ماذا في رسالة جعجع للحريري؟
 
مقالات مختارة | المصدر :اللواء - الكاتب :لينا الحصري زيلع 2018-12-04
خيمت التطورات السياسية والامنية والقضائية المستجدة والمتسارعة منذ نهاية الاسبوع من خلال الاحداث التي شهدتها بلدة الجاهلية على الساحة الداخلية برمتها، حتى انها حولت الانظار عن الملف الاكثر الحاحا وهو ملف تشكيل الحكومة في ظل وضع سياسي واقتصادي حساس ودقيق.

واللافت في هذا الاطار كانت الرسالة التي نقلها وزير الاعلام ملحم رياشي من رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع الى الرئيس المكلف سعد الحريري، وسألت «اللواء» مصادر “القوات” عن مضمون هذه الرسالة وتوقيتها، فاكدت حرص الحزب كعادته بضرورة الحفاظ على التهدئة السياسية والابتعاد عن التوتر والتوتير والتشنج، معتبرة ان ذلك لا يساعد على ولادة الحكومة بل على العكس ينعكس سلبا على تأليفها.

واعتبرت المصادر ان تشكيل الحكومة هو اولوية الاولويات لانه لا يجوز ابقاء البلد في حالة الفراغ الموجودة حاليا والذي يختلف عن الفراغات التي كانت تمر بها البلد في السابق، بإعتبار ان الوضع الاقتصادي اصبح مأساويا كما تشير كل التقارير الاقتصادية الدولية والمحلية والتي تحذر من استمرار هذا الفراغ في المرحلة المقبلة في حال لم تتشكل الحكومة وتتخذ الاجراءات المطلوبة اقتصاديا من اجل نقل لبنان الى مرحلة جديدة ووضعها جدول اعمال اصلاحي سريع ينقل البلد الى الامان والاستقرار على الصعيد الاقتصادي. وتشدد المصادر على ضرورة الاستمرار بالحفاظ على التهدئة السياسية والعمل على ازالة العراقيل الموضوعة في عملية التاليف.

وتذكر المصادر بموقف الدكتور جعجع وهو مطالبة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس الحريري بالسير بإتجاه تشكيل حكومة بشكل سريع واذا تعذر ذلك يجب التفكير جديا بتفعيل حكومة تصريف الاعمال وفق جدول اعمال محدد ومن خلال عقد جلسات لمجلس الوزراء مقتصرة على امور ضرورية واستثنائية، مشيرة الى ان هذا الامر يتطلب توافقاً وطنياً كبيراً لا سيما انه لا يجوز ترك البلاد امام فراغ حكومي ومن دون عقد اجتماعات لمجلس الوزراء.

 

وتشرح المصادر وجهة نظر الحزب بأن المطالبة بتفعيل عمل حكومة تصريف الاعمال لا يعني تشجيع للفراغ اطلاقا بل محاولة لاخراج البلد من الحالة الذي وصل اليها بعد مرور اكثر من ستة اشهر على التكليف من دون الوصول الى التأليف وضروة التفكير بالبدائل التي تستطيع ان توفر الاستقرار للبلد وعدم تركه بالوضع الراهن حاليا

وحول التطورات الامنية المستجدة شجبت المصادر التوترات التي ظهرت في الشارع واعتبرت ان المرجع الوحيد لحل اي نزاع هو القضاء ومؤسسات الدولة، واشارت الى وجوب الاستمرار والركون الى الدولة ومؤسساتها التي هي الوحيدة التي تشكل مرجعية لكل اللبنانيين، مشيرة الى ان اي اضعاف للدولة يعني اضعاف لكل اللبنانيين وللبلد ومن قدرته على الاستمرار .

ولفتت الى ان رسالة الدكتور جعجع والحزب في هذه المرحلة هي ضرورة التمسك بمشروع الدولة والحفاظ على هيكلها واعطائها الحيز الاكبر من اجل ان تكون هي الفيصل في كل القرارات التي يمكن اتخاذها.

وتكشف المصادر القواتية الى ان رسالة الوزير رياشي التي نقلها من الحكيم الى الرئيس المكلف كانت في هذا السياق وهي تؤكد دعمها له في تأليف الحكومة وضرورة استمرار مساعيه وعدم جعلها تقف امام الحائط المسدود وتفعيل ما يمكن تفعيله من اجل تجنيب البلاد في الفراغ المتمادي.

 

وحول ما اذا كانت عراقيل التأليف خارجية تعتبر المصادر انه في حال تبين ان العراقيل هي خارجية علينا تفعيل حكومة تصريف الاعمال لانه لا يجوز ترك البلد بالشكل القائم اليوم وعلينا ايجاد كل السبل والمخارج من اجل حماية البلد اقتصاديا وتوفير البدائل طالما ان الامور مقفلة على مستوى تاليف الحكومة. وتشدد المصادر على ضرورة ايجاد كل السبل والمخارج لحماية البلد.

أخبار ذات صلة

الحريري.. و«كلمة السر»! >>

ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>

عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>

التسوية سقطت وبعبدا: نبحث عن بديل للحريري >>

بيت الوسط: الوضع مع باسيل فاق حد الاحتمال >>

أهم الأخبار
نقاط عسكرية على الحروف السياسية >>
مخاوف من أزمة سياسية مفتوحة مع انقطاع قنوات التواصل >>
ماذا تتضمن "رسالة الاستقلال" التي سيوجّهها عون الى اللبنانيين اليوم؟ >>
واشنطن لحكومة تبني لبنان مستقر مزدهر وآمن يستجيب لاحتياجات مواطنيه. >>
بري : بالنسبة لنا كان اهم ما فيه انه لم تسقط نقطة دم واحدة >>