زهرا: تحالف القوات والاشتراكي والمستقبل قدر لا خيار
 
مقابلات | 2019-02-19
أكد النائب السابق أنطوان زهرا أن المصيبة ليس زيارة وزير الى سوريا، إنما زيارة الوزير الى رئيس الجمهورية ليقدم تقريرا له عن الزيارة، ويضع اللبنانيين في أجواء ‏زيارته‎.‎

ولفت زهرا عبر “فيسبوك” الأنباء ‏Online‏، أن “هناك وزارة شؤون اجتماعية وجمعيات دولية تتعاطى مع الوزارة تتولى شأن النازحين، أما الشق السياسي يجب أن يكون بيد الحكومة ‏التي تمثل ‏مركز القرار السياسي‎”.

واعتبر أنه لا يمكن لأن طرف أن يلزم الحكومة بسياساته الخاصة، مشدداً على ان خطاب الرئيس الحريري في 14 شباط كان واضحاً لجهة الملفات الأساسية، الحريري ان ساوم على الحقائب لكنه لم يساوم على المبدأ، ‏وأكد ‏العودة الطوعية للنازحين‎.‎ وتابع، “تحالف القوات والاشتراكي والمستقبل بموضوع السيادة أعتبره قدرا وليس خيارا.

 

وقال، “هناك إجماع على ان الملف الاقتصادي يستحوذ على الاهتمام الكامل وهناك فرصة اسمها سيدر يجب عدم إضاعته. سنتعاطى مع الأطراف حسب كل ملف بملفه داخل مجلس الوزراء”

واعتبر الا “منفذ للبنان الا بإصلاحات جدية بدءا بموازنة فعلية لتخفيض العجز بما يتجاوز 3% سنويا، يجب ألا تكون الموازنة نسخة عن سابقاتها”.

ولفت الى ان “ضبط الواردات الجمركية تحقق نمو 1%، وعلى حزب الله الذي يجاهر بمكافحة الفساد ضبط الحدود ووقف عمليات التهريب غير الشرعية، من ‏دون حجة سلاح أو مقاتلين‎”.

 

وأردف، “صادرات لبنان لا تتجاوز مليارين اما وارداته 17، وهذا الميزان التجاري لن يتحقق إلا بالصناعة‎، الاهم الذهاب نحو القروض الصناعية، وتعزيز ثقافة “بتحب لبنان حب صناعتو‎”

أخبار ذات صلة

"القوات" لـ"الجمهورية": يبدو وكأنّ هناك من لا يأبه للوضع المالي ولصوت الناس >>

“القوات”: رفض تأليف حكومة اختصاصيين يسرّع عقارب الانهيار >>

القوات : هناك فرق بين حكومة مستشارين وحكومة اختصاصيين >>

جلّ الديب: القرار للثوّار… و”القوات”: الإتهامات لحرف الأنظار >>

"القوات" لـ"الجمهورية": الأكثرية الحاكمة تتحمل مسؤولية ما يمكن أن تؤول إليه البلاد >>

أهم الأخبار
الصفدي بعد اجتماع مع الحريري وباسيل ينسحب >>
كيف تقرأ الرسائل المحذوفة عبر "واتسآب" في الأندرويد؟ >>
معلومات عن توقيف العقيد جان غنطوس رهن التحقيق على أن تتخذ التدابير بحقّه في ضوء التحقيقات >>
قوى الأمن اتخذت إجراءات لحماية المصارف فهل تعود الى العمل؟ >>
والدة ديما صادق تدفع ثمن مواقف ابنتها؟! >>