سعد : المشكلة ليست مع الرئيس عون بل مع الوزير باسيل
 
محليات | 2018-06-09
أعلن عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب الدكتور فادي سعد أن “القوات اللبنانية” لا توافق على رأي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين 100 بالمئة، معتبرًا أنه يجب على الدولة اللبنانية ان تأخذ قرارًا يقضي بعودة النازحين خصوصًا وأن في سوريا مناطق آمنة، قائلًا: “هذا الموضوع يجب أن يكون من أولويات الحكومة

وتعليقا على قرار وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل بحق المفوضية، قال سعد: “موقف باسيل من المحتمل ان يكون متطرفًا بعض الشيء”، متمنيًا عليه أن يتم التعاطي مع المجتمع الدولي كما هي الحال مع النظام السوري.

وفي حديث الى “الجديد”، لفت سعد الى ان المجتمع الدولي يهتم بعدم إنتشار النازحين في الدول الأوروبية، مشددًا على ان عودة النازحين يجب ان تتم عبر الجهات الدولية والمعنية بهذا الموضوع، معتبرًا أن العلاقة مع الجهات الدولية تحتاج الى حكمة ونحن نحتاج الى أسلوب مختلف في التعاطي معها ويجب ألا نتصرف بطريقة إستعراضية.

وسأل سعد: “لماذا التواصل مع نظام كان السبب في تهجير السوريين؟”، لافتًا الى ان هذا النظام لديه مشروع تهجيري لن نسمح بأن يدفع لبنان ثمنه.

ورأى أن هناك البعض في لبنان ينسقون مع النظام السوري، سائلًا “لماذا لا يدخل موضوع النازحين في هذا التنسيق؟”، كاشفًا عن أن “القوات اللبنانية” لديها خطة واضحة بشأن إعادة النازحين، مشددًا على ان هذا الملف من مسؤولية الجميع في الدولة.

وعن تشكيل الحكومة، أوضح سعد أن موقف “القوات اللبنانية” من الحكومة كان واضحًا، لافتًا الى ان كل ما يحكى عن عراقيل هي شكلية لأن الفرقاء يريدون حكومة بأسرع وقت والمطالب كانت محقة وليست تعجيزية.

وكشف أن هناك إصرار من قبل الفرقاء على تشكيل حكومة بشكل سريع وهناك بعد العقد السهلة وليس من الصعب حلها.

وأكد سعد أن “القوات” طالبت بتحقيق تفاهم معراب في تقاسم الحصة مع التيار الوطني الحر وبالتالي “نحن نطالب بتمثيلنا الحقيقي بحسب نتائج الإنتخابات”، قائلا “لن نتناول عدد الحقائب ولكن “القوات” لا تلعب دور المعرقل في تشكيل هذه الحكومة ولا نسعى للوصول الى السلطة بل لبناء الدولة ومحاربة الفساد”.

وشدد سعد على أن “رئيس الحكومة المكلف هو صاحب حق الرفض بالمطالب الوزارية وليس وزير الخارجية أو رئيس تيار معين وعندما يتصرف هذا الوزير بأنه هو من يشكل الحكومة فعلينا ان نردّ عليه والإنتخابات النيابية أظهرت حجم “القوات” الشعبي وعليه نطالب بالتمثل”.

وقال سعد “تفاهم معراب بين “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحر” لا يلزم الرئيس المكلف ولكن نحن طالبنا بتمثيل حكومي يوازي حجمنا ولن نسمح لأحد بأن يحدد حجمنا كما لن نسمح لأنفسنا بتحديد حجم أحد”.

وأوضح أن المشكلة ليست مع الرئيس عون بل مع جبران باسيل الذي يتدخل بشكل مباشر، معلنا أن “القوات اللبنانية” ضد حصة الرئيس في حين ان الرئيس لديه تمثيل شعبي وكل الكتل هي حصة الرئيس.

 

وكشف أن “القوات اللبنانية” تمنت على الرئيس المكلف بأن تأخذ حقائب بحسب نظرتها لبناء الدولة مثل وزارة العدل التي تدخل في إطار مكافحة الفساد وبناء الدولة، لافتًا الى ان هذه الوزارة هي المدخل الأساسي لمكافحة الفساد بنظام قضائي نظيف، مشددًا على ان “من حقنا وزارة سيادية أو نيابة رئيس حكومة

أخبار ذات صلة

الصفدي بعد اجتماع مع الحريري وباسيل ينسحب >>

باسيل لتكليف الصفدي بعد استشارت تبدأ الاثنين >>

عندما نام عون «قرير العين» >>

"القوات" لـ"الجمهورية": يبدو وكأنّ هناك من لا يأبه للوضع المالي ولصوت الناس >>

خـطأ قـاتل >>

أهم الأخبار
بطل جل الديب كان يدافع عن نفسه؟! >>
العماد جوزيف عون في جولة على الوحدات >>
خامنئي مصر على الزيادة في سعر المحروقات >>
إصرار على اعادة تكليفه فهل يقبل؟ >>
الأزمة الحكومية تعود الى نقطة الصفر >>