخارج، غرامات جزائية على وثائق شخصية منتهية الصلاحية ونظام قضائي منحاز لن يدافع عن حقوقهم».

 
 

 

وقال السفيران: «مصلحتنا مشتركة في الدعوة الى السير نحو إزالة هذه العوائق والعودة بصوت موحّد. على دمشق احترام حقّ اللاجئين بالعودة وبالمسكن وبالأرض وبالملكية. على دمشق أن تضع حدّاً موثوقاً للاعتقالات التعسّفية»

أخبار ذات صلة

ألمانيا تجلي الآلاف لإبطال مفعول قنبلتين >>

الداخلية التركية: رحلنا 11 فرنسيا يشتبه بأنهم إرهابيون >>

أكثر من نصف مليون متظاهر خلال إضراب عام يشل فرنسا >>

فرنسا تهدد إيران بـ”عقوبات دولية” >>

الفرنسيون على خطّ واشنطن - «حزب الله» >>

أهم الأخبار
400 جريح في الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن في لبنان للمزيد >>
عويدات يطلب تخلية موقوفي احداث ليلة الاحد في بيروت >>
حتي يرد على ما ورد في الأخبار اليوم >>
لماذا ارجأ فرنجية كلامه عن الحكومة الجديدة؟ >>
الصمد لن يمنح الثقة لحكومة المستشارين >>